اخبار

خارجية أثيوبيا تصريحات السودان عدائية ومضطربة

قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، أن تصريحات السودان بشأن سد النهضة في الآونة الأخيرة مضطربة، مضيفا ان مفتي في المؤتمر الصحافي الأسبوعي اليوم أن تصريحات السودان عدائية ما زالت مستمرة، مشيرة إلى أن “حكومة السودان لم تكتفي بالاعتداء على الأراضي الاثيوبية فحسب بل انتقل لادعاء بتبعية الإقليم الذي يوجد عليه سد النهضة، وفقاً لقوله.

أمريكا تلقي بثقلها بسد النهضة، واعتبر أن التصريحات السودانية حول تبعية إقليم بني شنقول قمز أمرا مؤسفا وإثيوبيا تبدي رفضه عليه تماما.

كما أضاف المفتي ما زلنا وسوف نظل نتمسك بقيادة الاتحاد الأفريقي لمفاوضات سد النهضة ولن نوافق بتحركات السودان لربط المسألة بشأن ملف سد النهضة.

كما شدد المفتي على أن الحكومية الإثيوبية كانت متسامحة مع تحركات السودان ولتصريحاته لفترة طويلة، للحفاظ على العلاقات التاريخية.

شراء الوقت

وأشارت المفضي إلى أن وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، قد أكدت السبت الماضي، أن الحكومة الاثيوبية تعمل على “شراء الوقت” بتعنتها بشأن المفاوضات حول سد النهضة.

كما أوضحت وزيرة الخارجية السودانية بأن السودان قدمت جميع التنازلات في سبيل لإيجاد حل يخاطب مصالح الدول الثلاثة بملف سد النهضة، قائلة: “قدمنا جميع التنازلات للتوصل لحل مرض للجميع بملف سد النهضة”.

الملء الثاني

يشار أن إثيوبيا قد أعلنت خلال يوليو من العام المنقضي، أنها حققت هدفها السنوي بملء “سد النهضة الإثيوبي الكبير”.

ومن المتوقع أن يتم البدء بالمرحلة الثانية للملء ببداية يوليو 2021 بالرغم من عدم التوصل لاتفاق مع مصر والسودان، خلال وقت تعد مصر والسودان، دولتا مصب النيل، وأن هذا السد يمثل تهديد لمواردهما المائية وتواصلان تحذير من إثيوبيا المصممة على مواصلة المشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى