التخطي إلى المحتوى

قامت لجنة السياسات النقدية في بداية شهر مارس ،يوم 16 مارس 2020،بخفض سعر الفائدة إلى 300 نقطة أساس، وذلك من خلال عقد اجتماع مع المسؤولين والذين كانوا قد أكدوا على سعر الفائدة في شهر يناير ،وشهر فبراير. ولكن تغير الوضع وأعلنوا بعقد اجتماع غداً الموافق الخميس 2 أبريل ،2020 سيقومون بالإِتفاق فيها على القيام بتثبيت سعر الفائدة.

 

كما توقعت مونيت دوس المحلل الأساسي بشركة “اتش سي” الخاصة بالتعاملات والأوراق المالية، أنها ستزيد من الضغوط التضخمية خلال الأشهر المتبقية من عام 2020، وتوقعت أن تبقى أسعار الفائدة كما هي،وذلك من قبل البنك المركزي من غير تغيير في اجتماع الغد، وذلك لكي نتجنب حدوث تضخمات،لكي تتجاوز أزمة الضغوطات، وذلك بسبب ارتفاع مؤشرات شراء السلع المختلفة سواء الغذائية أو التموينية وخصوصاً بحلول شهر رمضان و زياده الطلب على السلع المختلفة.

 

وتوقعت أيضاً رضوى السويفي ببنك الاستثمار” فاروس”، أن اللجنة ستقوم بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماع الغد، وذلك بعد القيام بالعديد من الإجراءات بعد خفض أسعار الفائدة إلى 300 نقطة أساس، وذلك من أجل تقوية الاقتصاد ،وأيضاً من أجل التخفيف من الضغط على النشاطات المختلفة، وتقوية الأنشطة الاقتصادية، وذلك لتجنب الضغوط على السلع الغذائية والسلع التموينية، وتوفير ما يحتاجه المواطنين بأسعار تناسب الجميع.

 

على الأخذ في الاعتبار بدخول شهر رمضان وزيادة في طلب السلع المختلفة.وتوقعت بعض المصادر من النتائج الكارثية التي قد تتسبب في خفض أسعار الفائدة، واقتراب البنوك من افلاسها ،والإضرار بالجهاز المصرفي،٠ وقلة أرباح البنوك بنسبة كبيرة، وذلك سيدفع العديد من البنوك إلي تثبيت أسعار الفائدة ،لتجنب انهيار الاقتصاد.

 

وأدلي الخبير ياسر عجيبة، الخبير الاقتصادي الشهير بتوقعاته، ستقوم لجنة البنك المركزي بتثبيت أسعار الفائدة في اجتماع الغد ،وذلك بعد دراسات وتحليلات لأوضاع الأسواق في الفترة الأخيرة،وتقييم  نسبة الأرباح والخسائر، وبناءً على هذه التقارير سيقررون تثبيت الفائدة، وهدف ذلك هو الحفاظ على الاقتصاد، والعمل على إبعاده عن طريق الإنهيار، لتجنب أي مشاكل أخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *