منوعات

مظاهر الحضارة الإنسانية وأهميتها | المرسال



مظاهر الحضارة الإنسانية

الحضارة هي مجتمع بشري معقد، يتكون عادة من مدن مختلفة، مع خصائص معينة للتطور الثقافي والتكنولوجي، في أجزاء كثيرة من العالم ، تشكلت الحضارات المبكرة عندما بدأ الناس يجتمعون في المستوطنات الحضرية.

ومع ذلك، فإن تحديد ماهية الحضارة، وما هي المجتمعات التي تندرج تحت هذا التصنيف، هو حجة متنازع عليها بشدة، حتى بين علماء الأنثروبولوجيا اليوم، ويمكن تحديد مظاهر الحضارة الإنسانية في كل عصر على حدة، كما يلي:

 ينقسم هذا العصر إلى ثلاث فترات، العصر الحجري القديم (أو العصر الحجري القديم) ، والعصر الحجري الأوسط (أو العصر الحجري الأوسط)، والعصر الحجري الحديث (أو العصر الحجري الجديد).

ومظاهر هذا العصر هي استخدام الأدوات من قبل أجدادنا البشريين الأوائل (الذين تطوروا حوالي 300000 قبل الميلاد)، والتحول في نهاية المطاف من ثقافة الصيد والجمع إلى الزراعة وإنتاج الغذاء. 

ومن مظاهر هذا العصر أخيرًا، خلال العصر الحجري الحديث (حوالي 8000 قبل الميلاد إلى 3000 قبل الميلاد)، تحول البشر القدامى من وضع الصيد / الجمع إلى الزراعة وإنتاج الغذاء، قاموا بتدجين الحيوانات وزراعة الحبوب، واستخدموا الفؤوس اليدوية المصقولة.

والفؤوس للحرث وحرث الأرض وبدأوا في الاستقرار في السهول، تم إحراز تقدم ليس فقط في الأدوات ولكن أيضًا في الزراعة وبناء المنازل والفنون، بما في ذلك الفخار والخياطة والنسيج.

  • العصر البرونزي

خلال العصر البرونزي (حوالي 3000 قبل الميلاد إلى 1300 قبل الميلاد)، ومن مظاهر هذا العصر أنه تم إحراز تقدم في صناعة المعادن، حيث تم اكتشاف سبائك البرونز والنحاس والقصدير، يستخدم الآن للأسلحة والأدوات، وقد حل المعدن الصلب محل الأحجار، وساعد في إطلاق ابتكارات بما في ذلك المحراث الذي يجره الثور والعجلة.

جلبت هذه الفترة الزمنية أيضًا تطورات في الهندسة المعمارية والفن، بما في ذلك اختراع عجلة الخزاف، والمنسوجات – تتألف الملابس في الغالب من عناصر من الصوف مثل التنانير.

والتنورات، والسترات، والعباءات، تحولت المساكن المنزلية إلى ما يسمى بالمنازل المستديرة، وتتألف من جدار حجري دائري بسقف من القش أو العشب، يكتمل بمدفأة أو موقد، وبدأت تتشكل المزيد من القرى والمدن.

كما ظهرت الحكومة المنظمة والقانون والحرب، بالإضافة إلى بدايات ظهور الدين، كما أدى دورًا أيضًا خلال العصر البرونزي، وربما كان الأمر يتعلق بشكل خاص بالمصريين القدماء الذين بنوا الأهرامات خلال هذا الوقت، أقدم الروايات المكتوبة، بما في ذلك الهيروغليفية المصرية والنقوش الصخرية، مؤرخة أيضًا بهذا العصر.

  • العصر الحديدي

بدأ اكتشاف طرق تسخين وتشكيل الحديد العصر الحديدي (حوالي 1300 قبل الميلاد إلى 900 قبل الميلاد)، في ذلك الوقت، كان يُنظر إلى المعدن على أنه أغلى من الذهب، وكان تصنيع الحديد المطاوع (الذي سيتم استبداله بالفولاذ مع ظهور الحديد الصهر) أسهل في التصنيع من البرونز.

إلى جانب الإنتاج الضخم للأدوات والأسلحة الفولاذية، شهد العصر مزيدًا من التقدم في الهندسة المعمارية، مع منازل من أربع غرف، بعضها مكتمل بإسطبلات للحيوانات.

فضلاً عن القصور الملكية والمعابد والهياكل الدينية الأخرى، كما تم التخطيط المبكر للمدينة، حيث أقيمت كتل من المنازل على طول الشوارع المرصوفة أو المرصوصة بالحصى وأنظمة المياه.

أصبحت الزراعة والفن والدين أكثر تجلي، وبدأت أنظمة الكتابة والتوثيق المكتوب، بما في ذلك الحروف الهجائية، في الظهور، مما أدى إلى بداية الفترة التاريخية المبكرة، أو العصور التالية الأكثر حداثة، وكذلك أيضاً دور الإختراعات و الإكتشافات العلمية في تطوير الحضارة الإنسانية .

أهمية الحضارة الإنسانية

كل حضارة كانت موجودة في هذا العالم لها براعتها التي قد تجعل بعض العلماء يفكرون كيف بنيت هذه الحضارة العظيمة دون استخدام التقنيات المتقدمة الموجودة في يومنا هذا.

ولماذا دمرت هذه الحضارة العظيمة بين عشية وضحاها من خلال ترك سجلات قليلة لتلك الحضارة العظيمة، وللحضارة أهمية كبيرة جداً، يستشعرها كل من يعيش على الأرض، ومن ذلك:

  • استقرار النظام العام أو الأسلوب والطريقة التي يحكم بها بين علاقات الناس وبعضهم ببعض، ومن خلال مجموعات من قواعد تقوم بتنظيم الحضارات.
  • مع التطور في الأسلوب الذي يعيشه الناس، والحياة بشكل عام، وذلك عن طريق التطور وإحداث التقدم الذي كان نتاجه هذه الحضارة المتنوعة، ومدى ما كان لذلك على الحياة من تأثير.
  •  توافر الوسائل التي تساعد على الاستقرار الذي يحتاج إليه الإنسان، حتى تتوفر له مشاعر الراحة وشعور الطمأنينة، الذي يساعد أكثر على الإبداع، وهو ما يرفع من قيمة الإنسان، وينهض به سواء من للناحية الأخلاقيّة أو الفكرية، وهذا كله من خلال مجموعة نظم الأخلاق والفكر، التي تقدمها الحضارات المتنوعة، مثال لذلك الحضارات الإسلامية، وما لها من  اسهامات المسلمين في الحضارة الانسانية  . [1]

خصائص الحضارة الإنسانية

لا يوجد من ينكر دور الآباء والاجداد في صنع الحضارة الإنسانية ،  الحضارة هي ثقافة معقدة يشترك فيها عدد كبير من البشر في عدد من العناصر المشتركة.  حدد المؤرخون الخصائص الأساسية للحضارات، ستة من أهم الخصائص هي: المدن، والحكومة، والدين، والبنية الاجتماعية، والكتابة والفن، ويمكن التعرف أكثر على كل خاصية من خصائص الحضارة فيما يلي:

تطورت الحضارات الأولى في وديان الأنهار (منطقة مسطحة بين التلال أو الجبال) حيث كان بإمكان الناس الاستمرار في الزراعة على نطاق واسع والتي كانت ضرورية لإطعام عدد كبير من السكان، عندما أصبح الطعام وفيرًا (أسهل في الحصول عليه)، أدى ذلك أنه عاش المزيد من الناس في المدينة، سرعان ما ظهرت أنماط جديدة للمعيشة.

سرعان ما أدى تزايد أعداد الناس والحاجة إلى الحفاظ على الإمدادات الغذائية والحاجة إلى الدفاع (الحماية) إلى نمو الحكومات، تقوم الحكومات بتنظيمات وتنظيم النشاط البشري.  

كما أنها توفر تفاعلًا سلسًا بين الأفراد والجماعات، في الحضارات الأولى، كانت الحكومات عادةً تحت قيادة الملوك أو الملكات الذين يحكمون مملكة الذين نظموا الجيوش لحماية شعوبهم ووضعوا قوانين لتنظيم حياة رعاياهم (المواطنين).

كما ميزت التطورات الدينية الهامة الحضارات (المدينة) الحضرية الجديدة، خيث ظهرت الديانات سواء كانت حقيقية أو مزيفة، حيث كانوا يعتقدون أن الآلهة والإلهات كانت مهمة لنجاح المجتمع، ولمصلحتهم.

أشرف الكهنة (الزعماء الدينيون) على طقوس (تقاليد) تهدف إلى إرضائهم، أعطى هذا الكهنة قوة خاصة وجعلهم أشخاصًا مهمين جدًا، كما ادعى الحكام أن قوتهم تستند إلى الموافقة الإلهية، وادعى بعض الحكام أنهم آلهة بالفعل.

  • الهيكل الاجتماعي

كما نشأ هيكل اجتماعي جديد قائم على القوة الاقتصادية (المال)، سيطر الحكام وطبقة عليا من الكهنة والمسؤولين الحكوميين والمحاربين على المجتمع، تحت هذا الفصل كان هناك مجموعة كبيرة من الأحرار – مزارعون وحرفيون (ذوو مهارات خاصة) في الطبقة السفلي كان هناك فئة من العبيد.

 شجع طلب الطبقة العليا على السلع الفاخرة (الفاخرة والمكلفة)، مثل المجوهرات والفخار، والحرفيين على ابتكار منتجات جديدة، بدأت التجارة المنظمة في النمو مع قيام سكان الحضر بتصدير السلع النهائية إلى السكان المجاورين مقابل المواد الخام.  [2]

مميزات الحضارة الإنسانية

تتمسز الحضارة الإنسانية بالعديد من المميزات الهامة منها، ذات نزعة إنسانية هادفة، أنها تسعى لوجود هدف تعيش من أجله، تطور الحياة الأخلاقية والإنسانية، أنها تسعى إلى النمو والتطور، بالرغم من مرور الأخلاق بانحدار وهزيمة واضح، والعودة للبدايات.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى