تكنولوجيا

الفيصل يطلب إبقاء “باتريوت” ويفضل الاعتماد على واشنطن



قال الأمير السعودي، تركي الفيصل، إن المملكة تريد من الولايات إبقاء وجودها العسكري، ومعداتها الدفاعية على أراضيها.

وأضاف الفيصل الذي ترأس سابقا جهاز الاستخبارات السعودي في مقابلة مع قناة “سي إن بي إس” أن الولايات المتحدة عززت وجودها العسكري في المملكة عام 2019، ونشرت بطاريتي صواريخ باتريوت في أعقاب الهجمات على المنشآت النفطية في البلاد، ونريد التأكد من استمرار التزامها بالمساعدة.

وأضاف: “سحب صواريخ باتريوت من المملكة ليس مؤشرا على نية أمريكا المعلنة لمساعدة السعودية في الدفاع عن نفسها ضد أعداء خارجيين”.

وقال: “السعودية تفضل الاعتماد على الولايات المتحدة، لكنها طلبت دعما آخر لتعزيز دفاعاتها الجوية ضد هجمات إيران والحوثيين”.

وأشار إلى أن “الولايات المتحدة يجب أن تفكر بجدية في إظهار الدعم للشرق الأوسط الآن وخاصة بعد “الانسحاب الفوضوي للولايات المتحدة من أفغانستان الذي نتج عنه الأزمة المستمرة في كابل”.

 

اقرأ أيضا: الرياض تعلق على سحب الباتريوت وتخفيض قوات أمريكا بالمملكة

 

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أعلنت في أيلول/ سبتمبر 2019 عن إرسال 200 جندي إلى السعودية، بالإضافة إلى نشر صواريخ باتريوت في المملكة، للمرة الأولى منذ عام 2003.

 

ويأتي ذلك عقب تصاعد التوتر بين الرياض وطهران، إثر اتهام السعودية لإيران بالوقوف وراء هجمات على منشأت نفطية، عبر حليفها في اليمن، جماعة الحوثي.

 

وكانت واشنطن قد أعلنت مؤخرا أنها ستخفّض عديد جنودها وأنظمتها الدفاعية الجوية للشرق الأوسط في السعودية، بما في ذلك بطاريات صواريخ باتريوت وأنظمة ثاد المضادة للصواريخ.





Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى