منوعات

معلومات عن منتزه يلوستون | المرسال



أين يقع منتزه يلوستون

منتزه يلوستون الوطني هو أقدم وأكبر وأكثر المنتزهات الوطنية شهرة في الولايات المتحدة، يقع حوالي 64% من منتزه يلوستون بشكل أساسي في شمال غرب وايومنغ، وحوالي 3% من الحديقة في مونتانا و 1% في أيداهو، يوجد في يلوستون خمس محطات دخول، والعديد منها مغلق أمام المركبات العادية خلال فصل الشتاء، يستغرق الأمر عدة ساعات للقيادة بين هذه المداخل، لذلك يجب التحقق من حالة الطرق عند المدخل الذي تنوي استخدامه أثناء التخطيط للذهاب إلى هناك.[1]

موقع منتزه يلوستون الجغرافي

يضم المنتزه أكبر تركيز للخصائص الحرارية المائية في العالم، وأنشأ الكونجرس الأمريكي الحديقة في 1 مارس 1872 كأول حديقة وطنية في البلاد، ويعتبر المنتزه هو أول منتزه وطني في العالم، على الرغم من أن بعض علماء الطبيعة وغيرهم قد جادلوا بأن هناك دليل يشير إلى أن إنشاء يلوستون قد سبقه إنشاء منتزه جبل بوجد خان الوطني في منغوليا والذي قد يعود تاريخه إلى عام 1778.

تم تصنيف منتزه يلوستون كمحمية للمحيط الحيوي لليونسكو في عام 1976 وموقع تراث عالمي في عام 1978، ويكون المنتزه على شكل مستطيل مربع الشكل مع جانب شرقي غير منتظم تبلغ مساحتها 63 ميلاً (101 كم) من الشمال إلى الجنوب و 54 ميلاً (87 كم) من الشرق إلى الغرب وتغطي مساحة 3472 ميل مربع (8992 كيلومتر مربع).

تقع يلوستون في منطقة نشطة بركانياً وزلزالياً لعشرات الملايين من السنين، فهي منطقة نشطة للغاية في مجال الزلازل، حيث توجد شبكة من الصدوع المرتبطة بالتاريخ البركاني للمنطقة تحت سطح الحديقة، وتتعرض المنطقة لعدد كبير من الزلازل الصغيرة كل سنة تقريباً، وتصل قوة الغالبية العظمى من هذه الزلازل حوالي 2.0 درجة أو أقل ولا يشعر بها الناس في المنطقة، ولكن في بعض الأوقات يحدث زلزال أقوى في المنطقة ويكون له آثار في المنتزه، على سبيل المثال الزلزال المدمر الذي ضرب في عام 1959 في جنوب مونتانا خارج الزاوية الشمالية الغربية من الحديقة، وأثرت على عدد من المزايا الحرارية المائية في يلوستون.[2]

خصائص يلوستون الفيزيائية

يتكون معظم المنتزه من هضاب بركانية واسعة يبلغ متوسط ​​ارتفاعها حوالي 7875 قدماً (2400 متر)، وتبرز فيه ثلاث سلاسل جبلية كل منها محاذاة تقريباً من الشمال إلى الجنوب، في المنتزه سلسلة جالاتين في الشمال الغربي، وسلسلة أبساروكا في الشرق، وشمال سلسلة تيتون على طول الحدود الجنوبية الغربية للمنتزه، تقع أعلى الجبال في المنتزه في أبساروكاس، حيث تتجاوز العديد من القمم ارتفاعات 10000 قدم (3,050 متراً).

تشتهر يلوستون أيضاً بالعديد من البحيرات والأنهار ذات المناظر الخلابة، وتكون أكبر كتلة مائية في الحديقة هي بحيرة يلوستون التي تبلغ مساحتها 132 ميل مربع (342 كيلومتر مربع) وتقع على ارتفاع 7,730 قدم (2،356 متر) وهي أعلى بحيرة جبلية من حيث الحجم في أمريكا الشمالية.

مناخ يلوستون

يمكن وصف مناخ يلوستون بأنه بارد ومعتدل وقاري، كما أنه متغير إلى حد كبير، وتتأثر يلوستون بمتوسط ​​ارتفاع المنتزه المرتفع وخط العرض المرتفع نسبياً، بشكل عام يميل الجزء الشمالي الأوسط من يلوستون إلى أن يكون صيفه أكثر رطوبة وشتاءه أكثر جفافاً من بقية المنتزه، حيث يتم عكس أنظمة الرطوبة، وتنخفض درجات الحرارة دائماً تقريباً مع زيادة الارتفاع بسبب مساحة يلوستون الكبيرة والتضاريس المتنوعة فيها، ويمكن أن تختلف الأحوال الجوية في مواقع مختلفة داخل الحديقة بشكل كبير في أي وقت بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تتغير الظروف بشكل كبير في فترة زمنية قصيرة في مكان واحد.

أيام الصيف في يلوستون تكون دافئة ومشمسة نسبياً حيث تصل درجات الحرارة خلال النهار إلى حوالي 80 درجة فهرنهايت (27 درجة مئوية) في يوليو على ارتفاعات منخفضة قبل أن تنخفض إلى أدنى مستوياتها في الليل في الأربعينيات أو الخمسينيات من القرن الماضي (حوالي 10 درجات مئوية)، عادة ما تكون درجات الحرارة أعلى في الجبال على الرغم من هطول الأمطار تكون المجاميع في الأشهر الدافئة بسيطة، وتكون العواصف الرعدية في الصيف شائعة.

بينما الشتاء في يلوستون يكون بارد ومثلج حيث نادراً ما ترتفع درجات الحرارة فوق منتصف العشرينات فهرنهايت (حوالي 4 درجة مئوية) وغالباً ما تنخفض إلى 0 درجة فهرنهايت (-18 درجة مئوية) أو أقل في الليل، وتختلف كميات هطول الأمطار السنوية باختلاف الموقع والارتفاع، حيث تكون الأدنى في الشمال (حوالي 10 بوصات) والأعلى على المنحدرات الغربية لسفوح تيتون الشمالية (حوالي 80 بوصة)، ويكون تساقط الثلوج غزيراً في معظم المناطق خاصة في المرتفعات العالية ويبدأ عادةً في أوائل الخريف ويستمر حتى أبريل أو مايو.[3]

الحياة النباتية في يلوستون

تم التعرف على حوالي 1350 نوعاً من النباتات المزهرة (حوالي 1150 نوعاً محلياً) في يلوستون، وتكون حوالي أربعة أخماس مساحة المنتزه غابات وتتكون الغالبية العظمى من الأشجار من أشجار الصنوبر من بين الأنواع الصنوبرية العديدة الأخرى الموجودة في الحديقة مثل صنوبر اللحاء الأبيض الموجود في المرتفعات العالية خاصة في أبساروكاس، والتنوب دوجلاس التي تهيمن على الارتفاعات المنخفضة في المناطق الشمالية، وهناك مئات الأنواع من الزهور البرية تزدهر فيها.

حقائق هامة عن يلوستون

  • تمتد يلوستون على مساحة 3,472 ميلاً مربعاً (2،221،766 فدان) مما يجعلها أكبر من رود آيلاند وديلاوير مجتمعين.
  • يحافظ منتزه يلوستون الوطني على أكثر من 10000 خاصية مائية حرارية في يلوستون، الأنواع الأربعة من الميزات الحرارية هي السخانات والينابيع الساخنة وأواني الطين والفومارول.
  • يلوستون هي موطن لأكثر من 500 من السخانات النشطة (أكثر من نصف السخانات في العالم).
  • تبلغ مساحة بحيرة يلوستون 131.7 ميلاً مربعاً و 141 ميلاً من الخط الساحلي.
  • تعد بحيرة يلوستون هي أكبر بحيرة عالية الارتفاع في أمريكا الشمالية.
  • يلوستون هي موطن لأكبر تجمع للثدييات في الولايات الـ 48 الدنيا (67 نوعاً).
  • يمكن العثور على 285 نوعاً من الطيور في يلوستون (150 تعشيشاً).
  • هناك أكثر من 1800 موقع أثري معروف داخل المتنزه.
  • يمكن العثور على حوالي 290 شلال في جميع أنحاء يلوستون البالغ عددها 2.2 مليون فدان.
  • تضم يلوستون أكثر من 720.000 قطعة متحف، بما في ذلك 30 مركبة تاريخية وملايين الوثائق المؤرشفة وأكثر من 20.000 كتاب (كثير منها نادر)، ومخطوطات، ودوريات.
  • هناك ما يقرب من 1000 ميل من مسارات المشي في يلوستون.[4]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى