منوعات

ما الامور التي ينبغي مراعاتها عند تحميم الطفل



موعد تحميم المولود الجديد

في الواقع لا تعرف الكثير من الأمهات الجدد متى يجب عليهن تحميم الطفل حديثي الولادة، وتأتي منظمة الصحة العالمية لكي توصي أن تنتظر الأم على الأقل 24 ساعة قبل تحميم الطفل للمرة الأولى حيث أن الطفل قبل ذلك الوقت يمكن أن يصاب بنزلات البرد بكل سهولة لأنه لا يزال يتأقلم مع الحياة خارج الرحم ويحاول تنظيم درجة حرارة جسمه.

بالإضافة إلى ذلك يجب الانتظار لأن المولود الجديد يكون لديه طبقة على الجلد تحميه ضد البكتيريا ولها العديد من الفوائد التي تحافظ على صحة الطفل وتحمي بشرته الحساسة عند مواجهة الهواء المحيط الجاف، وهذه الطبقة تسقط وحدها من أسبوع إلى أسبوعان، ومهما كان اختيارك من الضروري البدء بتحميم الطفل بالإسفنج أولًا. [1]

عدد مرات تحميم الطفل

الكثير من الآباء والأمهات يحبون تحميم الطفل حديثي الولادة يوميًا، وفي الواقع قد يكون تحميم الطفل لكامل جسمه ليس ضروريًا، فلا ينبغي تحميمه أكثر من ثلاث مرات أسبوعيًا خلال السنة الأولى حتى لا يجف جلد الطفل، ويمكن البدء في تحميمه يوميًا عندما يبدأ الطفل في الزحف ويسبب الكثير من الفوضى.

ويجب توخي الحذر عند تحميم الطفل بالصابون حيث من الممكن أن ينزلق بسهولة، لذلك يجب أن تبقي هادئًا قدر المستطاع وتكون ممسكًا بالطفل بشكل جيد، وعلى الرغم من أن وقت الاستحمام هذا قد يكون محنة مرهقة مع بعض الأطفال إلا أنه يزيد من الترابط بين الأم والطفل كثيرًا. [2]

ما يجب معرفته عن حمام الطفل الأول

في البداية يجب الاستعداد لحمام الطفل الأول بشكل جيد والذي سيكون عبارة عن حمام إسفنجي ناعم، وسيكون من الجيد اختيار غرفة دافئة مع تجهيز الأدوات التي ستحتاجينها أثناء الاستحمام مثل إسفنجة الاستحمام أو يمكن استبدالها بقطعة قماش نظيفة، ومنشفة حمام ذو ملمس لطيف، ويجب جلب حفاضات وملابس نظيفة.

ويعتبر الاستحمام بالإسفنج من الأمور اللطيفة للطفل حديثي الولادة خاصة في الأسابيع الأولى حتى يسقط الحبل السري ومنطقة الختان. [3]

أساسيات تحميم الطفل

  • في البداية يجب خلع ملابس الطفل ويتم احتضان الرأس بيد واحدة، ثم خلع الحفاض مع غسل المنطقة جيدًا، ثم يتم لف الطفل بمنشفة وتعريض المناطق التي يتم غسلها فقط.
  • يتم تحميم الطفل المولود باستخدام إسفنجة خاصة بتحميم الأطفال أو يمكن استخدام قطعة قماش ويمكن أن تبدأي من خلف الأذنين، ثم يمكن الانتقال إلى منطقة الرقبة ثم المرفقين والركبتين وبعد ذلك يتم تنظيف منطقة ما بين أصابع اليدين والقدمين، ولا تنسي التجاعيد الموجودة تحت الذراعين وخلف الأذنين وحول الرقبة.
  • يأتي الشعر في نهاية التحميم حتى لا يبرد الطفل، وقم بإمالة رأس الطفل للخلف قليلا حتى لا تتبلل العينين، وفقط استخدمي الماء في البداية.
  • بعد ذلك تأكدي من تنظيف المنطقة التناسلية جيدًا، ثم جففي الطفل برفق ولطف حتى لا تتهيج بشرة الطفل.
  • الآن الطفل أصبح جاهزًا لإرتداء الحفاضات والملابس النظيفة. [3]

الأمور التي ينبغي مراعاتها عند تحميم الطفل

نوضح هنا ما هي الامور التي يجب مراعاتها عند تحميم الطفل حتى لا يُصاب بأي ضرر ومنها:

  • من الجيد تثبيت الطفل على سطح مستوي حتى تقومي بتحميمه بدون التسبب له بضرر وأخلعي ملابسه كلها بإستثناء الحفاضات ويمكن لفه بمنشفة حتى تنتهي.
  • يمكن غمس قطعة من الصوف القطني في الماء ولكن لا تبلله للغاية ثم قم بمسح منطقة العينين برفق شديد، ويتم استخدام قطعة قطن جديدة لكل عين.
  • يتم استخدام قطعة أخرى نظيفة من الصوف القطني حتى يتم تنظيف حول أذن الطفل، ولكن لا تحاول أن تُدخل أي شيء داخلها كأعواد القطن وغيرها.
  • مواصلة الحديث مع الطفل أثناء الاستحمام يجعله أكثر استرخاءً ويقوم بعمل ترابط بين الأم والطفل.
  • يجب الحصول على جميع الأدوات التي قد تحتاجينها قبل البدء في تحميم الطفل.
  • يجب توفير وعاء لتحميم الطفل نظيف مملوء بالماء الدافئ ومنشفتين وحفاض نظيف وملابس نظيفة.
  •  من الضروري أن يكون الماء دافئ وليس ساخن حتى لا يأذي الطفل ويجب ألا تتركي الطفل تحت أي ظرف في الحمام بمفرده.
  • بعد الانتهاء من تحميم الطفل يمكنك القيام بعمل تدليك له حتى يسترخي وينام بهدوء.
  • لا تقومي باستخدام أي زيوت لتدليك الطفل قبل عمر شهر على الأقل. [4]

أفضل وقت لاستحمام الرضيع

الكثير يتساءل عن ما هو أفضل وقت لاستحمام الرضيع، هل أقوم بتحميمه صباحًا أم مساءًا، في باديء الأمر ليس هناك ضرورة أو داعي لتحميم المولود الجديد يوميًا ويكفي أن نفعل ذلك ثلاثة مرات أسبوعيًا، ومع الوقت عندما يصبح الطفل أكثر حركة يمكن زيادة عدد مرات التحميم، حيث أن كثرة الاستحمام المفرط للطفل تؤدي إلى جفاف البشرة، أما عن تحميمه في الصباح أم في المساء فهذا الأمر متروك لك، ويمكنك أن تختار ماهو الوقت المناسب لك، ولكن لا تقومي بتحميم الطفل بعد رضاعته مباشرة بل يجب الانتظار قليلًا. [5]

أضرار عدم استحمام الرضيع

على الرغم من أن الأطباء لا ينصحون بتحميم الأطفال يوميًا، إلا أنهم أيضًا يناشدون بأن عدم استحمام الرضيع له الكثير من الأضرار مثل:

  • تفاقم الأكزيما.
  • الإصابة بالتهابات أخرى.
  • تضرر جلد الطفل.
  • انتشار البكتيريا.
  • يكون هناك فرصة للكثير من الأمراض التي يمكن أن تدخل لجلد الطفل. [6]

نصائح السلامة لتحميم الطفل

عند التحدث عن نصائح السلامة عند تحميم الطفل نجد أنه هناك الكثير من النصائح التي يجب الالتفات إليها، وقبل كل شيء يجب أولًا تحديد مكانًا دافئًا يكون مريحًا للطفل، وتقوم بتجميع فيه كل الأدوات التي تخص عملية الاستحمام كالحفاضات والمناشف والملابس وغيرها، وفيما يلي بعض نصائح السلامة التي تساعد كثيرًا في تحميم الطفل ومنها:

  • يجب خفض درجة حرارة الماء حتى 120 درجة فهرنهايت أو أقل حتى تتفادى الإصابة بالحروق.
  • من الضروري ألا تترك الطفل وحده في الحمام مهما حدث وإذا كان يجب عليك ترك الغرفة أو الحمام يجب اصطحابه معك.
  • سوف يكون من الجيد أن تضع الماء في حوض استحمام صغير حيث يمكنك التحكم في درجة حرارة الماء ويجب أن يكون الماء دافئًا وسيكون من الأفضل لو قمت بشراء جهاز لقياس درجة حرارة الماء.
  • من أهم النصائح حقًا هي الحفاظ على دفء الطفل فيجب أن تكون درجة حرارة الغرفة دافئة ويجب أن يكون بعيدًا عن الشبابيك.
  • يجب تجفيف الطفل سريعًا حتى لا يُصاب بالبرد ولا تنسى تغطية الرأس بمنشفة جفاة ولفه بمنشفة نظيفة دافئة أثناء غسل الرأس.
  • قد تكون النصيحة الأخيرة هي معاملة الطفل بعناية شديدة وسيكون من الأفضل أن تنتظري سقوط الحبل السري أولًا حتى تقومي بتحميمه فيجب أن تلتئم السرة أولًا. [7]

وفي النهاية، يجب استيعاب أن بشرة الطفل قد تكون حساسة بشكل كبير لذا يجب الانتباه طوال الوقت والتحقق من جسمه أثناء الاستحمام وغسل جميع أجزاء الجسم ولا تنسى الطيات والجزء الأسفل من الجسم وتجفيفه سريعًا، ويرجى الاستعانة بمناشف ناعمة للقيام بهذه المهمة. [8]



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى