منوعات

كيف للأم الموازنة ما بين أحتياجات أبنائها واحتياجاتها



  • التغذية الصحية والمنتظمة: يجب أن تشربي الكثير من الماء، قد يبدو هذا الأمر معروفاً وتقليدياً لكن الحقيقة هي أن المرأة تستلقي على الأريكة وتبدأ بالتفكير في اليوم التالي ولا نريد إزعاج طفلها، ولكنها بعد ذلك بأهمالها لنفسها ستكون أم بائسة، لذا أحرصي على الأطعمة المغذية سهلة الأكل وسريعة في متناول اليد.
  • وقت للراحة والاسترخاء: قد يعتقد بعض حديثي الزواج بأن إنجاب طفل جديد سيكون أفضل شيء لتقوبة علاقتهم، ولكن في الحقيقة هذا الأمر غير حقيقي بالأخص خلال أول عام للزواج، لا تنخدع بالاعتقاد بأن العلاقات معيبة بسبب كونك مرهقة ومتعبة، فالجميع أباء في ظل ضغوط وظروف مالية واجتماعية وثقافية غالبًا ما تتعرض لها جميعاً، لذا يجب إدراك أن هذا يحدث للجميع وهو أمر طبيعي ويحدث فالاستراحة والتفكير ستحل الكثير من الأمور.
  • طلب المساعدة عند الحاجة: من الطبيعي أن تكون أي مرأة بحاجة إلى مساعدة لتحصل على ما تحتاج هي وطفلها، وحين لا تجد هذه المساعدة تلحأ للعزلة التي  تعتبر السبب الأساسي في لاكتئاب ما بعد الولادة، وليس من الغريب أن ترغب في التواصل مع دعم اجتماعي موثوق به وهو من أحد العلاجات، في عالم اليوم المستقل ننسى أننا مترابطون، من الصعب معرفة كيفية التغلب على هذه الفترة حتى مع أصدقائنا المقربين، كما أنه اعتقاد خاطىء أن الآخرين لا يريدون المساعدة، ولكن ليس لهذا أي أساس فمن حق كل شخص طلب المساعدة.[2]
  • تواصل مع صاحب العمل: قبل التحدث إلى صاحب العمل أو لإدارة الموارد البشرية، يجب تسجيل الملاحظات مكتوبة لتذكر بالتفصيل ما تحتاجه، كما يقترح البحث أولاً إذا كان هناك موظفين اخرين لهم أوقات مرنة واستخدام هذا الأمر لصالحك فستساهم هذه المعلومات في دعم اقتراحك بحسب شروط صاحب العمل مع الموظفينفي العمل، وقد يختلف كل صاحب عمل عن الآخر ومن هنا ستعرف ما هو مقدار ما يجب مشاركته، ولكن أسعى أن تكون منفتحًا وصادقًا قدر المستطاع، كن جاهزاً لتقديم حلول بديلة، مثل فترة تجريبية لجدول العمل المرغوب به حتى تستطيع إظهار كيفية أن الترتيب لن يقيد الإنتاجية.

ما هي صراعات المرأة العاملة في المجتمع

  • التوازن فيما بين العمل والأسرة أو الأهتما بالمنزل أو عدم توفر وقت لقضائه مع العائلة.
  • عدم وجود رعاية مناسبة التكلفة للأطفال أو عدم وجود أقارب للدعم.
  • التعرض للمعاملة غير العادلة في العمل أو التعرض للإساءة أو التحرش أو التمييز.
  •  عدو إمكانية توفر ساعات العمل المرنة أو المناسبة، وساعات العمل الطويلة.
  • عدم توفر بدائل لوظائف جيدة الأجر.
  • عدم المساواة في الأجور التي تأخذه المرأة مماثل لأجور الرجال أو عمل حتى قيمة متساوية.
  • أعتراض الأسرة على عمل المرأة.
  • محدودية وسائل النقل أو نقص النقل الآمن.
  • تفضيل المستمر للموظفين الرجال أو أفضلية ترقيتهم.
  • نقص كل من المهارات أو الخبرة أو التعليم.[3]

كيفية الاهتمام بالزوج وأحتياجاته

يجب أن تتذكر المرأة أن تعزيز العلاقة مع الشريك كونه سيكون هو الشخص الأول لدعمك ومساعدتك، يمكن تخصيص وقت عن طريق قضاء موعد شهري لتبدال الهموم والأفكار، ولتعزيز الشعور بالانتعاش، والاستمتاع بصحبة بعضكما البعض أكثر، في كثير من الأوقات، إذا كانت المرأة مشغولاة بالعمل أو المنزل للاسف الشريك هو أول من يتم إهماله.

إن العمل على تعزيز هذه العلاقة سيرجع بعض الشوق بين الزوجين كما سيساعد على تعميق علاقتهما بعضهما مع البعض، بالنسبة لبعض الأزواج، قد يكون الخروج في عشاء شهري صعبًا ومكلفًا ، لكن هذا لا يدل أنه لا يمكن الاهتمام ببعضكما البعض، استمتع بقضاء يوم في المنزل فقط من خلال طهي الوجبة المفضلة معًا أو حتى الجلوس معًا مع كأس من العصير والتحدث لكن بعيداً عن العمل أو مشاكل الأطفال.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى