منوعات

خصائص النقود الورقية ومميزاتها | المرسال



ما هي النقود الورقية 

النقود الورقية هي عملة ليس لها قيمة أساسية، ولكن تستمد قيمته من الحكومة والثقة التي يضعها الناس في قيمتها، بمعنى آخر إنه شكل من أشكال العملة التي لها قيمة فقط بسبب تطبيق الحكومة ويمكن من خلاا السطور التالية التعرف على تعريف النقود ووظائفها وخصائصها .[2]

مميزات النقود الورقية 

  • مريحة للاستخدام

تأتي النقود الورقية في العديد من الفئات، مما يسمح بحمل مبالغ كبيرة من النقود القانونية دون الحاجة إلى نقل أموال ضخمة، وتشغل مساحة صغيرة ومعترف بها على نطاق واسع كملاحظة للقيمة التي يمكن تداولها مقابل أي سلع أو خدمات، مثلاً تحتل خمسة سندات من فئة 1 دولار مساحة تصل إلى خمسة أوراق نقدية من فئة 20 دولارًا، لذا فهي شكل من أشكال النقود يمكن استبدالها بسهولة وقابلة للتحويل، على عكس الذهب أو أي أصول أخرى.

لا يقتصر الأمر على كون النقود الورقية صغيرة وقابلة للنقل، ولكن إنتاجها أرخص بكثير من القيمة التي قد تمثلها، وفقًا لمكتب النقش والطباعة الأمريكي، اعتبارًا من عام 2018 فإن تكلفة إنتاج فاتورة بقيمة دولار واحد تصل إلى 5.6 سنتًا وما يصل إلى 13.2 سنتًا لإنتاج فاتورة بقيمة 100 دولار، تدوم الملاحظات بشكل عام ما بين 4.5 و 15 سنة قبل أن تحتاج إلى استبدالها.

  • تم إنشاؤها في الإرادة

يمكن طباعة النقود الورقية حسب الرغبة من قبل مكتب النقش والطباعة، إذا كانت هناك حاجة كما هو الحال في أوقات الطوارئ الوطنية أو الانكماش النقدي، يمكن للمكتب طباعة وإصدار العديد من الفواتير حسب الحاجة لإعادة إمداد السكان بالنقود الورقية.

خصائص النقود الورقية

  • لا قيمة جوهرية

ليس للنقود الورقية قيمة جوهرية، على عكس نقود السلع حيث تأتي القيمة من السلعة الأساسية، مثلاً للذهب استخدامات أخرى غير المال وبالتالي فإن له قيمة جوهرية، ومع ذلك فإن النقود الورقية لها استخدام واحد واستخدام واحد فقط للعمل كعملة.

  • قيمة مرتبطة بالثقة

أموال السلع لها قيمة أساسية لذلك يعرف المستهلك العادي أنه حتى لو لم يقبلها السيد “أ” ، فإن السيد “ب” سيفعل ذلك، على سبيل المثال كان للذهب تاريخياً قيمة كبيرة بسبب ندرته والتي يُنظر إليها على أنها رمز لمكانة السلطة والثروة، على النقيض من ذلك تستمد النقود الورقية قيمتها من خلال ثقة الناس بقيمتها واستعدادها لقبولها.

إذا لم يثق المستهلكون في حقيقة أن الآخرين سيقبلونها فلن يكون للعملة أي قيمة، إذا علم المستهلك العادي أن وول مارت ستقبل العملة فسيكون هناك مستوى من الثقة فيها، ومع ذلك تنهار النقود الورقية عندما يبدأ الناس في رفضها كوسيلة للتبادل، نظرًا لأنها مناقصة قانونية فهذا يعني أن الشركات مثل Walmart يجب أن تقبلها وبالتالي فهي ترسخ ثقة الناس بها.

  • دعم من الحكومة

النقود الورقية ليست سوى نقود ورقية إذا كانت مدعومة من قبل الحكومة، بدون موافقة الحكومة فإنه ليس “أمرًا قانونيًا” والذي يتم تعريفه على أنه تفويض رسمي.

بمعنى آخر إنها “مناقصة قانونية”، يمكن تطبيق هذا أيضًا على أشكال أخرى من المال تختار الحكومة استخدامها، ومع ذلك مع النقود الورقية فهي سمة مميزة لأنها المصدر الرئيسي لقيمتها.

يتعين على الشركات قانونًا قبول العملة الورقية مما يساعد على ترسيخ ثقة المستهلكين في قيمتها، هذا لأن المستهلكين يمكن أن يثقوا في حقيقة أنه يمكنهم الذهاب إلى أقرب متجر لهم واستبداله بالسلع والخدمات.

  • العرض غير محدود

من الناحية الفنية فإن المعروض من النقود الورقية لا ينتهي، يمكن للبنوك المركزية “طباعة” كمية لا نهائية تقريبًا ربما تكون مقيدة فقط بكمية الورق التي تتطلبها، مثلا نحتاج فقط إلى النظر إلى فنزويلا كمثال، حلت عملتها بوليفار فويرتي، محل بوليفار الأصلي لكن التضخم لا يزال بالآلاف، هذا بسبب عدم وجود قيود واضحة على المقدار الذي يمكن للحكومة أو لا يمكنها طباعته.[2]

عيوب النقود الورقية 

على العكس من ذلك فإن طباعة الكثير من النقود الورقية كما هو مطلوب للحفاظ على نمو معتدل يمكن أن يؤدي إلى معدلات تضخم عالية، مع زيادة عدد الملاحظات القانونية تنخفض قيمة تلك الأوراق النقدية لأن المزيد من الدولارات تطارد عددًا أقل نسبيًا من السلع والخدمات، مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار.

إذا خرج التضخم عن السيطرة، يمكن أن يؤدي إلى تضخم مفرط حيث تكون هناك حاجة إلى حلقة مفرغة من طباعة نقود جديدة لتعويض حقيقة أن النقود القديمة تفقد قيمتها على الدوام.

يتم تقييم النقود الورقية من قبل مواطني الدولة فقط إذا وافق جميع هؤلاء المواطنين على نفس الثقة في تلك العملة لتمثيل القيمة المذكورة فيها، إذا تلاشت ثقة الجمهور سواء بسبب الديون الوطنية المرتفعة أو الاضطرابات السياسية يمكن أن تحدث الفوضى حيث سيتم تداول السلع والخدمات في النوع فقط، مما يعني أن النقود الورقية يمكن أن تصبح عديمة الفائدة عمليًا، حدث هذا في جمهورية فايمار في ألمانيا خلال عشرينيات القرن الماضي وكان يحدث في زيمبابوي في عام 2008 حيث كان التضخم يسير بمعدل سنوي قدره 89 سكستليون في المائة.

النقود الورقية عرضة للتمزيق والتقطيع والحرق والركض في الغسيل.[1]

أنواع النقود الورقية 

  • النقود الورقية التمثيلية

النقود الورقية التمثيلية هي تلك النقود التي تحتوي على احتياطيات معدنية مائة بالمائة وراءها، وتحتفظ الحكومة بمثل هذه الاحتياطيات لحاملي النقود الورقية عندما يطلبونها، مثال النقود الورقية النموذجية هو شهادات الذهب والفضة الأمريكية والتي تضمن ودائع الذهب والفضة في الخزانة، ومثال آخر هو شهادات السبائك الذهبية الهندية التي صدرت عام 1927.

  • النقود الورقية القابلة للتحويل

النقود الورقية القابلة للتحويل هي أيضًا من أحد أنواع النقود الورقية، يمكن استبدال النقود الورقية القابلة للتحويل بأموال كاملة الجسم أو نقود قياسية عند طلب صاحب النقود، لا تحتفظ الحكومة باحتياطيات مائة بالمائة مقابل هذه الأموال.

يتم الاحتفاظ باحتياطي جزئي من الأموال الكاملة كضمان للسداد، ولا يتم تقديم جميع النقود الورقية لسدادها في وقت واحد فإن المقلاة الاسمية للأموال الكاملة كافية لتلبية الطلب، ويتم إصدار النقود الورقية القابلة للتحويل مقابل الذهب والفضة والأوراق المالية.

تُعرف الأموال الصادرة على أساس الأوراق المالية بأنها قضية ائتمانية، لا تستطيع الحكومة الاحتفاظ باحتياطيات مائة بالمائة لإصدار النقود لكنها قابلة للتحويل إلى ذهب وفضة من العملات المعدنية كاملة الجسم.

  • النقود الورقية غير القابلة للتحويل

لا يمكن استبدال النقود الورقية غير القابلة للتحويل بأموال كاملة الجسم أو نقود قياسية، لا تحتفظ السلطة النقدية باحتياطي الذهب أو الفضة، يتم إصدار الأموال بناء على وعد مكتوب من الحكومة، يمكن الاحتفاظ بالذهب أو الفضة أو عملات البلدان الأخرى لإصدار النقود الورقية.

  • النقود الورقية العادية

النقود الورقية هي تلك الأموال التي لها قيمة اسمية أكبر من قيمتها الحقيقية، القيمة الفعلية للمال لا قيمة لها، ويتم قبوله من قبل الشعب بأمر من الحكومة، وتحدد الحكومة القيمة الاسمية ولا يتم تحويل هذه الأموال إلى نقود قياسية.[3]



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى