التخطي إلى المحتوى

وجدت صورة جديدة في الفضاء تم العثور عليها بألوان حمراء مكونة من الهيدروجين المنشط و ذلك موقعه على بعد 6000 سنة ضوئية من الأرض و ذلك في كوكبة كاسيوبيا  حيث يقع سديم الروح على الجانب الأيمن

 

و سديم القلب يكون على الجانب الأيسر و وفقا لبعض المواقع الامريكية التي أوضحت أن السديم الأيمن و الأيسر يمتدان معا بحوالي 300 سنة ضوئية ، و سديم القلب يوجد في منتصفه بعض النجوم

 

و لكن تلك النجوم مفتوحة ويطلق عليها melott15   و التي يوجد بها العديد من النجوم اللامعة و التي تعتبر 50 ضعف من كتلة الشمس جميعها و قاموا باستخدام تلسكوب و كاميرا تصوير ضوئي و كان مجموع الوقت بأكمله الذي قاموا بتصوير تلك الصورة فيه كان حوالي 256 دقيقة

 

و قاموا أيضا بمعالجة تلك الصور التي تم التقاطها  و سديم الروح يكون مثله مثل العديد من المناطق التي تكون فيها النجوم كثيفة و جديدة  و يوجد به أيضا العديد من الفراغات الكبيرة و التي كانت الإشعاعات السبب في تكوينها

 

و تلك الإشعاعات الشديدة كانت صادرة من نجوم ضخمة نشأت و تعمل على إزالة الأتربة والغازات منها و ايضا سديم القلب يكون في اقتراب جدا من السديم لأنه عند التقاط تلك الصورة تم التقاطها مع بعضهما و يوجد العديد من الأشياء المذهلة التي تحدث في الفضاء و التي يتم اكتشافها يوم بعد الآخر و ايضا يوجد العديد من الأشياء التي لم تكتشف بعد

وأوضح رائد الفضاء بأنهم يقومون بالمخاطرة بأنفسهم لكي يتم اكتشاف اي شئ ممكن ان يكون سبب في تأثر بشكل سلبي علي الأرض و قال باننا نصعد للفضاء لكي نحافظ علي الارض

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *