منوعات

أضرار استخدام بخاخات الأنف باستمرار



أقصى مدة لاستخدام بخاخة الأنف للكبار والصغار

تعتبر مشكلة الحساسية وسيلان الأنف من أكثر الأمراض الموسومية شيوعاً، فعندما يسيل أنفك،  يمكن أن يؤثر ذلك بشكل خطير على حياتك، وبالفعل يلجأ الكثير من الناس إلى إستخدام بخاخات الأنف للشعور بالراحة، حيث تتوفر عدة أنواع مختلفة من بخاخات الأنف، بما في ذلك بخاخ مزيل الاحتقان.

ويحدث الاحتقان بسبب التهاب الممرات الأنفية،  وهذه هي التجاويف المجوفة والمملوءة بالهواء داخل أنفك، حيث توفر بخاخات الأنف المزيلة للاحتقان (DNS) راحة فورية عن طريق تقليص الأوعية الدموية المتورمة في الممرات الأنفية،  وهذا بدوره يقلل من الالتهاب ويساعدك على التنفس بسهولة.

ومن المفترض أن يتم استخدام DNS لمدة أقصاها ثلاثة أيام،  فإذا كنت تستخدمها لفترة أطول من ذلك، فإنها يمكن أن تسبب الإلتهاب الارتدادي، حيث يسمي الأطباء هذا التهاب الأنف الدوائي، وهو يعني الإلتهاب الناجم عن الأدوية.

فمما لا شك فيه أن يطور الناس تسامحًا مع DNS، وهذا يعني أنهم بحاجة إلى أخذ كميات أكبر بشكل متزايد لتحقيق التأثير المطلوب.

والذي من خلاله يمكن أن يؤدي إلى الاعتماد الجسدي على المخدرات ، وهو أمر يختلف عن إدمان المخدرات، حيث يمكنك الاعتماد على بخاخ الأنف، لكنك لست مدمنًا عليه.

فبخاخ الأنف هو أي نوع من الأدوية التي يتم استنشاقها عن طريق الأنف، وفي علاج سيلان الأنف والحساسية، تشتمل بخاخات الأنف الأكثر شيوعًا على مكونات نشطة من أربع فئات:

  • محلول ملحي
  • ستيرويد
  • مضادات الهيستامين
  • مزيل الاحتقان [1]

ماذا يحدث إذا كنت تستخدم بخاخات الأنف لفترة طويلة

يشير إلتهاب الارتداد  الأنفي إلى الظاهرة المؤسفة التي يؤدي فيها استخدام DNS لأسباب طويلة جدًا، فبدلاً من منع الإلتهاب فهو يعتبر  موضوع بعض الجدل.

وفي الواقع، يتساءل العديد من الباحثين عما إذا كان ذلك حقيقيًا، حيث تظهر بعض الأبحاث أنه كلما طالت مدة استخدامك لدواء معين،  زادت قدرتك على التحمل

بمعنى أن  تحمل الدواء أنك تحتاج إلى جرعات أكبر بشكل متزايد وأكثر كمية  لتحقيق التأثيرات المرغوبة.

حيث تعمل مزيلات الاحتقان على تقليص الأوعية الدموية في الممرات الأنفية، وعندما يزول الدواء، تنتفخ مرة أخرى،  وهذا يسبب احتقان الانسحاب الفوري.

وفقًا للمعهد الوطني للإدمان على المخدرات، فهناك فرق بين الاعتماد الجسدي على المخدرات والإدمان،  فأنت تعتمد جسديًا على عقار ما عندما يؤدي تخطي جرعة ما إلى ظهور أعراض الانسحاب، مثل الاحتقان.

حيث يتم تصنيف الإدمان من خلال الرغبة الشديدة في تناول مادة ما وعدم القدرة على التوقف عن التعاطي على الرغم من مواجهة العواقب السلبية.

فالإدمان هو مرض معقد له العديد من الخصائص السلوكية، ما لم تكن لديك رغبة شديدة في استخدام رذاذ الأنف،  فأنت على الأرجح مدمن. [2]

ما هي العلامات التي تدل على أنك تفرط في استخدام بخاخ الأنف؟

  • إذا كنت تستخدمه لمدة أطول من أسبوع.
  • إذا كنت تستخدمه بشكل متكرر.
  • عندما تحاول التوقف عن استخدامه أو تخطي جرعة ما، فإنك تصاب باحتقان شديد.
  • سيلان الأنف المستمر
  • إلتهاب الحلق
  • العطس
  • صعوبة في التنفس
  • صداع الراس
  • ضغط جيوب الأنفية[3]

الاستخدام الصحيح لبخاخات الأنف 

استخدام البخاخات بشكل صحيح، أو حاول استخدمها وفقًا للتوجيهات فقط، ومنها اتبع التعليمات الموجودة على العلبة أو إرشادات طبيبك، ومن بعض الإرشادات العامة هي:

  • لا تستخدمها لمدة تزيد عن ثلاثة أيام.
  • استخدمه مرة كل 10 إلى 12 ساعة.
  • لا تستخدم أكثر من مرتين في 24 ساعة.

حيث تعمل أنظمة بخاخات الأنف بشكل أفضل مع الإلتهاب قصير المدى الناجم عن فيروس أو عدوى بكتيرية.[2]

بدائل بخاخات الأنف

تعتبر شفاطات الأنف بديلاً صحياً لبخاخات الأنف، ولكن تذكر استخدام الماء المعقم وتنظيفها جيدًا بعد الاستخدام، فغالبًا ما يكون رذاذ الأنف هو الخيار الأول للاحتقان الخفيف بسبب الحساسية ونزلات البرد.

 فشفاط المحلول الملحي، هو الطريقة المثلى، للحصول على طريقة أكثر أمانًا للراحة التي لا تسبب أعراض الإلتهاب الدوائي،  لذلك فكر في تجربة الخيارات غير دوائية، مثل شفاط المحلول الملحي (القائم على الملح)، وذلك قبل استخدام بخاخات.

حيث يعمل شفاط المحلول الملحي بطريقتين لتخفيف احتقان الأنف، أولا فهو يسحب الماء الزائد المحبوس في أنسجتك،  وبالتالي يعمل كمزيل طبيعي للاحتقان، كما أنه يزيل المواد المسببة للحساسية التي قد تلتصق بالبطانة” .

لذلك يعتبر استخدام المحلول الملحي آمنًا للاستخدام على المدى الطويل، ولكن نظرًا لأن بعض مياه الصنبور تحتوي على مستويات منخفضة من الكائنات الحية، مثل البكتيريا والطفيليات الأولية.

فمن الأفضل شطفها بالماء المعبأ أو المفلتر أو المقطر، ومنه يمكنك الحصول على غسول ملحي معقم بالفعل، مثل Ayr Saline و Simply Saline .

خيار آخر هو حبوب إزالة الاحتقان والحساسية التي تُصرف من خلال الطبيب المختص، حيث تساعد تلك الحبوب على التخلص من أعراض الحساسية بشكلاً أسرع.

الآثار الجانبية للإستخدام قصير المدى والاستخدام طويل المدى لبخاخات الأنف

يعتبر الاستخدام قصير المدى وطويل الأمد لبخاخات الأنف الستيرويد ية غير آمنة بصفة عامة للأطفال والبالغين، لذلك قد تواجه بعض الآثار الجانبية إذا كنت تستخدمها.

فقد تؤثر الآثار الجانبية على الغشاء المخاطي السطحي للممرات الأنفية أو قد تشمل الجيوب الأنفية كلها، أو قد تكون جهازية، مما يسبب أعراضًا ومضاعفات تؤثر على مناطق أخرى من الجسم.

وغالبًا ما تستخدم بخاخات الستيرويد في علاج حساسية الجهاز التنفسي أو التهاب الجيوب الأنفية المزمن، وهي تختلف عن الري بالستيرويد وحقن الستيرويد.

فإذا كنت قد بدأت للتو في استخدام المنشطات الأنفية للحساسية، فقد يكون من الصعب معرفة ما إذا كانت بعض أعراضك هي آثار جانبية للبخاخة  أو ما إذا كانت مرتبطة بالحساسية لديك.

فالآثار الجانبية الموضعية هي الأكثر وضوحًا والأكثر سهولة في الخلط بينها وبين الحساسية، وذلك في حين أن الآثار الجانبية الجهازية لا يمكن التعرف عليها بسهولة.

وبالمثل تحدث الآثار الجانبية الموضعية للستيرويدات الأنفية عمومًا بالقرب من فتحة الممر الأنفي، حيث تُدخل قضيب الأنف ونادرًا ما تكون أعلى في فتحتي أنفك، لذلك يمكن أن تحدث مباشرة بعد استخدام رذاذ الأنف أو بعد أيام

تشمل الآثار الجانبية الموضعية عادةً ما يلي:

  • تهيج
  • مثير للحكة
  • الجفاف
  • احمرار
  • نزيف الأنف
  • تقشر
  • حرقان
  • عدوى [3]

تأثير الاستخدام المفرط للبخاخات على الأطفال

لقد كانت هناك مخاوف بشأن الاستخدام المطول لبخاخات  الأنف لدى الأطفال، ذلك وخاصة فيما يتعلق بالنمو والسلوك،  فحتى الآن،  تشير الأبحاث إلى أن المنشطات الأنفية غير آمنة للأطفال إذا أستخدمت لفترة طويلة :

النمو

قد يكون للستيرويدات الأنفية تأثير ضئيل على النمو الرأسي للطفل،  وخاصة عند استخدامها باستمرار ولفترة طويلة من الزمن.

فقد لا يبدو أن الارتفاع النهائي للطفل قد تأثر، على الرغم من أن معظم تباطؤ النمو يحدث خلال السنة الأولى من الاستخدام، مع بقاء الارتفاع النهائي سليمًا.

السلوك

كان هناك بعض القلق بشأن فرط النشاط أو التهيج أو المشكلات السلوكية لدى الأطفال الذين يستخدمون بخاخات الستيرويد الأنفي بصورة مستمرة.

حيث تظهر الدراسات نتائج مختلطة، لذلك من الأفضل أن تكون على دراية بالمشكلة المحتملة وأن تراقب طفلك عن كثب لمعرفة التغييرات السلوكية إذا كان يستخدم رذاذ الأنف بإستمرار.  [3]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى