التخطي إلى المحتوى

حصل مارييك لوكاس  رينفيلد على جائزة البوكر الدولية وهو كاتب هولندي الجنسية كما انه تنافس معه خمسة أشخاص أيضا في نفس مجاله يعملون في الكتابة و كانت الجائزة خمسون ألف جنية إسترليني وهو كاتب عمره ثماني و عشرون عاما وعلى الرغم من صغر سنه فقد استطاع الحصول على الجائزة فهو علي الرغم أيضا من صغر سنه فهو كاتب و روائي مشهور في الأدب الهولندي.

 

تسمى الرواية التي حصلت على الجائزة باسم ” قلق الأمسيات” فقد ذكر الكاتب في تلك الرواية بعض من أحداث حياته وتجاربه الشخصية وذلك حيث انه في سن صغير تعرض احد اشقائه للقتل و ذلك كان له تأثير واضح على مارييك حيث أن أحداث الرواية تحمل أحداث مشابهة لذلك التجربة لأن الرواية تدور احداثها عن فقدان اخت لاخيها في حادث وقام مايكل هاتشيسون بترجمة الرواية

 

تتحدث الرواية عن الشباب في سن صغير و عن حياتهم و عن عنفوان الشباب في ذلك الفترة كما أن أحداث الرواية عميقة للغاية فهي تروي الأحداث عن لسان و نظرة طفل صغير ينظر إلى العالم بصورة مختلفة عن باقي أطفال عمرة و هذا أيضا ما علقت به لجنة التحكيم .أيضا باقي الروايات التي كانت تتنافس مع تلك الرواية كانت تحمل قصص جميلة و عميقة فكلهم يتحدثون عن الألم و عن المرض و غيره من المشاعر التي يصعب وصفها و كان عدد الروايات في تلك المنافسة خمس روايات منها رواية تسمي ” تيل ”

 

كاتب و روائي ألماني الجنسية و رواية تسمى ” الستارة شجرة البرقوق ” للكاتبة إيرانية الجنسية شوكوفي و الرواية الثالثة باسم ” شرطة الذاكرة ” و كاتبتها تذكر باسم يوكو و الرواية الرابعة كانت لكاتبة ميكسيكية تدعى فيرناندا و الرواية بعنوان ” موسم الأعاصير ” و الرواية الخامسة و الأخيرة في المسابقة كانت باسم ” حديد الصين ” للكاتبة الاسبانية جابرييلا .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *