تكنولوجيا

ماذا يريد أن يقول هذا العمل الفني بالتحديد؟


إن كنت تعتقد عزيزي القارئ إنني سأقدم إجابة لهذا السؤال الفلسفي المهم المحير كذلك فأنت مخطئ! أنا نفسي بعد مشاهدة الفيلم بتركيز كامل -ويشهد الله أنها عملية صعبة حقًا- لم أستطع تحديد الرسالة التي يحاول فيلم عروستي إرسالها بالضبط. لكن مع ذلك أرى تحت أكوام من الإفيهات المسيئة ثقيلة الظل شيئًا ما يبدو وكأنه فكرة، هل هي فعلًا ما يريد الفيلم توضيحه؟

فيلم عروستي: آخر أفلام صيف 2021

بدأ موسم أفلام صيف عام 2021 في الثالث والعشرين من يوليو مع فيلم مش أنا وصولًا لأواخر شهر سبتمبر يكون قد صدر ثمانية أفلام وفيلم عروستي هو التاسع. فيلم عروستي من إخراج محمد بكير ومن تأليف مصطفى البربري، الفيلم من بطولة أحمد حاتم، جميلة عوض، صابرين، محمود البزاوي، مروان يونس وزينب غريب. يدور الفيلم حول دليلة (جميلة عوض) فتاة جميلة تعمل مترجمة بشكل حر لديها العديد من المشاكل مع فكرة الزواج وبالأخص زواج الصالونات، على الصعيد الآخر شريف (أحمد حاتم) يواجه نفس المشاكل مع زواج الصالونات تزداد تلك المشاكل في كل مرة يقابل بها فتاة مادية أو سطحية لا تهتم بعمق أفكاره وشخصيته.

يتقابل شريف ودليلة مصادفة ويقع كل منهما في حب الآخر، تقرر الأخيرة بمساعدة صديقتها تطبيق لعبة “عروستي” على شريف حيث من المفترض أن تضعه في العديد من مواقف الاختبار حتى تثبت جدارته بأن يكون زوجًا لها. تتنوع تلك الاختبارات بين الاهتمام بالتفاصيل والسند وما إلى ذلك من أفكار مجتمع مراهقي تويتر. عندما يكتشف شريف تلك اللعبة -وبالرغم من معرفته بوجودها من البداية- يغضب بشدة وينفصل عن دليلة. وفي محاولات من الجميع لإعادة نهر الحب بين الطرفين مرة أخرى يقرروا أن يتآمروا جميعًا عليه بلعبة الغيرة حتى تندم على فعلتها ويتزوج الحبيبان في النهاية ويعيشان في سعادة أبدية وإلخ من النهايات الرومانسية المقشعرة.

هل الاستهزاء بالمشاكل النفسية وعقد الطفولة هو العلاج لها؟

مؤقتًا، سنضع التنفيذ السيئ لـ فيلم عروستي والجمل الحوارية والحبكة الضعاف على جانب. دعونا نركز على عدة أشياء تتعلق بالمرأة في البداية، أولًا وبادئ ذي البدء منذ الإعلان التشويقي للفيلم نجد أنفسنا أمام جمل وأفيهات مسيئة للمرأة ومحرضة على التحرش يمكن تسميتها تحمل تحمل معنيين- double meaning sentences يستخدمها في الأغلب الشخص المتحرش لإرباك ضحيته. بعدها وعلى مدار الفيلم هناك نبرة ساخرة واضحة من القضية النسوية والإشارة إليها بجمل أصبحت محفوظة وسخيفة للغاية مثل “اللي قادرة على التحدي” و “جو الاندبندنت دا” ولكنها أمور قد نختلف على أهميتها والضرر من السخرية منها أو نتفق، لكن ما لم يكن واضحًا في الفيلم هو النظرة لعقد الطفولة والمشاكل النفسية التي تربى للطفل بسبب المشاكل الأسرية على أنها “دلع” وليست أسباب حقيقة قد تجعل الفرد مضطرب يعاني من خوف من العلاقات.

بسبب ذكريات دليلة عن طريقة تعامل والدها مع والدتها في صغرها أصبحت مصابة بعقدة الخوف من الارتباط تسعد دوما للهرب من أي علاقة تربطها برجل. عندما تحركت مشاعرها العاطفية تجاه شريف قررت بشكل أو بآخر التأكد من أنه شخص مناسب لها لن تعاني معه بأي شكل كما عانت والدتها. لتصبح فجأة هي الملامة على كل ذلك بل يتكافى كل الموجودين في الفيلم -بما فيهم والدتها!- لإعادة تربيتها من جديد عن طريق وضعها في مواقف ضاغطة نفسية بالأخص مشاعر الغيرة وكأن الضغط النفسي والأذى هو السبيل الأمثل لإنهاء عقد الطفولة. مع ذلك في نهاية الفيلم نجد أن شريف نفسه كان يضعها دومًا في اختبارات ليتأكد أنها الزوجة المثالية! فهل يريد الفيلم السخرية من القضايا النسوية؟ أم يروج لطرق علاج حديثة للمشاكل النفسية عن طريق الضغط والأذى النفسي؟ أم تكون الرسالة الأساسية له أن الجميع مرضى وجميع الرجال مصطفى أبو حجر؟ الحقيقة أن حتى هذه اللحظة لم أستطع تحديد المغزى الحقيقي من الفيلم، وأيًا كان ما هو من الاختيارات السابقة فهي بالتأكيد رسائل عنصرية، تحرض على نمط علاقات سام، والأكثر تأكيدًا أن فيلم عروستي فشل في توضيح رسالته بشكل واضح.

متى نبت في وادينا الطيب كل هذا الكم من ممثلي السوشيال ميديا؟

مروان يونس، فاتن واصل، محمد مولى وسيف زهران أربعة ممثلين ظهروا في فيلم عروستي مرجعيتهم الوحيدة في التمثيل هي شهرتهم على مواقع السوشيال ميديا كـ يوتيوربز ومقدمي محتوى، وبغض النظر عن المحتوى نفسه وما يحتويه من عنصرية وتنمر وإساءة للمرأة في الأساس إلا أن صناع الفيلم تَراءَى لهم أنهم عنصر مفيد في الجانب التمثيلي في الفيلم. ولم تكن تلك هي المرة الأولى لمروان يونس أن يكون مشاركًا في عمل سينمائي فقد ظهر في فيلم الفيل الأزرق 2، مسلسل نمرة اتنين، في بيتنا روبوت وخلي بالك من زيزي، كل هؤلاء مخرجو هذه الأعمال رأوا في مروان يونس شيئًا في مهارته التمثيلية تستدعي وجوده. نتمنى نحن أيضًا كمتفرجين في يوم من الأيام أن نرى تلك الأسباب التي دفعتهم لضمه لهذا العدد من الأعمال كوميديان!

مروان يونس

ومع شديد الأسف لن نرى هذه الأسباب لأن مشاركة نجوم السوشيال ميديا في الأفلام والأعمال الفنية لا يكون في الأساس يعتمد على مهارتهم في التمثيل ولكن لشهرتهم بين الجمهور ويعتبرون عاملًا تسويقيًا ليس إلا. مع توسيع هذا المنطلق على الساحة الفنية حاليًا سنجد أن أغلب النجمات الصاعدات هم في الأساس عارضات أزياء جميلات أو من مشاهير السوشيال ميديا لديهم أرقام من المتابعين تجعلهم بالطبع مرحبًا بهم في مجال التمثيل ولتذهب الموهبة والأداء والقدرة على التعبير الجسدي والكلامي للجحيم! ورجوعًا للأمور المعلقة الموضوعة جانبًا من بداية المقال -وهي أمور ثانوية في فيلم عروستي بالطبع- والتي تشمل السيناريو الضعيف للغاية، الحبكة غير المفهومة التي بها تصاعدات وقرارات للشخصيات غير منطقية بجانب بالطبع الأداء الضعيف من ممثلين -وبالأخص الممثلين المساعدين- لم يكن التمثيل هو مهنتهم الأساسية، كل تلك العوامل تجعل من فيلم عروستي بالتأكيد واحدًا من اسوأ أفلام صيف 2021.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى