تكنولوجيا

روبوت كفيف يتعلم صعود السلم بأسلوب الحس الكبير

قام مهندسين أميركيين بابتكار روبوت يمكنه بكل سهولة ان يصعد الدرج في الظلام، طبقا لما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

قام الروبوت “كاسي” بصعود الخطوات بجامعة ولاية أوريغون بنسبة إتقان تبلغ نحو 80%، دون كاميرات أو أي أجهزة استشعار أخرى.

فيما تم تدريب الروبوت الذي يتمتع بقدمين على استعمال “الحس العميق” أو الوعي بالجسم للتنقل على الأسطح الغير مستوية.

أهمية الخاصية المبتكرة

يقول الباحثين ترجع أهمية تلك الخاصية في تحسين قدرة الروبوتات بشكل عام بالتحرك وسط ظروف وأجواء يسودها الظلام أو الضباب أو الدخان الكثير أو الإضاءة الخافتة أو بعض العوامل الأخرى التي تحد من الفطنة البصرية.

وتم تصميمه كاحلي الروبوت كاسي، المزودون بمصادر للطاقة، بحيث يمكنه الوقوف بمكانه بدون الحاجة لتحريك قدميه بشكل مستمر وتحويل وزنه.

وتم تصنيف طريقه حركة الروبوت بأنها “مشي ديناميكي” لأنه يظهر أكثر سلاسة ومثل بالإنسان أكثر من الإنسان الآلي التقليدي، مما يجعل هذا الروبوت أكثر مهارة باجتياز التضاريس المعقدة.

التعلم التعزيزي

كان الباحثين بجامعة أوريغون مهتمون بتدريب الروبوت كاسي على صعود الدرج بدون مساعدة من الكاميرات المتصلة بأجهزة كمبيوتر أو بأجهزة استشعار أخرى.

تم اختبار روبوت كاسي افتراضي قبل أن يقوم بتطبيق عمليات استخدامات الخبرات الحسية العميقة، التي ترتكز على تقنية تدعي “التعلم التعزيزي البسيط للحقيقي”.

تم استعمال جهاز محاكاة لتعليم روبوت كاسي طريقة التعامل مع عدداً من المواقف، من بينها صعود الدرج والسير على الأرض المسطحة، وبالتالي يتجنب الكثير من حوادث السقوط والتعثر، خاصة بالمراحل المبكرة من التدريب”.

خدمات توصيل الطلبات

ومن المرجح أن يتم توظيف هذا الابتكار الحديث في مركبات وروبوتات خدمات توصيل الطلبات إلى المنازل بكفاءة حتى لو كان الجو مظلم أو ضبابي.

حقق الروبوت كاسي نجاح كبير إذ تمكن عقب ثلاث أشهر فقط من المشي بدون السقوط على مجموعة متنوعة من التضاريس، وهو رقم قياسي لم يتمكن اغلب الأشخاص من مجاراته في ذلك العمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى