اقتصاد

هيئة قناة السويس تبدأ بأعمال الحفر لتوسيع وتعميق المنطقة الجنوبية

بدأت هيئة قناة السويس بأعمال التكريك لإطالة مسار ثاني ليسمح بالعبور بالإتجاهين بجزء جنوبي من قناة السويس بالقرب من المنطقة التي جنحت فيها سفينة الحاويات العملاقة لمدة ستة أيام خلال مارس.

فيما قامت هيئة قناة السويس منذ أيام بالأعلان انها قناة موازية تم افتتاحها في سنة 2015 سوف يتم تمديدها لمسافة عشرة كيلومترات بالجانب الجنوبي من البحيرة لكي يصل الطول الإجمالي لنحو 82 كيلومتراً، وأنها سوف توسع وتعمق المنطقة الجنوبية لهيئة قناة السويس.

وقالت هيئة قناة السويس، إن العمل قد بدأ بناءاً على توجيهات من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي “بالبدء بشكل فوري في تنفيذ مشروع التطوير المقترح ولوضع جدول زمني للانتهاء من تنفيذه بأقرب وقتا ممكناً”.

وقد أدى جنوح سفينة الحاويات إيفر غيفن التي وصل طولها لنحو 440 متراً بالمنطقة الجنوبية من القناة في المدة من 23 حتى 29 مارس لتأخير مرور المئات من السفن عبر الممر المائي، وهو ما قام بتعطيل التجارة العالمية.

ما زالت السفينة المحملة بآلاف الحاويات محتجزة بالبحيرة المرة الكبرى بوسط نزاع على طلب التعويض الذي قامت بتقديمه هيئة قناة السويس لشركة شوي كيسن اليابانية المالكة السفينة.

وقد شهد أمس الفريق أسامة ربيع رئيس الهيئة البدء في أعمال التكريك، واثناء جولته التفقدية في موقع العمل وبصحبته عددا من أعضاء مجلس إدارة الهيئة، والقائمين على هذا المشروع، وجه رئيس الهيئة بالتنسيق بين جميع إدارات الهيئة والعمل على التوازي في جميع متطلبات المشروع وبالتحديد بأليات العمل وما تحتاجه من وضع حلول بديلة لجميع التحديات الخاصة بهذا المشروع بما يمكن معه الانتهاء من تنفيذه في وقت قياسي، طبقاً لبيان الهيئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى