التخطي إلى المحتوى

قامت السودان يوم الأربعاء برفع أسعار الخبز المدعم في عاصمتها الخرطوم ليبلغ سعره جنيها بدلا من جنيه واحد  كما أنها قامت باستحداث حجما أصغر لرغيف العيش لبيعه بنفس سعره القديم وذلك محاولة القيام بتهدئة القائمين على المخابز لشكواهم من الخسائر الكبيرة التي سوف يتعرضون لها وظهرت أثناء هذه الأيام القليلة أعداد كبيرة من الطوابير الطويلة  أمام المخابز والتي نتجت جزئيا عن بعض المشكلات التي وجدت في عمليات القيام بتأمين إمدادات الدقيق المدعم للمخابز

 

كما أدي النقص الذي حدث في الخبز إلي مواجهة مجموعة من المصاعب حول كيفية القيام بتدبير العملة الصعبة حتى تتمكن من استيراد القمح وبذلك أثار العديد من الاحتجاجات الضخمة التي أدت بدورها  في العام الماضي إلي استقصاء الرئيس السابق عمر البشير بعد أن بلغت مدة حكمه ثلاثين عاما

 

كما تقوم الحكومة السودانية بدفع 75 % من تكاليف إنتاج الخبز التي يتحملها القائمين علي المخابز حتى يتم تثبيت السعر الجديد لرغيف العيش المدعم وعلي الرغم من ذلك فإن أصحاب المخابز قد هددوا بالإضراب بسبب التكاليف المتزايدة للتشغيل وأيضا تضاعف الجنيه السوداني

 

وقال أحمد عبدون محافظ الخرطوم أنه من الضرورة النظر بشكل موضوعي لهذه المشكلة حتى يتم توفير هذه السلعة لجميع الأشخاص بما أنها سلعة يومية كما أن بسبب استهلاك العاصمة الخرطوم للخبز بنسبة 50 % ومع زيادة سعر الرغيف فقد تلقي اللوم من جهة المسئولين للقيام باتخاذ بعض الإجراءات المماثلة في بعض المدن في البلاد الأخرى

 

وذكرت وزارة التجارة في فبراير الماضي بأن الحكومة السودانية سوف تعمل قريبا علي تدشين بعض المخابز التجارية لبيع الخز الغير مدعم والذي يأتي من المخزونات التجارية الخاصة بها ولكن ليس هناك أي بيان بأن هذه المخابز التجارية التي ستقام ستخفف هذا العبء الموجود علي ميزانية الحكومة التي تقوم بتدعيم أكثر من جانب في الدولة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *