اخبار

كوارث إعصار دوريان

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية عندما قام بمشاهدة الآثار الصحية في المناطق التي دمرت في جزر البهاما بسبب إعصار دوريان فقد قال أنه يجب جيدا معالجة الأشياء التي تعمل على تسببت المناخ

 

وأن هذا مجرد تذكير سريع أو إنذار يجب اخذ الاحتياط منه و الدكتور تيدروس أدهانوم فبريسوس قد قام بمطالبة العالم أن يقوم بالنظر و الإلتفاف إلي جزر البهاما بعدما حدث فيها الإعصار الذي قام بقتل العديد من الأشخاص

 

وليس ذلك فقط و لكنه ايضا قد قام بالعديد من الأضرار الجسيمة فإنه قام بمنع المجتمع من العديد من الخدمات الحيوية التي كانوا في أشد الحاجة إليها ،والدكتور تيدروس

قال أيضا إنه يشعر بالأسى والحزن الشديد بسبب المنازل التي دمرت بسبب ذلك الإعصار والأسر التي فقدت أيضا و الأشخاص الذين فقدوا أحبابهم او آبائهم و العديد من الأشخاص الذين حتى لم يستطيعوا الوصول إلي الخدمات الأساسية البسيطة التي يحتاجونها

 

وقال مسؤول أنه يجب نعمل على زيادة الإستثمار لجعل تلك المجتمعات قادرة على أن تتحمل في ظروف تشبه ذلك المناخ وايضا يجب عدم الانتظار في ذلك لأنه كلما انتظرنا ستصبح حياة الآدميين في خطر أكبر وتتكرر هذه المأساة أكثر وأكثر ، ووزير الصحة ومسؤولي الحكومة قد قام بالالتقاء مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية وانهم قالوا سيقومون بعمل قصارى جهدهم للتقليل والتخفيف من تلك الأضرار التي حدثت بسبب الإعصار

العديد من القتلى والآخرين المفقودين :
عندما حدث إعصار دوريان تأثر أكثر من 75 ألف شخص وبعضهم الآن يعيشون في ملاجئ وبينما 600 ألف شخص منهم لم يتم العثور عليهم ويعتبروا من المفقودين وايضا وفاة 56 شخص وقد قامت منظمة الصحة العالمية بتوفير مبلغ مليون دولار أمريكي من صندوق الطوارئ وذلك لدعم الأضرار التي نجمت عن ذلك الإعصار

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق