منوعات

فوائد الحمم البركاني | المرسال



أسباب البراكين

هل سبق وانفجرت علبة من المشروبات الغازية في جميع أنحاء الغرفة؟ ​​هو نفس المبدأ العلمي الذي يتسبب في ثوران البركان لذا سوف تندلع البراكين لسببين:

  • الصهارة العميقة تحت القشرة أقل كثافة من الصخور المحيطة مما تسبب في ارتفاعها.
  • عندما تقترب الصهارة أو ما يعرف بـ الماجما من سطح الأرض سيخرج الغاز الموجود في الصهارة لأن الضغط المحيط بالصهارة سينخفض ​​بالقرب من السطح.

فوائد البراكين

إن المشهد المذهل للحمم البركانية المنصهرة المتدفقة على جوانب البركان حيث تتدفق أعمدة الرماد الضخمة عشرات الآلاف من الأقدام في الغلاف الجوي سترسل السكان القريبين إلى حالة من الذعر فمن المعروف إن الانفجارات البركانية والزلازل ذات الصلة تقضي على الأحياء وتودي بحياة الآلاف حيث قتل بركان تامبورا الإندونيسي الذي كان أكبر ثوران بركاني تم تسجيله على الإطلاق ما يقرب من 100 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر في عام 1815 وفقاً لموقع History.com.

غالباً ما ترتبط قوى الطبيعة العنيفة هذه بالموت والدمار التام ومع ذلك قد يكون من المفاجئ إن النشاط البركاني يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي على البيئة والأشخاص الذين يعيشون في المنطقة حيث تحدث بعض الفوائد على المدى القصير وكذلك على مدى مئات إلى آلاف السنين وفقاً للدكتور تريسي جريج الأستاذ المشارك بالجامعة في قسم الجيولوجيا بجامعة بافالو.

وإليك بعض الفوائد:

-تكوين الأرض

تظهر فائدة طويلة المدى للنشاط البركاني في وجود جزر هاواي ذاته حيث قال جريج: “نشهد هذا الآن على جزيرة هاواي الكبيرة مع ثوران بركان كيلوا حيث تتدفق الحمم البركانية في المحيط وتشكل أرضاً جديدة كما تم إنشاء كل الأراضي في جزر هاواي بهذه الطريقة وأضاف إن تكوين الأرض قد يستغرق آلاف السنين”.

-إنتاج الماء

قالت عالمة البراكين بجامعة كونكورد الدكتورة جانين كريبنر: “على مدى 4.5 مليار سنة إن كمية المياه التي أنتجتها البراكين أعطتنا المياه الموجودة على الأرض” وأضافت: “لقد خرجت من قوتها وبمرور الوقت تراكمت المياه التي لدينا على هذا الكوكب

حيث يمكن أن يخرج الماء من الصهارة نفسها أيضاً، فـ الفرق بين الصهارة واللابة إن اللابة تخرج من باطن البركان بينما الصهارة تنشأ من الصخور النارية بينما الفرق بين اللابة والماغما إن اللابة هي الأشياء التي تخرج من البراكين بينما الماغما هي المادة المنصهرة في القشرة الأرضية وأضافت إن البراكين ساعدت أيضاً في تكوين جزء كبير من الغلاف الجوي للأرض”.

-الأرض الخصبة

التربة الخصبة هي ميزة أخرى للنشاط البركاني حيث قالت كريبنر: “في أماكن مثل اليابان وإندونيسيا والفلبين وهاواي توفر المواد البركانية الممزوجة بالتربة الكثير من العناصر الغذائية المهمة إنه يمنحنا تربة خصبة حقاً وهي رائعة للزراعة والمحاصيل وأضافت إن البراكين توفر أيضاً بيئة جيدة لتكوين موائل جديدة للحيوانات والنباتات والحشرات”.

-الطاقة الحرارية الجوفية

تعتبر الينابيع الساخنة والطاقة الحرارية الأرضية من الفوائد الإضافية حيث قالت كريبنر: “يستخدم الناس الطاقة الحرارية الأرضية في أماكن مثل نيوزيلندا وأيسلندا ووفقاً لاتحاد العلماء المهتمين توجد الأماكن على الأرض ذات أعلى درجات حرارة تحت الأرض في المناطق التي بها براكين نشطة أو حديثة السن جيولوجياً وعادةً ما توجد أكثر موارد الطاقة الحرارية الأرضية نشاطاً على طول حدود الصفائح الرئيسية حيث تحدث البراكين والزلازل عادةً مثل حلقة النار وفقاً لجامعة كولورادو بولدر”.

-المواد الخام

وقالت كريبنر: “إن الكبريت والنحاس والذهب ينتج من النشاط البركاني حيث يتم إحضار الماس أيضاً إلى السطح من الوشاح من نوع نادر من الصهارة يسمى الكمبرلايت”، وأضافت كريبنر: “توفر البراكين أيضاً الكثير من مواد البناء حيث يمكن تحويل المواد البركانية إلى كتل ويتم تعدين الكثير من المواد خاصةً في أماكن مثل إندونيسيا حيث يتم استخدامها في كتل البناء المتكتلة وأضافت أنه يمكن طحن المادة البركانية للمساعدة في صنع الإسمنت”.[1][2]

أشكال البراكين

يتم تصنيف البراكين حسب نوع الثوران وشكل المخروط البركاني فهناك ثلاثة أشكال مخروطية أساسية وستة أنواع ثوران والأشكال المخروطية الثلاثة هي مخروط الرماد ومخاريط الدرع والبراكين المركبة أو البراكين الطبقية كما يتم ترتيب أنواع الانفجارات الستة من الأقل تفجيراً إلى الأكثر تفجيراً الأيسلندية وهاواي والسترومبوليان والفولكاني والبيلين والبلنيان كما تصبح الأشكال المخروطية أكثر انحداراً عندما تصبح الانفجارات أكثر عنفاً.

الانفجارات الأيسلندية أو الفيضانية أو الانشقاقية كلها مصطلحات للانفجارات البركانية التي تغمر سطح الأرض بكميات هائلة من الحمم البركانية شديدة السخونة والرقيقة للغاية حيث تخرج الحمم البركانية من الأرض من خلال شقوق طويلة في السطح تسمى الشقوق.

حيث يمكن أن يصل طول بعض هذه الشقوق إلى 15 ميلاً كما يعتبر نوع المخروط الناتج من الانفجارات الأيسلندية هو مخروط الدرع ومخاريط الدرع هي براكين منخفضة للغاية وواسعة الشكل حيث تندلع هذه البراكين عدة مرات فوق نفس المنطقة مكونة هضاب ضخمة وسميكة من الحمم البركانية.

  • تشكلت هضبة ديكان في الهند بهذه الطريقة وتغطي 100000 ميل مربع (أصغر قليلاً من ولاية مونتانا) وكذلك هضبة كولومبيا في غرب الولايات المتحدة هي أكبر هضبة حمم بركانية في العالم حيث تغطي ما يقرب من 100000 ميل مربع ويبلغ سمكها حوالي ميل في بعض الأماكن.
  • تشبه الانفجارات البركانية في هاواي الانفجارات الأيسلندية لأن كلا النوعين من الانفجارات بهما العديد من الشقوق التي تجلب الحمم البركانية إلى السطح حيث يُعرف كلا النوعين من الانفجارات بنوافير النار الجميلة والحمم التي تتدفق من كلا النوعين من الانفجارات تكون شديدة الحرارة ورقيقة وسيلان مما يسمح بتدفق الحمم بسرعة ويكمن الاختلاف الرئيسي في حقيقة إن معظم الانفجارات البركانية في هاواي لديها أكبر كمية من الحمم البركانية المتدفقة من الفتحة الرئيسية في قمة البركان وليس على طول الشقوق الجانبية كما إن هذه الانفجارات في القمة تبني المخروط أكثر انحداراً وأعلى.
  • تم تسمية براكين الدرع من قبل الأيسلنديين لأن شكل المخروط يذكرهم بدرع المحاربين الموضوعة حيث تتكون مخاريط الدرع من الحمم الساخنة السائلة التي اندلعت من البركان عبر قمته والعديد من الفتحات الجانبية والشقوق في جميع أنحاء جوانب البركان (الجوانب) ومخاريط الدرع هي براكين منخفضة وواسعة للغاية ومنحدرة بلطف.
  • ماونا لوا التي تقع أيضاً على الجزيرة الكبيرة هي أكبر بركان على وجه الأرض وأطول جبل في العالم إذا تم قياسه من قاع المحيط حيث تشكل حيث يقع Mauna Loa على ارتفاع 13677 قدماً فوق مستوى سطح البحر ولكن أكثر من 17000 قدم من الجبال تقع تحت الماء ويبلغ ارتفاع هذا الجبل البركاني أكثر من 30000 قدم من قاع البحر إلى القمة حيث بدأت Maua Loa في التكون فوق بقعة هاواي الساخنة منذ حوالي مليون عام وكسرت سطح المحيط منذ حوالي 500000 عام.

مناطق حدوث البراكين

  • إندونيسيا (جبل تامبورا).
  • الفلبين (جبل مايون).
  • اليابان (جبل ساكوراجيما).
  • المكسيك (بركان بوبوكاتيبتل المكسيكي).
  • أثيوبيا (صحراء عفار حدوث تمزق في قشرة الأرض بطول 37 ميلاً).
  • غواتيمالا (بركان دي أغوا).
  • الاكوادور (بركان تونجوراهوا).
  • إيطاليا (جبل إتنا الإيطالي).
  • كينيا (جبل كليمنجارو الشهيرة فوق السافانا الأفريقية).
  • السلفادور (بركان كوتيبيكي).[3][4]



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى