منوعات

فلوسي ضاعت على المستشفيات.. فما القصة؟


مازالت الفنانة المصرية المقيمة في الكويت، هبة الدري، تعيش أوقاتاً صعبة خلال الفترة الأخيرة، حيث كشفت أنها أنفقت كل أموالها في الأيام الماضية على المستشفيات، بسبب مرض ابنيها.
ونشرت الفنانة المصرية فيديو لها، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “سناب شات”، رصدت من خلاله معاناتها بسبب ابنيها؛ ورحلة العلاج التي خاضتها معهما.
وقالت هبة الدري، في الفيديو الذي ظهرت فيه وبدت عليها واضحة علامات الاجهاد والتعب: “فلوسي هذا الشهر راحت كلها على المستشفيات.. صرفت صرف على المستشفيات شيء غريب.. ولا يتعالجون”.
وتابعت: “كل مرة أوديهم لدكاترة أطفال.. لكن هذه المرة راح أوديهم لدكتور أنف وأذن وحنجرة لأنه ما عاد ينفع دكتور أطفال مع حالتهما”.

وبعد ذلك، نشرت الفنانة المصرية صورة لطفليها خلال وجودهما داخل أحد المراكز الطبية للاطمئنان عليهما، وأملاً في التخلص من الحالة المرضية التي يعانيان منها.
وأعلنت هبة الدري، في وقت سابق، أن الفرق بين ابنها الأكبر بدر، والأصغر فهد، 4 سنوات، لافتةً إلى أن الأخير أرهقها كثيراً في تربيته، كونه مصاباً بمرض ADHD، ويحتاج إلى عناية خاصة دائماً، لأنه عصبي ويصرخ باستمرار.
ولم تكن هذه هي الأزمة الوحيدة التي عانت منها هبة الدري، مؤخراً؛ حيث سبق وظهرت في فيديو عبر حسابها على موقع “سناب شات”، قالت فيه إنها كانت تعاني من مزاج سيئ خلال الأيام الماضية، لافتةً إلى أنها قررت أن تبتعد عن الأشخاص الذين يعطونها طاقة سلبية، حتى إنها وصفتهم بـ”الورم الخبيث”.

وقالت هبة: “أنا طاقتي يا دوب أتحمل يومي.. فأنا مو قادرة أتحمل طاقة أي أحد ثاني”، مضيفة: “أنا أم وربة منزل وفاشينيستا وممثلة، وبالتالي 99.9% من وقتي هو لي، والباقي للناس التي ما تقدر”.
وأوضحت أن الآخرين الذين يقدرون مسؤولياتها لهم كل وقتها، لافتة إلى أن هناك بعض الأشخاص لا تتواصل معهم لمدة أشهر، وبمجرد أن تتصل بهم تشعر كأنها كانت تحدثت معهم أمس، والعكس صحيح، ولا يحدث غضب من ذلك الأمر.
وتابعت: “إذا أنت ما تقدر ظروفي كصديق أو كصديقة فوجودك ما ينفع، لأن لازم يكون هناك تقدير متبادل بين الأشخاص، ولا تكون العلاقات حملاً على الآخرين، وبالتالي من يفعل ذلك أخرجوهم من حياتكم”.

المصدر: زهرة الخليج



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى