منوعات

كيف تكونين فعالة في مجتمعك ؟.. نصائح وأفكار رائعة



كيف تكونين فعالة في مجتمعك

خذي استراحة من وقت لآخر وتأملي بانتظام بدلاً من التّقوقع الذّاتي على سبيل المثال نصف ساعة كل يوم والصيام بانتظام على سبيل المثال مرة واحدة في الأسبوع أو مرة في الشهر كما يوصى به

وبالطبع يجب عليكي أيضاً أن تفعلي شيئاً للحفاظ على لياقتك البدنية على سبيل المثال الركض أو السباحة نصف ساعة كل يوم أو كل يومين ستندهشي عندما تكتشفين إلى أي مدى سيحسن ذلك حياتك بشكل عام وسعادتك بشكل خاص.

كيف أكون فعالة في الأماكن العامة

هناك الكثير من الطرق التي يمكننا جميعاً من خلالها أن نكون نشطين ولا يهم ما تفعله أو أين تفعله طالما أنه يضيف ما بين 2 إلى 5 ساعات من النشاط البدني على مدار الأسبوع للبالغين والشيء المهم حقاً هو إنه ممتع لأنه إذا استمتعنا به فسيكون من السهل جداً الاستمرار

وليس عليك القيام بنشاطك البدني دفعة واحدة أيضاً جرب أداء جلستين مدة كل منهما 15 دقيقة أو ثلاث مجموعات من الأنشطة كل 10 دقائق ولا يجب أن يكون العمل شاقاً أيضاً فالمشي مثالي لإنه بسيط ولا تحتاج إلى أي معدات خاصة للقيام به والأفضل من ذلك إنه يمكن تضمين المشي في الأنشطة اليومية مثل الذهاب إلى المدرسة أو العمل أو المتاجر والمشي على الأقل في جزء من الطريق.

الطرق الأخرى للنشاط هي:

  • اللعب مع الاطفال.
  • ممارسة الرياضة.
  • قم بجولة للكلب.
  • السباحة.
  • ركوب الدراجات.
  • الرقص.

يمكن أن تؤدي تجربة أنشطة جديدة وتعلم مهارات جديدة أيضاً إلى:

  • خلق شعور بالإنجاز.
  • زيادة ثقتنا بأنفسنا لإجراء المزيد من التغييرات في حياتنا.
  • إذا كنت ترغب في الحصول على لياقة بدنية والاستمتاع بمزيد من الفوائد فحاول تضمين بعض الأنشطة القوية مثل الركض والرياضات سريعة الخطى وتمارين القوة في روتينك الأسبوعي.

كيف تكون مؤثراً في مجتمعك

إذا كنت تركز على بناء مجتمع حول علامتك التجارية فهذه هي الخطوات التي يجب أن تتخذها لدمج المؤثرين في استراتيجيتك.

افهم ما الذي يحفز مجتمعك

ما الذي سيجمع مجتمعك معاً أكثر؟ ما هي الحقيقة التي يؤمن بها مجتمعك؟ ما هي المهارة التي يأملون في تعلمها أو صقلها؟ يمكن أن يساعدك اكتشاف هذا الخيط المشترك وتضخيمه بمساعدة المؤثرين في بناء مجتمع أقوى وأكثر تماسكاً

على سبيل المثال إذا كان مجتمعك متحداً من خلال البحث عن أفضل الممارسات في مجال معين فاعمل مع مؤثر معروف عنه أو حدد أفضل الممارسات وإن إشراك خبراء الصناعة هؤلاء يضيف صلاحية فورية ويجلب قيمة لمجتمعك.

استضف محادثة مع شخصية مؤثرة

سواء كان مجتمعك يعيش على Facebook أو مجموعات LinkedIn أو أي مكان آخر فإن العثور على طريقة لتجميع مجتمعك من خلال دردشة مباشرة عبر Zoom (أو حل فيديو آخر) يمكن أن يكون له تأثير كبير كما لن يمنحك الحدث المباشر مع أحد المؤثرين الفرصة لتنشيط مجتمعك فحسب بل سيضيف أيضاً قيمة إلى المؤثر ويضع مجتمعك أمام جمهوره حيث يرغب المؤثرون في تنمية مجتمعاتهم الخاصة من خلال منحهم الوقت مباشرةً أمام مجتمعك

ويحصل المؤثرون لديك على فرصة لزيادة متابعيهم مع إضافة قيمة إلى مجتمعك هذا مهم بشكل خاص لوضعه في الاعتبار عند إنشاء برنامج سفير حيث يمكن أن تكون الأحداث المباشرة مفيدة للطرفين عندما يتم إجراؤها بشكل صحيح وهي طريقة رائعة لبناء دعاة علامتك التجارية بشكل طبيعي.

اطلب من المؤثر استضافة إطلاق منتج أو حدث مجتمعي

تعد الشراكة مع أحد المؤثرين لاستضافة إطلاق منتج أو حدث مجتمعي طريقة رائعة لأفراد المجتمع لنقل مشاركتهم إلى المستوى التالي من خلال مطالبة المؤثر باستضافة هذا الحدث لا يقتصر الأمر على إثارة اهتمام مجتمعك بفرصة الاستماع إلى مؤثر ولكنك تُظهر أيضاً دليلاً اجتماعياً على إن هذا حدث لن يرغب في تفويته

وتقدم مثل هذه الأحداث أيضاً فرصة رائعة لك لتحديد وبناء علاقات مع أعضاء مجتمعك الذين يتمتعون ببصمة اجتماعية مؤثرة إذا كانوا قد شاركوا بالفعل في مبادراتك المجتمعية فمن المحتمل أن يكونوا متحمسين لفرصة مساعدتهم على النمو.

كيف أكون فعالة مع أسرتي

  • العلاقات الأسرية القوية والإيجابية ممتعة لمصلحتها من الجيد أن تكون جزءاً من عائلة دافئة ومحبّة لكن العلاقات الأسرية الإيجابية مهمة للعديد من الأسباب الأخرى أيضاً حيث تساعد الأطفال على الشعور بالأمان والمحبة مما يمنحهم الثقة لاستكشاف عالمهم وتجربة أشياء جديدة والتعلم وتسهل على عائلتك حل المشكلات وحل النزاعات واحترام الاختلافات في الرأي وإعطاء الأطفال المهارات التي يحتاجونها لبناء علاقات صحية خاصة بهم هذا هو السبب في أنه من المفيد الحفاظ على العلاقات التي تشاركها مع أطفالك وأفراد الأسرة الآخرين وتحسينها وهناك الكثير من الأشياء البسيطة التي يمكنك القيام بها لتطوير علاقات عائلية إيجابية.
  • يتعلق الوقت الجيد مع العائلة بالاستفادة القصوى من الوقت الذي تقضيه معاً كعائلة فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها توفير وقت ممتع في عائلتك:استخدم الوقت اليومي معاً للتحدث ومشاركة الضحك على سبيل المثال يمكن أن تكون الوجبات العائلية والسفر بالسيارة أوقاتاً رائعة لمتابعة اليوم واقضوا وقتاً معاً عندما يتم إيقاف تشغيل الأجهزة وبعيداً عن الأنظار كما يساعد هذا في الحفاظ على تركيز الجميع على ما تفعله أو تتحدث عنه في ذلك الوقت وقم بإجراء محادثات فردية مع كل فرد من أفراد الأسرة لتقوية العلاقات الفردية كما يمكن أن يستغرق الأمر خمس دقائق فقط قبل أن ينام كل طفل وخصص وقتاً مع شريكك إذا كان لديك واحد كما يمكنك أن تشرح لأطفالك أنه من الجيد لعلاقتك مع شريكك قضاء هذا الوقت الجيد معاً وافعلوا أشياء ممتعة بشكل منتظم معاً كعائلة حيث يمكن أن يكون هذا بسيطاً مثل لعبة كرة قدم عائلية في الحديقة المحلية يوم السبت أو ليلة ألعاب الطاولة العائلية كل أسبوع.
  • التواصل الإيجابي هو الاستماع دون إصدار أحكام والتعبير عن أفكارك ومشاعرك بصراحة واحترام إنه يساعد الجميع على الشعور بالفهم والاحترام والتقدير وهذا يقوي علاقاتك لذا جرب أفكار التواصل الإيجابية هذه لتقوية علاقاتك العائلية فعندما يريد طفلك أو شريكك التحدث حاول أن تتوقف عما تفعله وأنصت إليه باهتمام كامل وامنح الناس الوقت للتعبير عن وجهات نظرهم أو مشاعرهم وكن منفتحاً للحديث عن الأشياء الصعبة مثل الأخطاء وجميع أنواع المشاعر بما في ذلك الغضب والفرح والإحباط والخوف والقلق لكن من الأفضل الانتظار حتى تهدأ من المشاعر القوية مثل الغضب قبل التحدث عنها وكن مستعداً للمحادثات العفوية على سبيل المثال غالباً ما يحب الأطفال الصغار التحدث عن مشاعرهم عندما يكونون في الحمام أو أثناء نومهم.

كيف تكون فعّالاً في عملك

  • حافظ على تنظيم نفسك.
  • استخدم قائمة مهام قصيرة.
  • اصنع روتيناً.
  • التواصل بشكل جيد.
  • جدولة مهامك.
  • رتب أولويات مهامك.
  • استخدم التقويم الخاص بك لجدولة وقت العمل.

كيف تكون مواطن صالح

  • المواطن الصالح هو وطني.
  • قدوة في الصفات الشخصية للمواطنين الصالحين.
  • كن عضواً منتجاً في المجتمع.
  • كن نشطاً في مجتمعك.
  • ابق نفسك على اطلاع جيد.
  • كن حذراً.
  • شارك في الحياة السياسية لأمتك.
  • كن مرشداً.

نصائح لتكون فعالاً في المجتمع

  • من خلال الالتزام يمكنك اكتساب الدافع لمتابعة النجاح يجب عليك عمل قائمة تتضمن هدفك ومستوى التزامك بالهدف وما أنت على استعداد للقيام به لتحقيق هذا الهدف حيث يعد التركيز على خطتك أمراً بالغ الأهمية ومن المفيد تخصيص 15 دقيقة على الأقل يومياً للتفكير في خطتك والعمل على تحقيقها سيبقي هذا هدفك جديداً في ذهنك ويسمح لك بمواصلة التركيز عليه.
  • بدلاً من التركيز بشكل صارم على نتائج إنجازاتك انتبه للخطوات الصغيرة اللازمة لتحقيق النجاح وإذا سمحت لنفسك بالاستمتاع بالانتصارات الصغيرة على طول رحلتك فسيصبح الوصول إلى هدفك مغامرة جديدة كل يوم وستكون على الأرجح على المسار الصحيح من خلال القيام بذلك ستتعلم أشياء جديدة ومثيرة على طول الطريق والتي يمكن أن تساعدك على النمو كشخص.
  • إذا أصبحت رحلة تحقيق شيء ما مملة للغاية فسيكون النجاح أكثر صعوبة يمكن أن يكون تعلم ما أنت قادراً عليه ممتعاً ومثيراً لذلك من المهم أن تبقي أهدافك خفيفة وممتعة من أجل الحصول على تجربة إيجابية عاطفياً ومواصلة المضي قدماً دون فقدان المنظور.
  • إن تطوير عقلية إيجابية هو كل ما يتعلق بالثقة بنفسك وقدرتك على النجاح ومن المهم استبدال أي أفكار سلبية بأخرى إيجابية لتحفيز نفسك على الاستمرار في المحاولة بغض النظر عن التحديات التي تواجهك.
  • إذا وجدت إن هدفك في طريق مسدود فقد تحتاج إلى أن تكون صادقاً مع نفسك بشأن سبب ذلك وبعد أن تتوصل إلى تفاهم حاول إيجاد حل لدفع نفسك نحو النجاح وتحدى نفسك.
  • اكتب قائمة بالأشياء في حياتك التي تستهلك وقتك أو تشتت انتباهك قد يكون هذا هاتفاً أو برنامجاً تلفزيونياً أو حتى شخصاً يسبب لك التوتر وأغلق هاتفك وضعه في غرفة مختلفة عندما يحين وقت التركيز على هدفك وأغلق التليفزيون وضع جهاز التحكم عن بعد في الغرفة وابق على اتصال فقط مع الأشخاص الذين لهم تأثير إيجابي على حياتك والآن هو أفضل وقت لبدء تغيير العادات بحيث يمكنك التركيز على تحقيق النجاح دون تشتيت الانتباه.[1]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى