منوعات

كيف تعالج القلق بشكل طبيعي .. ” بدون أدوية “



مشكلة القلق والتوتر

يعتبر  القلق بالنسبة لبعض الأشخاص هو مصدر إزعاج حقيقي، في كثير من الحالات، يكون القلق أحد أسباب العلاج الذاتي في المقام الأول، هناك الكثير من الأشخاص الذين يتعاملون مع القلق، ويمكنك أيضًا التعامل معه، حيث تحتاج فقط إلى تعلم بعض الاستراتيجيات وخلق بعض العادات الصحية لنفسك، وفيما يلي بعض النصائح للتعامل مع القلق بشكل طبيعي.

أفضل علاج للقلق والتوتر العصبي “بدون أدوية”

  • أخذ نفس عميق يخلص من القلق

أحد أعراض نوبة القلق هو التنفس الضحل، التنفس له علاقة كبيرة بإحساسك بالراحة في الوقت الحالي، قد تلاحظ أنه عندما تكون تحت الضغط، فأنت لا تتنفس كثيرًا، يبدو الأمر كما لو كنت تحبس أنفاسك دون أن تحاول.

بالنسبة لشخص سليم، فإن التنفس شيء يمكنك التحكم فيه، ويمكنك استخدام تنفسك للتحكم في معدل ضربات قلبك، يتعلم العداؤون، على سبيل المثال، أنه من خلال أخذ أنفاس طويلة وبطيئة، يمكنهم إبطاء ضربات قلبهم المتسارعة لتحمل استمرار الجري، التحكم في أنفاسك هو تذكرتك للسيطرة على قلقك.

القلق هو آلية دفاع طبيعية تحذرك من خطر محتمل، القلق، مع ذلك، هو نظام طبيعي، لذا عندما تبدأ في الشعور بالقلق، توقف عما تفعله وخذ نفسًا عميقًا، حيث تتشابه الأعراض التي تعاني منها مع القلق مع استجابة القتال أو الهروب، جسدك يستعد لخوض معركة مع شيء أو شخص ما، يندفع قلبك ويتسارع تنفسك، يزداد أيضًا تدفق الدم إلى عضلاتك، ومع ذلك، يمكنك تقصير هذا الإعداد غير الضروري عن طريق التحكم في تنفسك.

ستساعد بعض الأنفاس العميقة البطيئة على إعادة معدل ضربات القلب إلى طبيعته وتصفية ذهنك من تلك الأفكار المتسارعة، خذ دقيقة لتتنفس فقط وتدرك أنك بخير ، والقلق لا مبرر له. يمكن أن تقلل هذه التقنية من طول نوبات القلق وتقضي على رغبتك في التدخل الصيدلاني.

  • ممارسة التمارين تقلل من الشعور بالقلق

كلنا نعلم أن نمط الحياة الصحي يتضمن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وهناك الكثير من الفوائد للتمارين الرياضية المنتظمة، حيث تزيد التمارين من الدورة الدموية، مما يجلب المزيد من الأكسجين والمواد الصحية الأخرى إلى عقلك، كما يحفز التمرين كيمياء دماغك الطبيعية لزيادة كمية المواد الكيميائية التي تمنحك الشعور بالسعادة، كما يمنحك التمرين المنتظم جرعة ثابتة من الإندورفين ومشاعر سعيدة أخرى.

بالإضافة إلى روتين التمارين المنتظم، وهو أمر مفيد لعقلك ويعزز المشاعر الإيجابية، يمكنك أيضًا استخدام التمارين لمواجهة نوبة القلق الحادة، لذا، عندما تشعر بالقلق، قم بممارسة التمارين الرياضية، وسيمنحك ذلك فرصة لتصفية ذهنك من تلك الأفكار المتسارعة.

  • التأمل يقضي على القلق

التأمل هو وسيلة لتهدئة العقل ويمكن أن يقلل بشكل كبير من القلق، أحد الأعراض الملحوظة للقلق هو الأفكار المتسارعة والقلق المستمر ومراجعة النتائج المحتملة في عقلك والتدرب عليها، من خلال التخلص من نمط تفكير القلق هذا، يمكنك منع القلق من التدخل في يومك.

التأمل هو نوع من التمارين لعقلك، لذلك يجب تعلمها وممارستها حتى تكون فعالة، إنها فكرة جيدة أن تطور روتينًا منتظمًا للتأمل بنفس الطريقة التي تمارس بها الرياضة بانتظام، لذا ينصح الاطباء بتخصيص وقتًا محددًا كل يوم للتأمل، في البداية، ستجد صعوبة في الجلوس ساكنًا، ولن يُحتمل سوى بضع دقائق، كلما تعمقت في ممارستك، على الرغم من ذلك، سترغب في إطالة مقدار الوقت.

مثل القيام بمارسة التمارين الرياضية، يمكن استخدام الوساطة أيضًا للتخلص من نوبات القلق الحادة، لذا يقول أطباء الصحة النفسية أنه إذا كان التأمل جزءًا من روتينك اليومي، سيكون من السهل الوصول إلى حالة الذهن الفارغ هذه، وإذا كنت ترغب في الجمع بين فوائد التأمل والتمارين الرياضية، فحاول ممارسة اليوجا، حيث تعمل تمارين اليوجا الهادئة على إطالة العضلات التي قد تكون مشدودة بسبب التمرين، كما أنه يلفت انتباهك إلى أنفاسك.[1]

  • الحصول على نوم جيد يقضي على التوتر

القلق يعطل أنماط النوم ، وعلاج القلق هو النوم بشكل أفضل، أولاً من المهم التعرف على قيمة النوم لصحتك العقلية، النوم هو عندما يقوم جسمك وعقلك بالكثير من أنشطة الصيانة لإبقائك مستمراً طوال اليوم، حيث تسترخي العضلات، بما في ذلك القلب، وتلتئم أثناء النوم، كما يعالج دماغك المعلومات أثناء نومك، مما يجعلها أكثر تنظيماً وأسهل في استرجاعها، وأيضا يتم تهدئة النيران المحمومة للخلايا العصبية المميزة للقلق أثناء النوم.

وقت النوم هو وقت رائع لممارسة الرعاية الذاتية، وهي طقس آخر مهم للتعافي من القلق، قم بتمديد روتين نومك من وقت ذهابك إلى الفراش إلى وقت استيقاظك، وحافظ على ثبات ما تفعله بالإضافة إلى أوقات النوم والاستيقاظ، حتى في الليالي التي تجد فيها صعوبة في النوم، نم في غرفة مظلمة وباردة قليلاً بدون تلفاز أو راديو، وإذا كنت تواجه صعوبة في النوم، فحاول التركيز على أنفاسك وإبطاء تنفسك.

  • الضحك يعالج الشعور بالقلق

هل سبق لك أن لاحظت أنه عندما تمر بأزمة في حياتك، فلا ضحك؟ لا شيء يبدو مضحكًا، وربما لا تبتسم أيضًا في معظم الأوقات، والقلق بالتأكيد ليس مسألة تضحك، لكن البشر قادرون على مجموعة واسعة من المشاعر تتجاوز الخوف واليأس، ومن خلال الاستفادة من بعض أفضلها، يمكنك مواجهة القلق ومساعدة عقلك على إعادة بناء مسارات التفكير السعيدة.

يحدث الضحك في الدماغ ، ومع ذلك لا يقتصر الأمر على منطقة واحدة من الدماغ، وهو ليس استجابة عاطفية، بدلاً من ذلك، يعد الضحك عملية معقدة تنسق عدة مناطق في الدماغ وتحفز التفاعل الجسدي، عندما يقرر عقلك أن شيئًا ما مضحك، فإنه يخلق استجابة جسدية للضحك، ويزيد الضحك من معدل ضربات القلب، ويحسن أداء الأوعية الدموية الصحية، وينتج أجسامًا مضادة لتقوية جهاز المناعة، في الحقيقة، الضحك دواء جيد للقضاء على القلق.

علاج القلق الشديد

كل هذه النصائح السابقة جيدة لإدارة القلق ويمكن ممارستها في المنزل أو أينما كنت، في بعض الأحيان، يصبح القلق شديدًا ويتطلب بعض التدخل المهني، إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض، إذا أصبح قلقك شديدًا، فمن الجيد أن تطلب المشورة، يمكن أن يساعدك الطبيب المعالج في معالجة السبب الجذري لقلقك ويعطيك بعض الاستراتيجيات للتعامل معه في هذه الأثناء.

بالنهاية، عندما يظهر القلق في شكله المتطرف يتحول إلى مرض عقلي خطير للغاية، ويمكن أن يكون منهكًا لذا يجب معالجته على الفور وعدم تجاهله، سواء باتباع النصائح السابقة أو بأخذ مشورة الطبيب.[2]



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى