التخطي إلى المحتوى

تعتبر السياحة من أهم مصادر الدخل القومى فى العالم أجمع وذلك لأنها تعتبر الأساس فى إدخال العملات الاجنبية الى البلاد بجانب بعض المصادر الأخرى لذلك فقد تأثرت السباحة منذ يناير الماضى بسبب الذي يحدث في العالم واغلقت جميع الاماكن السياحية فى الصين خاصة وفي جميع أرجاء العالم عامة ولكن بدأت مؤشرات الإيجابية تظهر على الأفق بعد توقع الكثير لانحسار المرض وبداية عودة الحياة الى طبيعتها بعد انعزال عن الحياة دام أكثر من ثلاث اشهر

السياحة فى الصين

أظهرت مؤشرات أن الصينيين بدأوا فى حجز الفنادق و تذاكر القطارات بنسب تتجاوز المئة في المئة سعيا منهم للخروج من الأجواء الانحصار يبه التى داموا العيش فيها لمدة تلات اشهر رغبتا منها في التغيير لما حدث لهم و استعادة طاقتهم الإيجابية بعد تعرض الكثير منهم الى المرض او اللجوء الى الحجر المنزلى او الحظر بوجه عام

ولقد أكدت المؤشرات أن الإجازة التي ستبدأ عند الصينيين فى أواخر شهر أبريل وأوائل شهر مايو امتدادا الى شهر سبتمبر واكتوبر ستكون انتعاشا حقيقيا فى السباحة وذلك لرغبة الجميع في الخروج والانطلاق بعد أن بدأت معدلات انحسار المرض فى التقدم وبداية العمل فى الصين و انتشار الناس فى الشوارع ولقد اكد اصحاب شركات السياحه و الفنادق ان اماكن الإشغالات قد امتلأت بالحجز املين ان يبدأ الموسم فعلا لانعاش السياحه داخل البلاد لتعويض الخسائر التى بدأت منذ بداية العام

مصر و السياحة

ولقد أكد الرئيس على أهمية الاستعداد لموسم السياحة والذي سيبدأ قريبا مع بداية أعياد الربيع مؤكد على أن السياحة تنتعش كثيرا بعد هذه الأجواء التي سادت البلاد ودعا المسؤولين في المحافظات أن يقوموا بتذليل كافة العقبات للاستعداد لموسم السياحة سواء للمصريين وغير المصريين مع تطبيق كافة الحماية والإجراءات اللازمة للحفاظ على صحة المواطنين كافة

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *