منوعات

لما أشتهرت السياحة في ألبانيا مؤخراً ؟.. وبماذا تتميز وتشتهر عن غيرها


أسباب شهرة السياحة في ألبانيا مؤخراً

  • تشتهر ألبانيا بالمنتجات الطبيعية والصديقة للبيئة فتتبع الدولة بحسم المحلات التي تعرض منتجات ذات جودة وصديقة للبيئة وللطبيعية.
  • بالرغم من أن ألبانيا بلد أوروبية، لكن أسعار المواد الغذائية بها تختلف نهائياً عن التي موجودة في الكثير من البلاد الأوروبية الأخرى ويفضلها زوار البلد.
  • الألبانين لطفاء وودودون مع السائحين، ويعتبر السائح في ألبانيا هو الشخص الأكثر احترامًا، كما أن لديهم نوع من الطابع المميز والفريد ، أما حاجز اللغة لا يمثل أي عائق.
  • لألبانيا تراث ثقافي مميز من نوعه، مما يجعل ألبانيا بلد غير عادية بل متفردة في نوعها، فهي غنية بالتراث التاريخي والثقافي الجميل الذي سيسحر المسافرين ذوي الخبرة.
  • كما أن الأسعار في ألبانيا مناسبة جداً، فالأسعار في ألبانيا لا تقارن، وقلة الاسعار لا تؤثر على جودة السلع والخدمات المقدمة، كما تطبق الأسعار القليلة على كل من الفنادق الصغيرة والفنادق الممتازة وأسعار الجولات في ألبانيا.[1]

بماذا تتميز ألبانيا و ما تشتهر به عن غيرها

كما أن ألبانيا ليست كأي دولة أخرى في المجال السياحي، فيما يقرب من 500 عام خلال الحكم العثماني، وقد حظى القرن العشرين صعود ألبانيا لتكون من أكثر البلاد عزلة في العالم ، وهذا من بعد قطع الديكتاتور الشيوعي الراحل إنفر خوجا العلاقات مع كل من الاتحاد السوفيتي والصين ويوغوسلافيا.

كما أن ألبانيا تتمتع بالمأكولات اللذيذة والشهية والمنتشرة في كل مكان، ولحسن الحظ، أن ألبانيا الجزء الأروع من العالم من جهة المأكولات، كما تعرف بأفضل وصفات بسبب الاختلاط الجغرافي مثل تافو كوزي وهو يعد من الأطباق المصنوعة من اللحم الضأن مع البيض والزبادي، كذلك معجنات بيرك الشهية على طريقة البلقانية، وطبق الفوجسو وهو طبق نباتي مكون من الجبن مع التوابل وهي منذ أيام العثمانيين.

كما قامت ابنة خوجا بإنشاء الهرم المزين بالرسومات بوسط المدينة هو متحف رائع للسائحين، تم أنشائه في عام 1988، حيث أن السكان الألبانين تركه تلف ولكن تم إعادة ترميمه مرة أخرى، لقد قام شباب تيرانا إلى أبعد من ذلك، مستخدمين الهرم كغطس زلق عملاق.[2]

أهم المزارات في ألبانيا

تعد بيرات واحدة من أروع المدن بمجال السياحة في ألبانيا، وهي معروفة بأشكال منازلها التي على الطراز العثماني، وهي ما تسمى بمدينة الألف نافذة، وهذا نتيجة للنوافذ التي تطل من منازل وهي التي تشبه بعضها البعض، والتي على جانب التل، وبها المساجد بالطراز العثماني والكنائس البيزنطية مما يعطيها تفرد في الطراز وتبرز من مدن البلقان الأخرى، نظرًا لطرازها التاريخي وجمالها المدهش، تعتبر هذه المدينة الصغيرة واحدة من أفضل المزارات في ألبانيا.[3]

موقع Himare هو على الريف يرا الألبانية، تعتبر مدينة شاطئية بعيدة وبمياه شاطئها المتلألئة على الساحل الجبلي، وهي على شمال مدينة ساراندا، تجتذب هذه المدينة بشكل أساسي الأطفال للسباحة في المياه مع التمتع تحت أشعة الشمس، بصرف النظر عن جمال الشاطئ فالمدينة نفسها تشتمل على الكثير من المنحدرات الشديدة حيث يمكن للسائحين التمتع بإطلالة بانورامية رائعة على المدينة، إلى جانب هذا، يجب القيام بجولة في الريف وزيارة الكنائس والأديرة القديمة التي بالمكان.

موقع حديقة بوترينت الوطنية هو قريباً من جزيرة كورفو اليونانية، الحديقة تعد واحدة من الأماكن المذهلة التي يستلزم زيارتها خلال زيارة ألبانيا، فهي تعد موطنًا لعدد كبير من النظم البيئية والمواقع الأثرية المذهلة، وتقدم هذه الحديقة الوطنية خليطاً مميزاً وفريدًا من الطبيعة مع التراث التاريخي، كما يضيف وجود بحيرة Butrint الكثير من الروعة والجمال للمكان بالإضافة لقناة Vivari على الجانب الآخر من الحديقة، بخلاف أن هذه الحديقة الوطنية رائعة، فهي تعتبر مأوى لأكثر من 1200 نوع من الحيوانات والنباتات.

وهي التي تعرف محليًا باسم “شرفة البحر الأدرياتيكي”، وهي تشتهر كونها موطن للبطل الوطني الألباني جرجج سكاندربج، ويأتي موقع ها في شمال المدينة، وهي واحدة من الأماكن التي يجب التجول فيها في تيرانا بألبانيا، تقع هذه المدينة الصغيرة فوق منحدر الجبل، وتسمى أيضًا بأسم Skanderbag وهي من أنقذت ألبانيا من الإمبراطورية العثمانية.

تعتبر شكودرا مدينة رائعة جدًا تستحق الزيارة، يسير بها نهر بونا ويمكن مشاهدة جبال الألب الألبانية من بعد، أهم الأماكن بها هي قلعة روزافا، وعلى مدار سنوات طويل، حكمها الكثيرون من الإليريون والفينيسيون والعثمانيون، ويوجد الكثير من الحطام الأخرين،  وللمدينة أسوار جميلة وأطلال القلعة مذهلة للاستكشاف، والإطلالات على شكودرا تخطف الأنظار.[4]

مكان دوريس هو بجانب تيرانا على ساحل ألبانيا وهي من اهم الاماكن السياحية في ألبانيا، إنها مدينة شهيرة للغاية، مما يدل أنها قد تكون مزدحمة قليلاً في فصل الصيف، ويوجد بها واحد من أكبر الموانئ على البحر الأدرياتيكي، فإن المدينة متطورة للغاية، كما يتوفر بالمدينة شاطئ كبير ولطيف للزوار والسكان المحليين على حد سواء للاستمتاع بالماء والهواء، على طول الواجهة البحرية يتوفر العديد من المطاعم التي تعد المأكولات البحرية الطازجة الشهية.

هي مدينة قديمة مذهلة موقعها على الجانب الجنوبي من ألبانيا، وتقع على جانب التل المطل على الوادي والشوارع الصغيرة المرصوفة بالحصى والتي توجد على كلا جانبيها المباني المعمارية المدهشة، وهي تسمى بمدينة الحجر، هذه المدينة القديمة تعتبر موطن لما يقرب من 500 منزل وبناء تم المحفاظة عليهم كونها من الآثار الثقافية.

تعتبر تيرانا عاصمة ألبانيا حالياً وهي مدينة ممتعة وودودة مع الزائرين، يوجد بها شوارع المشاة مطلية بالألوان الزاهية كذلك بعض من المباني المبهجة التي ترجع إلى الفترة العثمانية ومصممة بالهندسة المعمارية الإيطالية التي تلقي الضوء على ماضي ألبانيا الثري، هناك مجموعة من المتاحف والمعارض الفنية الجميلة التي يجب زيارتها،

تحظى Vlore بأهمية تاريخية كبيرة، كما أنها مدينة ساحلية كبيرة جدًا بالمقارنة مع مثيلتها Sarande، هذا هو المكان الذي أخذت فيه ألبانيا استقلالها بعام 1912، هذه المدينة التي ترجع إلى القرن السادس تعتبر موقع مذهل للغاية في ألبانيا وبها العديد من الأشياء التي يمكن تجربتها، سواء القلاع التاريخية وصولاً للجزر البعيدة والجميلة، فإن هذه المدينة الساحلية تحتوي على الكثير لتقدمه.

موقع متحف Onufri داخل أكبر كنيسة في حي Kala، أسم الكنيسة Dormition of St Mary (Kisha Fjetja e Shën Mërisë)، يرجه تاريخ هذه الكنيسة إلى عام 1797 وتم أنشائها على أسس كنيسة صغيرة ترجع إلى القرن العاشر، تُعرض بها حالياً لوحات أونوفري الدينية الرائعة التي ترجع إلى القرن السادس عشر وهذا إلى جانب عرض أيقونات الكنيسة المذهبة الجميلة التي ترجع إلى القرن التاسع عشر، لذا لا تفوّت زيارة الكنيسة الصغيرة التي بخلف الأيقونسطاس أو قبه الملون التي أختفت  لوحاتها الجدارية حالياً بنسبة كبيرة وتكاد تكون غير مرئية.[5]

تعرف BUNK’ART بأهميتها الخاصة، والتي كانت في الماضي ملجأً حكوميًا كبيراً ولكنها حالياً لإستضافة المنشآت الفنية، قد تكون نوعاً ما فوضوية بسبب وجودها في وسط المدينة المليء بالمارة، وتحظى بالمناظر الجبلية داجتي ذات المناظر المذهلة على بعد مسافة قصيرةباستخدام التلفريك، مع مناظر خلابة للمدينة في الأسفل والطبيعة المتألقة في كل مكان.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى