منوعات

العوامل المؤثرة في الاستهلاك الترفي لدى الاسر السعودية


نبذة عن الاستهلاك الترفي لدى الأسر السعودية

ظهر الاستهلاك الترفي في المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة بشكل واضح ومميز، حيث تقوم الكثير من الأسر الموجود في هذه الدولة الغنية بالكثير من المواد الطبيعية والخصائص التي تحتاج إليها الكثير من دول العالم بإنفاق مبالغ مادية باهظة على الكثير من الأشياء الترفيهية،  وتظهر مشكلة الاستهلاك الترفي هذه في بعض الأوقات وخاصة في شعبان، رمضان وشوال حيث زيادة الطلب على الموارد الغذائية والمشروبات الأساسية منها والترفيهية.

أكدت الكثير من الجهات الحكومية الموجودة في المملكة العربية السعودية أن استهلاك الفرد أو الأسرة يزيد بشكل واضح في هذه الأوقات، وخاصة أثناء عيد الفطر وعيد الأضحى، حيث لجوء الكثير من هذه الأسر إلى القروض البنكية الكثيرة والمتوفرة، حتى يقوموا بتغطية المصروفات المطلوبة خلال هذه الفترة.

لم تهتم الكثير من هذه الأسر السعودية بعمل الخطط اللازمة لمواجهة هذه الفترة المهمة، ومن ثم فإنها تتعرض للكثير من الازمات المادية والمالية التي يصعب السيطرة عليها ولكن يحدث ذلك الأمر في بعض الأوقات وليس أغلبها، ولذلك من الضروري إقامة مجموعة من الخطط الواضحة لمواجهة هذه الفترة والسيطرة على كافة الأزمات المُحتمل وقوعها فيها.

تعتبر ظاهرة الشراء الكثير والمُكثف من الظواهر الشائعة والمنتشرة في الكثير من دول العالم خلال شهر رمضان الكريم وخاصة الدول الإسلامية منها، حيث يتم شراء الكثير من السلع التي تزداد الحاجة إليها في هذا الشهر الفضيل في المملكة العربية السعودية، ولذلك أكد الكثير من الخبراء السعوديين أن حجم الإنفاق على السلع الغذائية في شهر رمضان في المملكة العربية السعودية يقترب من المليار ريال، وهو أمر يجب الانتباه له وأخذ الاحتياطات اللازمة للسيطرة على هذه الأزمة.

اهتمت مجموعة كبيرة من الأسر السعودية بشراء المنازل الفارهة والسيارات الحديثة والكثير من الوسائل الترفيهية المميزة، مما أدى إلى زيادة الحاجة إلى رسم مجموعة من الخطط والسياسات الواضحة المساعدة في التغلب على أي أزمة مادية، ومن هنا يمكن التعرف على العوامل المؤثرة على العرض والطلب.

عوامل الاستهلاك الترفي لدى الأسر السعودية

ظهرت مشكلة الانفجار السكاني في المملكة العربية السعودية بشكل واضح في بعض المدن التابعة لها، وبسبب هذه المشكلة الكبيرة التي تعاني منها أيضًا الكثير من دول العالم أصبحت تفكر في الكثير من الحلول والخطط للتغلب على الاستهلاك الترفي الموجود عند بعض الأسر السعودية بشكل واضح ومميز، ويرتبط هذا الاستهلاك الترفي بعدد من العوامل وهي:

  • الإعلانات التجارية بمختلف أنواعها من العوامل المؤثرة في الاستهلاك الترفي، حيث ظهور هذه الاعلانات من خلال انتشار المحلات التجارية بشكل واضح، أو من خلال ما يتم تقديمه بشكل مستمر في المجلات والصحف والإذاعة والتليفزيون، وتجذب هذه الإعلانات جميع الأسر السعودية إليها بطريقة مثيرة وواضحة.
  • يعتبر الانفجار السكاني سببًا واضحًا وعامل من عوامل الاستهلاك الترفي، حيث زيادة عدد أفراد الأسرة مما يؤدي إلى زيادة الحاجة إلى مسكن كبير، وأنواع كثيرة ومختلفة من الملابس والكثير من الأشياء الأخرى الأساسية منها والترفيهية.
  • التسهيلات البنكية والمصرفية التي يتم تقديمها للأسر السعودية بشكل دوري، حيث إتاحة الكثير من التسهيلات والامتيازات سواء في نُظم التقسيط أو في نُظم الشراء أو في غيرها من الأمور الأخرى وخاصة المرتبطة بالسفر والسياحة إلى خارج الدولة.

أرقام وحقائق حول الاستهلاك الترفي في السعودية

يزداد الاستهلاك الترفي في المملكة العربية السعودية في بعض الأوقات من العام، وخاصة خلال شهر رمضان الفضيل، ولذلك أكد العديد من الخبراء السعوديين على عدد من الأرقام والحقائق حول أمر الاستهلاك الترفي وكيف يمكن السيطرة عليه والتحكم فيه أيضًا.

  • أكد العديد من الخبراء أن الأسر السعودية تقوم بإنفاق ما يقرب من 15 مليار ريال في أول أسبوع من ذلك الشهر، والجدير بالذكر أن هذه الأموال يتم إنفاقها على الكماليات وليس الأشياء أو المتطلبات الأساسية.
  • تقوم الأسر السعودية هذه بإنفاق ما يقرب من 180 مليون ريال سعودي في أول وثاني أيام العيد، حيث يقوم الشخص أو الفرد الواحد بإنفاق حوالي 100 ريال سعودي، وهو أمر ضروري يحتاج إلى تركيز في المصروفات التي يتم إنفاقها وخاصة خلال هذه الفترة.
  • أكدت العديد من الاحصائيات والحقائق الموجودة في المملكة العربية السعودية أن حوالي 80 في المائة من الأسر السعودية قاموا بإنفاق أموال هائلة على السفر خلال فترة الصيف، حيث يتجه الكثير من هؤلاء الأشخاص إلى السفر خارج المملكة العربية السعودية حيث الاستمتاع وقضاء وقت فراغ مميز.
  • أكدت هذه الدراسات أن السائح وخاصة السعودي يقوم بإنفاق ما يقرب من 80 في المائة من الأموال السعودية وذلك عند السفر إلى الخارج للسياحة، ويرجع ذلك الأمر إلى جهل السائح السعودي بالكثير من الأشياء الموجودة في الدول الأخرى.
  • توضح هذه الأرقام والاحصائيات جميعًا أن المملكة العربية السعودية تعتبر من أغنى الدول العربية الموجودة، ولذلك فهو تقوم بظاهرة الاستهلاك الترفي بهذه الطريقة البارزة.[1]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى