منوعات

دور الآباء والاجداد في صنع الحضارة الإنسانية



أسس الحضارة الإنسانية

الحضارات هي نتاج بشري لفترات تاريخية محددة، يطورها باستخدام صلاحياته وقدراته المتاحة في البناء، والتنمية، والثقافة، والفنون، والاقتصاد، وخلق المجتمع ككل، نتيجة لذلك، يتفق الخبراء على أن الحضارات هي انعكاس للمساعي البشرية في هذه المجالات، كما أجمعوا على أن أهم جزء في بناء أي حضارة قوية، هو السلوك الإنساني للبشر وطباعهم التي يكتسبوها أثناء نشأتهم وتربيتهم.

فالتواصل المدني والسلوك هو أساس طبيعة العلاقات الإنسانية وأهم مظاهر الحضارة الانسانية، الإنسان حضاري بطبيعته، ويبحث باستمرار عن إنجازات جديدة من شأنها أن تفيد الإنسان في علاقاته وتفاعلاته المتنوعة والمعقدة في الحياة ، مما يؤدي إلى ولادة الحضارة الإنسانية، والتي تعرف بأنها ” كل صفة أو السلوك الذي تتجلى فيه الخصائص الفكرية والعاطفية والسلوكية للكائن الاجتماعي الواعي “.

حيث يجب أن تبدأ أي حضارة صحية وقوية بغرس القيم السليمة والمعنوية في نفوس الأبناء وتنتهي بالمثل العليا والمبادئ والأخلاق، وقد تكون هذه الميزة هي ما تميز المجتمعات المتقدمة عن غيرها، لأنها حضارات تهتم بالصفات الفكرية والأخلاقية والروحية للأبناء.[1]

كيف يؤثر الآباء والاجداد في صنع الحضارة الإنسانية

الآباء والأجداد أكثر بكثير من مجرد “بالغين من الدرجة الثانية” في المنزل، حيث يجلب الآباء المشاركون – وخاصة الآباء البيولوجيين – والأجداد فوائد إيجابية لأطفالهم لا يحتمل أن يجلبها أي شخص آخر، لأن لديهم أسلوب تربية يختلف بشكل كبير عن أسلوب الأم وهذا الاختلاف مهم في نمو الطفل الصحي، مما يؤثر بدوره على صنع الحضارة الإنسانية، لأن الطباع والقيم الجيدة التي يغرسها الأباء والاجداد في نفوس الابناء تنعكس بالايجاب على شخصياتهم وتصرفاتهم الانسانية وبالتالي تنعكس على المجتمع، وعلى السلوك الانساني بين البشر بعضهم البعض.

ما هو دور الآباء والاجداد في صنع الحضارة الإنسانية

دور الآباء في حياة الابناء وسلوكهم الانساني

يكمن أحد أكثر الجوانب الحيوية لمساهمة الأب في حياة أطفاله تحديدًا فيما يسميه الخبراء بأسلوب التربية الشديد، هذا لأنهم يتعاملون “بشدة أكثر” ومن المرجح أن يشجعوا أبنائهم على المخاطرة، وهذا بدوره يوفر للأطفال تنوع أوسع من الخبرات الاجتماعية، كما يقومون بتعريفهم على مجموعة متنوعة من أساليب التعامل مع الحياة، كما أن الاباء يميلون إلى التأكيد على القواعد والعدالة والإنصاف والواجب في الانضباط، وهذا ما يتصف به أداب الدين الاسلام ي، وبالتالي فاسهامات المسلمين في الحضارة الانسانية بالشئ العظيم، لأن الاسلام يهتم بالاخلاق الحميدة ويشجع على غرسها في نفوس الابناء.

بهذه الطريقة، يعلمون الأطفال موضوعية وعواقب الصواب والخطأ، ويعطون الأطفال نظرة ثاقبة في عالم الرجال، إنهم يعدونهم لتحديات الحياة ويظهرون بالقدوة معنى الاحترام بين الجنسين، وهذا بدوره يؤثر على السلوك الحضاري والانساني في المجتمع، لان الابناء الناشئين بهذه الطريقة سيبنون مجتمع إنساني وحضاري قوي.

كما أن الآباء يشجعون المنافسة ويولدون الاستقلال، بينما تعمل الأمهات على تعزيز المساواة وخلق شعور بالأمان، يؤكد الآباء على التواصل المفاهيمي، الذي يساعد الأطفال على توسيع مفرداتهم وقدراتهم الفكرية، وبينما تخصص الأمهات في التعاطف والرعاية والمساعدة، مما يدل على أهمية العلاقات، يميل الآباء إلى رؤية أطفالهم مقارنة ببقية العالم، وهذا ينشئ الجيل الصاعد بنهج صحي شامل للحياة.

في تحليل لأكثر من 100 دراسة حول العلاقات بين الاباء والطفل ودوره في التقدم الحضاري والانساني، وجد أن وجود أب محب ومراعي كان مهمًا لسعادة الطفل ورفاهيته ونجاحه الاجتماعي والأكاديمي وتأثيره بالايجاب على الحضارة الانسانية.

على حد تعبير الخبراء ترتبط رعاية الأب الإيجابية بالسلوك الأخلاقي الأكثر إيجابية تجاه المجتمع والأولاد والبنات، وهذا ما تؤكده الدراسات التي تشير إلى أن الأطفال الذين يشعرون بالتقارب والدفء مع والدهم هم أكثر عرضة بمرتين لدخول الكلية والتأثير في المجتمع، وفي دراسة أخرى استمرت 26 عامًا، وجد الباحثون أن العامل الأول في تنمية التعاطف عند الأطفال هو مشاركة الأب.

بالنهاية،  تُظهر أفضل الدراسات بما لا يدع مجالاً للشك أن الآباء يلعبون دورًا مهمًا لا يمكن الاستغناء عنه في نمو الطفل الصحي وفي العيش في مجتمع حضاري ملئ بالإنسانية.

دور الأجداد في حياة الابناء وسلوكهم الانساني

العلاقة الوثيقة بين الأجداد والابناء تفيد صحة ورفاهية كل من الجد والحفيد، بالنسبة للأحفاد، فإن أكبر هدية لهذه السندات البالغة الأهمية هي الإمداد اللامتناهي من الحب والقبول والصبر والدعم الذي لا يتزعزع والذي يجب أن يقدمه الأجداد بشكل فريد،؟ في العلاقات الصحية، يمكن للأحفاد أن يجدوا في أجدادهم ملاذًا آمنًا – شخص يثقون به ويعرفونه دائمًا في صفهم – يمكن أن يكون لهذه الطبقة الإضافية من الدعم آثار إيجابية دائمة على الرفاهية العاطفية للطفل وبالتالي سينمو ليصبح رجل سوي ذو سلوك حضاري وإنساني وله دور إيجابي في المجتمع ولا يتوقف الأمر إلى هنا فقط؛

أن تصبح جدًا يمكن أن يغير حياتك – كجرعة من الأدرينالين تستعيد طاقتك وتفاؤلك وشبابك وشعورك بالهدف – تظهر الدراسات الحديثة أيضًا أن التقارب العاطفي بين الأجداد والأحفاد يمكن أن يحمي من الاكتئاب، ويعزز وظائف المخ ويؤدي إلى حياة أطول، كجد، لديك العديد من الهدايا التي يمكنك مشاركتها ويمكن أن يكون لها تأثير إيجابي من نواح كثيرة على المجتمع فيما يلي بعض الأدوار التي يلعبها الأجداد.

  • دور الجد كمؤرخ: ككبار السن، فإن الأجداد هم من يحتفظون بمفتاح تاريخ الأسرة والحضارة، ويمكن أن يقدموا للأحفاد نظرة ثاقبة لتراثهم مما يوفر شعورًا بالانتماء، كما أن الأجداد ينقلون إلى الابناء والاحفاد تاريخ الابطال الذين لهم دور في التاريخ الانساني والحضاري.
  • دور الجد كمربي: يوفر الأجداد ملاذًا آمنًا لأحفادهم، مما يساعدهم على الشعور بالحب والأمان، والذي يمكن أن يكون مفيدًا بشكل خاص في أوقات الصعوبة أو التوتر، وهذا بدوره يؤثر على نشأتهم وسلوكهم الانساني.
  • دور الجد كمرشد: مع سنوات خبرتهم الحياتية، يمكن للأجداد أن يكونوا مؤثرين في شخصيات الاحفاد، ويوجهون أحفادهم على طول طريق الحياة، بالاضافة الى تشجيعهم على الشعور بقيمة الذات التي تمنحهم بداية قوية وتساعدهم على مواجهة تحديات الحياة، والتأثير في الحضارة الانسانية بالايجاب دون الانخراط في الطرق غير المشروعة.
  • دور الأجداد كنموذج يحتذى به: غالبًا ما ينظر الأحفاد إلى أجدادهم على أنهم نماذج جديرة بكيفية عيش الحياة، مثالك الجيد سوف يغرس قيمًا إيجابية لأحفادك ليحاكوها وهذا بدوره سيؤثر على شخصياتهم المؤثرة في المجتمع.
  • دور الجد كمرشد روحي: هذا دور قوي يمكن أن يكون له تأثير عميق ودائم على السلوك الانساني والحضاري للاحفاد.
  • دور الجد كمدرس: واحدة من أعظم الهدايا التي يقدمها الأجداد هي وقتهم – الوقت الذي يوفر الفرصة لنقل معارفهم وحكمتهم وخبراتهم الحياتية بالإضافة إلى مهاراتهم العملية – وكل هذا يؤثر على شخصية الطفل بالتاكيد ودوره في المجتمع فيما بعد.

بالنهاية، دور الإختراعات والإكتشافات العلمية في تطوير الحضارة الإنسانية وحده ليس كافي، فالأهم من الاختراعات هو السلوك الانساني والحضاري الذي يغرزه الاباء والاجداد في نفوس الأبناء.[2]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى