منوعات

تعريف المقطع البرمجي | المرسال



ما هو المقطع البرمجي

مقطع البرمجي عبارة عن مجموعة من الكتل الإنشائية المتصلة ببعضها البعض لجعل كائن ما يؤدي مهمة معينة، حيث أن لكل حاسوب برمجته الخاصة حسب لغة البرمجة عليه، والمبرمج هو الشخص المسؤول الذي يدخل البيانات والأوامر حسب لغة برمجة الحاسوب.

وإذا كانت الكتلة الإنشائية هي العنصر الأساسي في أي عملية تصميم برنامج، فإنها تتضمن رمز البرنامج أو ما يسمى بالخوارزميات، والتي يتم ترتيبها بترتيب نظام معين لكي تتوافق مع أهداف تصميم البرنامج، حيث تتم عملية الترجمة الشكل النهائي للبرنامج، وهو بلا شك بيئة البرنامج، وكذلك جميع أشكال الخوارزميات، لتلبية متطلبات المستخدمين في جميع جوانب عملية البرمجة.

والمقطع البرمجي هو نوع الوضع المستخدم من قبل المبرمج ين في مختلف أنشطة البرمجة، وهو أحد اللبنات الأساسية المتصلة والمرتبطة من خلال أكواد مختلفة، ويعتبر أساس عملية البرمجة ولا تتطلب عملية البرمجة، من عملية البرمجة يختار المبرمجون اللبنات الأساسية المناسبة والأكواد المناسبة وفقًا متطلباتهم واحتياجاتهم الخاصة.

ويستخدمون هذه الأكواد للتحكم في لغة البرمجة التي يستخدمها المبرمج ولن تحدث عملية البرمجة بشكل مفاجئ أو عشوائي مثل هذا، ولكنها تتم وفقًا للآلية والنظام والأساس وأبرزها كتل البناء المتصلة والمترابطة ومن خلال هذه الكتل الأساسية، يمكن للكائنات أو المبرمجين تنفيذ وإكمال ما يحتاجون إليه خاض عملية البرمجة.

ناتج مقطع البرمجي هو تنفيذ مقطع البرنامج الذي يقوم المبرمج بتعيينه للرد على أنشطة وحقائق وأحداث معينة، مثل عملية النقر بالماوس، باستخدام لوحة المفاتيح أو لوحة التحكم، حيث يتم هذا النوع من يمكن إعادة استخدام البرمجة عدة مرات وفي لغة سكراتش، من المستحيل مشاركة المشاريع مع أشخاص آخرين على الشبكة، والمبرمج هو الشخص الذي يوفر الأكواد والأوامر والتعليمات للكمبيوتر للتنفيذ وأثناء عملية البرمجة، وفقًا إلى اللغة التي يفهمها البرنامج، من أجل إكمال مهام محددة، والتواصل مع بعضها البعض حيث تتكون من هذه اللبنات الأساسية.

تعريف البرمجة

البرمجة هي عملية كتابة التعليمات والأوامر والتعليمات المتنوعة، حيث يصدر الجهاز أوامر حسب اللغة الموضوعة فيه مثل قراءة DVD و CD و Receiver و Mouse ولوحة التحكم ولوحة المفاتيح ومجموعة من الأوامر تسمى الخوارزميات، وهي مجموعة من الأوامر والبيانات، يحتاج الكمبيوتر إلى تنفيذها وإخطارها، ومن ثم يمكن للجهاز تنفيذها.

على الرغم من أنها تبدو معقدة، إلا أن البرمجة ليست صعبة إذا كنت تعتقد أنه كذلك، فذلك لأنك اتخذت النهج الخاطئ، غالبًا ما نعتقد أن كتابة البرامج تقنية للغاية، يجب أن نتعلم اللغة وأن نتذكر الأوامر وهذا هو الجهد الحقيقي الذي يجب أن نبذله لكن هذا ليس الجزء الأصعب!

بعد فهم المفاهيم الأساسية، سيتم تعلم هذه الأشياء وإتقانها بشكل طبيعي، ولكن الشيء الأكثر صعوبة والأكثر أهمية هو فهم كيفية التفكير إذن ما هي البرمجة، إنها مثل الفلسفة، باختصار طريقة تفكير قبل كتابة الكود.[1]

لماذا تعلم البرمجة مفيد

تمنحك البرمجة قدرات ومزايا عظيمة، فهي لا تشمل فقط العمل في المجال التقني، بل تؤثر على كل ما تفكر فيه كما قلنا، فهي تشبه الفلسفة، أي إنها طريقة التفكير المنطقي والمتسلسل الذي يهدف لحل المشكلة:

تعلمك البرمجة التفكير وحل المشكلات، حتى تلك التي تبدو أكثر تعقيدًا ولم يتم حلها هذا لأنه يعلمك أن تنظر إلى المشكلات من زاوية أخرى، وأن تتعامل معها بطريقة مختلفة وأكثر تخطيطية وتقسيم أكثر المشكلات تعقيدًا والتي تبدو مستحيلة إلى العديد من المشكلات الأصغر والأبسط.

هل قرأت عن فرص العمل التي تتطلب حل المشكلات والتفكير النقدي والمهارات الحسابية باختصار، يمكن أن يوفر لك تعلم البرمجة كل هذا، لكنه ليس أفضل شيء الآن سنتحدث عن أشياء أكثر روعة!

يمكن لأي شخص ابتكار أفكار أو تطبيقات أو ألعاب أو خدمات ويب ثورية، ولكن ما يهم حقًا هو من يحصل على الفكرة ويستفيد منها.

كما تتيح لك البرمجة القيام بكل هذا بيديك، ويمكن للرمز الذي تكتبه أن يشكل أفكارك يمكنك إنشاء وتدمير وتغيير كل ما تفعله كما تريد، كما لو كان لديك قوى خارقة.

  • مساحة كافية للعثور على وظيفة

أنت تعلم بالفعل أن معظم تطبيقات وظائف تكنولوجيا المعلومات تتطلب مهارات برمجية، ولكن في الواقع، تتطلب العديد من الصناعات التي تبدو بعيدة هذه المعرفة، مثل الاقتصاد والصحافة والتسويق والاتصالات.

إذا كنت تعمل في مجال آخر غير تكنولوجيا المعلومات، فإن معرفة كيفية البرمجة يمكن أن تساعدك في تنسيق احتياجاتك والتعبير عنها بشكل أفضل، والأهم من ذلك كيف تريد أن يحقق فريق تكنولوجيا المعلومات ذلك إنه يشبه إلى حد ما عندما نذهب إلى صالون الحلاقة، لا يمكننا أبدًا أن نشرح المصمم ونخبره بما نريد، لذلك نحن دائمًا غير راضين عن النتائج.

  • افعل أشياء تفيد الآخرين

بالإضافة إلى الجانب الاقتصادي، هذا هو الدافع الأقوى والأكثر أهمية لتعلم البرمجة. ميزة البرمجة هي أنها تسمح لك بإنشاء أشياء مفيدة للآخرين فهذا سيجعلك راضيًا جدًا على سبيل المثال، فكر في التطبيقات أو البرامج التي تتيح لنا التواصل مع الأشخاص على الجانب الآخر من العالم مجانًا، والمعدات المستخدمة لمراقبة المرضى في الرعاية الصحية، وحتى دون الحاجة إلى الوقوف لحجز فندق أو مطعم.

الحقيقة هي أنه إذا لم يكن هناك برمجة، فلا شيء من هذا موجود يمكنك أيضًا إنشاء هذه الخدمات بنفسك، وإذا كانت لديك الفكرة الصحيحة وتنفيذها بطريقة منطقية.

كيف تعمل لغة البرمجة

عند الكتابة بلغة برمجة معينة، يتم استخدام برنامج معين يسمى مترجم لأن البرنامج يحول لغة البرمجة إلى رمز آلة يمكن للكمبيوتر فهمها، كما يستخدم المبرمج أي محرر نصوص لكتابة التعليمات البرمجية في شكل مجموعة من العبارات، ثم يستخدم المترجم للغة البرمجة التي تتم كتابة الكود بها عن طريق تحديد اسم الملف الذي يحتوي على الكود.

عند تشغيل المترجم، يقوم المترجم بتحليل العبارات والتأكد من كتابتها بشكل صحيح، ثم تحويل هذه الرموز إلى ما يسمى بملفات الكائنات، والتي تحتوي على مجموعة من الأوامر التي تم إجراؤها بلغة الآلة، والتي يتم تنفيذها بواسطة الكمبيوتر وبعد خطوة الترجمة، قد تكون هناك خطوة أخرى وهي دمج عدة ملفات مترابطة وإخراج ملف تنفيذي (بالإنجليزية: Executable) ، وتسمى هذه الخطوة بالربط (بالإنجليزية: Linking). [3] [4] تتضمن لغات البرمجة التي لها نفس مبدأ العمل C و C ++ و Fortran و Swift وما إلى ذلك.

تختلف بعض لغات البرمجة عن تلك المذكورة من حيث آلية العمل، ومن هذه اللغات لغة Java، حيث يتم تحويل الكود إلى بعض الأوامر تسمى (English: Bytecode) ، ويمكن تنفيذ هذه الأوامر على أي كمبيوتر يحتوي على برنامج “الجهاز” كما يهدف الجهاز الظاهري (بالإنجليزية: Virtual machine) إلى فهم هذه الأوامر وتحويلها إلى كمبيوتر يقوم بتشغيل البرنامج ويمكنه فهمها وتنفيذها. [2]



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى