اخبار

خلوصي أكا: اثق أن علاقات تركيا مع مصر ستعود لمستويات اعلي قريباً

أفاد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، اليوم السبت، إنه على ثقة تامة بأن الصداقة والعلاقة بين تركيا ومصر سوف تعود لمستويات أعلى في القريب العاجل، مشيراً إلى أن هذا يخيف البعض ويرعبهم.

وطبقا الى وكالة “الأناضول”، جاء ذلك خلال كلمة له بعد مأدبة إفطار مع القوات الخاصة التركية، أمس الجمعة، بالعاصمة أنقرة.

وأضاف وزير الخارجية التركي نحن نرى أن علاقاتنا مع مصر بدأت تتطور، وهذا يسر الصديق ويعطي الثقة، وفي الوقت ذاته يخيف البعض ويرعبهم، قائلا تجمعنا مع الشعب المصري علاقات أخوة وصداقة وقيم مشتركة، ولا يمكن أن يتم فصلنا عن بعضنا البعض.

مستويات رفيعة جدا

وتابع وزير الخارجية التركي ربما كان يوجد توقف بعلاقاتنا مع مصر لعدد من الأسباب، لكنني واثقاً من كل قلبي أن هذا سوف يتم تجاوزه خلال وقت قليل، وأن أخوتنا وصداقتنا مع الشعب المصري سوف تصل لمستويات رفيعة للغاية مرة أخرى، وسوف نرى ذلك في الفترة القادمة.

تركيا تتعهد لمصر بتجميد إرسال مسلحين لليبيا

كما لفت وزير الخارجية التركي إلى أن تطور العلاقات بين تركيا ومصر، سوف يكون مفيداً وضروريا جداً لكلا من تركيا ومصر وليبيا.

وكان نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي قد قال بأنه بالرغم من أن العلاقات مع الشعب المصري شهدت الكثير من التوترات مؤخراً، إلا أن التعاون الثنائي يصب بمصلحة الدولتين.

الاحترام المتبادل بين الجانبين

وقال خلال مقابلة تلفزيونية: نحن منفتحين على تطوير علاقاتنا مع كافة الدول بالمنطقة وعلى أساس الاحترام المتبادل بين الجانبين، وقد تكون علاقتنا السياسية مع القاهرة متوترة، لكن تعاون الدولتين يصب بصالحهما، فمصر احترمت الاتفاقية التي أبرمناها مع ليبيا، وقامت بالإعلان عن التنقيب بخارج حدود المنطقة المعلنة بموجب الاتفاقية، مضيفا أن مصر جارتنا بالشرق المتوسط، ونقيم معها علاقات قرابة وشراكة تجارية.

كما أوضح نائب الرئيس أن هذه الخطوة قد أظهرت الرسائل اللازمة حول تحسن العلاقات ولا يمكن القول بإن العلاقات مع مصر انقطعت بشكل كامل، فقد كان يوجد اتصالات استخباراتية ودبلوماسية، وحاليا قد بدأت عملية التطبيع على مستوى نواب الوزراء، وقد اختتمت المباحثات استكشافية استمرت يومين بين تركيا ومصر في القاهرة، تحت رئاسة نائب وزير الخارجية المصري حمدي سند لوزا، ونائب وزير خارجية تركيا سادات أونال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى