اخبار

الإعلام العبري يتحدث عن ثلاثة بدائل لإدخال الجزء الثالث من المنحة القطرية لموظفى حكومة غزة


كشفت الإذاعة العبرية صباح اليوم الإثنين إن الحكومة الإسرائيلية برئاسة نفتالي بينت تدرس ثلاثة بدائل لإدخال الجزء الثالث من المنحة القطرية والمتعلق بموظفي حماس في غزة.

 

وقالت الإذاعة العبرية إن الحكومة الإسرائيلية تدرس إدخال الجزء الثالث من أموال المنحة القطرية عن طريق مصر أو الأردن أو بنك البريد الإسرائيلي.

وزعمت الإذاعة أن “إسرائيل” معنية بمنح السكان الفلسطينيين في غزة المنحة القطرية، ولكن بشكل مغاير تمامًا مما كانت عليه في الحكومة الإسرائيلية السابقة، أي عدم تحويل الأموال من خلال الحقائب.

ونفى رئيس الحكومة “الإسرائيلية”، نفتالي بينيت، أمس الأحد، موافقته على نقل المنحة القطرية للعائلات المتعففة في قطاع غزة عبر الحقائب، مؤكدًا بأن المنحة القطرية ستصرف عبر الأمم المتحدة ضمن آلية متفق عليها ولن يتم إدخال المنحة لغزة عبر الحقائب مثلما كان متبعًا بالسابق.

 

أما الجزء الثالث من المنحة القطرية، أضاف مكتب بينيت “الأجهزة الأمنية تنظر في خيارات مختلفة، عندما سيتم إيجاد مخطط مناسب يضمن عدم وصول هذا الأموال لتمويل (أنشطة إرهابية)، سيطرحه وزير الأمن على رئيس الحكومة”، مؤكدًا أن “المخطط السابق لن يتكرر، بحيث سيبلور الحكومة موقفه من هذا الشأن بعد أن تُعرض عليه الخيارات المختلفة”.

وقالت الإذاعة العبرية إنه وبغض النظر عن استمرار إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة على جنوب “إسرائيل”، لا تنوي “إسرائيل” وقف إدخال المساعدات لسكان غزة.

اقرأ أيضا/ الكشف عن موعد وآلية صرف المساعدات الإنسانية النقدية الممولة من قطر للأسر المتعففة بغـزة

وأشارت الإذاعة إلى أن حركة حماس تواصل إطلاق القذائف الصاروخية والبالونات الحارقة تجاه جنوب “إسرائيل”، سعيًا منها لتصعيد الموقف مجددًا، ولكن “إسرائيل” لا تنجر وراء هذه الاستفزازات وترد عسكريًا على هذه الأنشطة ولكن بشكل محدود.

وأضافت الإذاعة العبرية: “ما من شك أن رئيس وزراء “إسرائيل” نفتالي بينت لا يعلن عن وقف أموال المنحة القطرية ولا يتخذ قرارات وخطوات دراماتيكية لمعاقبة سكان غزة ، وذلك كما يبدو في ضوء اللقاء المرتقب بينه وبين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي”.

وأوضحت الإذاعة أنه ليس واضحًا ما إذا كانت “إسرائيل” ستقوم بعملية عسكرية واسعة النطاق ضد غزة في ضوء عدم رغبتها في تصعيد الأوضاع ميدانيًا مع القطاع.

 

وقالت الإذاعة العبرية: “نفتالي بينت يحاول إيجاد وسائل وبدائل أخرى لنقل الجزء الثالث من أموال المنحة القطرية لغزة، بغية عدم وضع حركة حماس اليد عليها، ولكن السؤال إلى متى ستتغاضى “إسرائيل” عن مواصلة إطلاق الصواريخ والبالونات الحارقة، وهل سيقدم غانتس وبينت على عملية عسكرية كبيرة ضد غزة، كما تلمح باستمرار جهات سياسية وعسكرية كبيرة في إسرائيل؟”.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى