منوعات

قلعة بهانغار المرعبة .. وما الذي يحدث بداخلها



قلعة بهانغار المرعبة

تشتهر ولاية راجستان للسياحة بصحاريها وملوكها وقلاعها ولكن عند التجول في جمال وعظمة حصونها وقصورها التي لا تزال ساحرة، قد تلاحظ مكان واحد يمكنه تغيير كل شيء تمامًا وهو انسَ جايبور أو أودايبور أو جودبور أو بوشكار، فنحن نجرؤ على زيارة قلعة بهانجاره، والتي تعد أكثر الأماكن المسكونة بجنون في الهند، كما تقع قلعة Bhangarh Fort في منطقة Alwar في ولاية الهند الملكية، كما تقع على حدود محمية ساريسكا تايجر الشهيرة في المنطقة.

يعتبر المؤكد أنّ اسم قلعة بهانجاره ليس لمن يعانون من القلوب الضعيفة، كما تم إدراجه كواحد من أكثر الأماكن مسكونًا في الهند والعالم، ويمكن أن يمنح قشعريرة بمجرد حكايته، وقصة تنسى لمحة، حيث يعود تاريخ قلعة Bhangarh Fort إلى قرون تم بناؤها في القرن السابع عشر في ولاية راجاستان، ولا تزال وجهة سفر شهيرة، فهي وجهة رائعة حقًا ولا يمكن تفويتها.

قصة قلعة بهانغار المرعبة

تشتهر Bhangarh بكونها أكثر الأماكن مسكونًا في الهند، وكانت في الواقع مدينة مزدهرة في العصور القديمة، كما بنيت لابنه مان سينغ الأول في 17 عشر قرن من الزمان Madho سينغ، واحدة من تسعة ratnas من محكمة الإمبراطور أكبر،   وBhangarh فورت كان مرة واحدة في شيء من الجمال والقوة.، حيث يُعتقد أنّ أكثر من 10000 شخص كانوا يقيمون في Bhangarh قبل أن يُزعم أنهم مهجورون بين عشية وضحاها.

كما يظهر الرعب في أنّ هذا الصرح الكبير الذي يبلغ من العمر 400 عام والمدينة المنتشرة حوله تقف في حالة خراب، ويعود الفضل في حالتهما الحالية إلى قصة Bhangarh المثيرة للشفقة التي حسمت مصيرها السيئ، كما تُبيّن الأسطورة وراء عذاب Bhangarh، حيث تقول الأسطورة أنّ الأرض التي كان يقف فيها حصن بهانغاره في السابق كانت موطنًا لزاهد باعث يدعى جورو بالو ناث ومن ثم، فقد حرص مادو سينغ على الحصول على إذنه الواجب قبل بناء الحصن، وحتى أنه تم منحه ولكن بشرط واحد.

وضع الزاهد شرطًا ألا يسقط ظل الحصن على منزله وإلا ستحدث مأساة كبيرة ولكن للأسف تجاهل الخليفة الطموح لمادهو سينغ التحذيرات المحصنة بقلعة بهانغاره بجدران أعلى، ونتيجة لذلك  اجتاح الظل منزل الزاهد وفي المقابل اجتاحت لعنته كل منطقة بهانجاره.

كما تروي قصة أخرى من Bhangarh، والتي تدور حول قصة مختلفة ومخيفة أكثر وراء عذاب Bhangarh، ووفقًا للفولكلور كانت هناك أميرة من Bhangarh تدعى Ratnavati، ويُزعم أنها امرأة جميلة للغاية منومة بجمالها الرائع، حيث وقع مستحضر الأرواح في المنطقة في حب ها، ومن أجل الحصول عليها وضع تعويذة من السحر الأسود على الزيت الذي كان من المفترض أن تستخدمه الأميرة للتدليك ولكن قبل أن تنجح حيلته القذرة نمت الأميرة راتنافاتي نفحة من خدعته.

ألقت Ratnavati بالزيت المحمّل بالسحر على صخرة ضخمة في المنطقة المجاورة، وكان هذا عندما كانت ساعة رملية لقلعة بهانغارهوتم وضع البلدة بأكملها في العد التنازلي، وعمل السحر الأسود في طريقه وجعل الصخرة تسحق التانترا حتى وفاته. ومع ذلك قبل أن يتنفس الأخير، قام بلعن بلدة Bhangarh بأكملها، وقد أصابها الحزن واليأس حتى تستسلم ببطء إلى الخراب المطلق مثله تمامًا.

كما أثبت صحة كلماته الأخيرة المخيفة في العام التالي نفسه، حيث تعرض حاكم Bhangarh لهزيمة كارثية على يد العدو، وتم إبادة جيشه بالكامل وذبح جميع سكان بهانجاره بوحشية، في حين أنّ مصير الأميرة لا يزال لغزًا، كما يُقال أنها حُكم عليها بالتجول في مناطق Bhangarh العالقة في طي النسيان، ويقال أنّه لا يزال من الممكن سماع جميع سكان بهانجاره في قلعة بانجاره في الليل محكوم عليه بالبقاء في هذا المجال، وعدم ترك الأماكن المحيطة الباردة اليائسة.

قد لا تكون هناك كلمة “Haunted” مكتوبة بالنيون على لوحات المعلومات في الموقع، ولكن من المؤكد أن حث ASI (المسح الأثري للهند) على مغادرة المبنى قبل غروب الشمس يشير بوضوح إلى شيء ما، وتقول اللوحات بوضوح مرارًا وتكرارًا أنه يُمنع البقاء داخل ضواحي Bhangarh قبل شروق الشمس وبعد غروب الشمس، حيث كانت هناك العديد من حوادث الضياع وحتى الوفيات في المنطقة ومن هنا جاء الاحتياط.

يبدو أنّ ألغاز Bhangarh لا تتوقف أبدًا بمجرد زيارة هذا المكان المخيف في راجستان، فكل منزل يقع في المنطقة بأكملها بلا سقف، كما لا يوجد منزل على الإطلاق له سقف كامل على رأسه، والسائد أنّ الحكيم الذي لعن المدينة إلى دمارها النهائي هو المسؤول عن ذلك، وحسب رأي السكان المحليين من المستحيل بناء سقف على هذه المنازل، فبمجرد أن يتم بناء السقف ينهار مما أدى إلى مقتل العديد من الأشخاص في الماضي. وهذه حقيقة أخرى حول تاريخ قلعة بهانجاره.

ما الذي يحدث داخل قلعة بهانغار المرعبة

من الغريب أن يكون Bhangarh Ka Kila هو المكان السياحي الوحيد في الهند، حيث لا يُسمح بدخول السياح الأجانب بحرية، ويحتاجون إلى الحصول على تصريح خاص للدخول إلى المبنى وقلعة بهانغاره، كما لا يتعلق الأمر فقط بقصة قلعة بانجاره ولكن أيضًا حقيقة أنه من بين السياح الذين ضاعوا في المنطقة، وهناك عدد كبير من الأجانب الذين أثاروا غضب المسؤولين الحكوميين بسبب تجاهلهم للقواعد وجعلهم يتخذون الخطوة الصارمة.

إنّ تاريخ قلعة بهانغاره ليس سوى شخص يعاني من البؤس والكرب المطلقين، وهو ما يُترجم كما يدعي السكان المحليون إلى سوء حظ وحوادث مروعة، ويروي السكان المحليون قصة Bhangarh لثلاثة متهورون قرروا البقاء في مباني قلعة Bhangarh بعد غروب الشمس، وعلى الرغم من تجهيزه بشعلة سقط أحد الرجال الثلاثة في بئر عميق ولحسن الحظ تم إنقاذه قريبًا من قبل أصدقائه الذين هرعوا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

كما كان من الممكن أن يتم سحقهم جميعًا في حادث طريق، كما تتعدد الأساطير حول قلعة بهانغاره والأسطورة الأولى هي أنه داخل أسوار الحصن كان يعيش راهبًا يُدعى جورو بالو ناث وقد طلب مان سينغ الأول إذنه ببناء الحصن، وفي حين أنّ الراهب الهندوسي أعطى الملك الإذن، فقد وضع أيضًا شرطًا ألا يكون تحت أي ظرف من الظروف، ويجب أن يخلق الحصن ظلًا على منزله وإذا حدث ذلك فستهلك المدينة وأقسم الملك على هذا لكن نسله فشلوا في أداء القسم ونتيجة للحلف حلت اللعنة بهنجاره.

بينما الأسطورة الثانية والأكثر شعبية هي أنّ الأميرة راتنافاتي التي كانت امرأة جميلة جدًا لفتت انتباه تانتريك سينغيا الساحر المتمرس الذي مارس الفنون المظلمة، وحاول كسبها لكنها استمرت في رفضه، ثم لجأ إلى استخدام السحر عليها بإخفاء جرعة حب في عطرها، ولكن الأميرة علمت بهذا وسكبت الزجاجة بأكملها فوق صخرة ضخمة دمرت التانترا قبل أن يتنفس الأخير، وضع التانترا لعنة على المدينة مما أدى إلى تدميرها.[1]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى