التخطي إلى المحتوى

عانت آن ماكلين رائدة الفضاء مشكلة كبيرة من شهر أغسطس السنة الماضية وذلك بعد أن تم توجيه بعض التهم إليها بارتكابها لأول جريمة تحدث في الفضاء حيث قامت صديقة حياتها التي انفصلت عنها واتهامها بالدخول إلى حسابه المصرفي التابع لها من المحطة الفضائية الدولية وذلك يسمى اختراق للقواعد المتفق عليها من قبلهم

وقد استمرت خلال الأشهر الماضية الإجراءات الخاصة بهذا التحقيق حتى أظهرت كذب وادعاء ما نسبته شريكة آن ماكلين من اتهامات بخصوص الجريمة الفضائية وبراءة آن ماكلين من كل هذه الادعاءات الكاذبة التي زعمت سمر وردن ارتكابها إياها وتبعا لما نشره الموقع الأمريكي Space بأن بداية هذه القصة كانت عندما قامت جريدة نيويورك تايمز بذكر شكوى سمر وردن من شريكتها ماكلين بأنها قد قامت بالدخول إلى حسابه المصرفي من خلال المحطة الدولية للفضا وحظي هذا الادعاء فورا علي قدرا

 

كبيرا من اهتمام الوسائل الإعلامية حيث أن هذا الخبر إذا كان صحيحا فإنه سيكون أول جريمة فضائية ولكن تبعا لبيان قام بإصداره رايان باتريك المحامي الأمريكي من خلال مكتب محامي الولايات المتحدة الموجود بجنوب ولاية تكساس بأنه تم اتهام سمر وردن بالكذب والإدعاء شأن هذه القضية

وكشف البيان عن لائحة اتهام صدرت ضد امرأة بلغت من العمر 44 سنة وذلك بسبب قيامها بالإدلاء إلي السلطات الفيدرالية ببعض التصريحات الكاذبة وهذه اللائحة لا تعتبر إدانة لها ولكنها تعني بأنه اتهام رسمي ضد وردن بقيامها بهذا السلوك الإجرامي

وقامت آن ماكلين بعد عودتها إلي الأرض بالرد على اتهامات وردن لها التي تصدرت كافة الوسائل الإعلامية من خلال مواقع التواصل الإجتماعي وقامت بإنكار قيامها بأن نشاط غير قانوني كما ادعت وردن وبذلك قامت اللائحة باتهام ورد توجيهها اتهامات كاذبة ضد ماكلين وإعلانها لجنة التجارة الفيدرالية ومكتب المفتش العام في وكالة ناسا الفضائية وإذا تم القيام بإدانة وردن فإنها قد تواجه عقوبة السجن لمدة خمس سنوات وإلزامها بدفع غرامة تصل إلي ربع مليون دولار

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *