اقتصاد

سوق العقارات بمصر يشهد ضربة جديدة بعد ارتفاع أسعار مواد البناء

بالرغم من تهاوي الطلب، ارتفعت أسعار مواد البناء بمصر، وهو ما أرجعه بعض الموزعين والتجار لاتجاه الشركات لتعزيز أرباحها ولتعويض جزء من الخسائر التي طالتها في الفترة السابقة.

وتشير الأرقام لارتفاع أسعار الحديد بنسبة تبلغ نحو 25% منذ بداية العام الجاري وحتى الآن، وقفز سعر طن الحديد من مبلغ 12250 جنيه كان في بداية العام لنحو 15300 جنيه الآن، بزيادة بلغت نحو 3050 جنيه.

كما شهدت أسعار الإسمنت ارتفاع بنسبة تبلغ نحو 39% بعد ان ارتفع سعر الطن من مبلغ 720 جنيه في بداية العام لنحو 1000 جنيه الآن، بزيادة تبلغ قيمتها نحو 280 جنيه.

وكانت أسعار الحديد قد شهدت ارتفعت وصلت نحو 150 جنيه للطن مع بداية الشهر الجاري، وارتفعت في الأسبوع الماضي بما يتراوح بين 350 حنيه وحتى 400 جنيه، لكي يصبح إجمالي الزيادة حتى الآن نحو ١٠٠٠ جنيه.

جاء ذلك بالرغم من تراجع الطلب بنسبة تتجاوز نحو 60% مع اتجاه الحكومة المصرية لتشديد إجراءات تراخيص البناء وبوقف البناء العشوائي والمخالفات، مما تسبب بموجة ركود حادة وشرسة منذ بداية العام المنقضي وحتى الوقت الحالي، هذا طبقاً لما قاله طه صالح، أحد موزعي مواد البناء في القاهرة.

فيما يرى أستاذ الإدارة الحكومية والمحلية، الدكتور حمدي عرفة، أن رئيس وزراء مصر قام بإصدار قرار في الأيام الماضية عن عودة البناء ببعض المناطق، وهو ما تسبب بارتفاع الطلب وإن كان بنسبة قليلة، موضحا خلال حوار صحفي معه، أن المشروعات القومية التي تقوم بتنفيذها الحكومة المصرية الآن لا سيما ما يجري بالعاصمة الإدارية والمدن الجديدة، تسبب في أن تتجه السوق للتعافي، ويعمل على تعزيز ذلك قرب الموسم الصيفي وعودة المصريين العاملين من الخارج، وهو ما يعمل على زيادة الطلب على العقارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى