اخبار

نقلة هائلة تشهدها صناعة السكك الحديدية والقطارات الكهربائية

يعتبر توطين صناعات عربات المترو والقطارات الكهربائية بمصر، الصناعة ونقل التكنولوجيا من أحد أولويات الدولة، وبخاصة في ظل تمتع مصر الان لجميع مقومات توطين الصناعة ونقل التكنولوجيا المتطورة بنسبة كبيرة ممكنة من المكونات المحلية، مما يساعد في فتح الطريق امام التصدير لدول المنطقة والقارة الأفريقية بالنظر للموقع الاستراتيجي الذي تمتلكها مصر.

ويأتي هذا في ضمن توجيهات القيادة السياسية بالتوسيع في إقامة وسائل النقل بالجر الكهربائي، بما يساعد في تعظيم منظومة النقل الجماعي بمصر وتسهيل حركة انتقال المواطنون وتقديم خدمات نقل مميزة.

وتم توقيع مذكرة تفاهم لتوطين صناعة قطارات مترو الانفاق والقطارات ذات الجر الكهربائي بمصر، بين كل من الشركة الوطنية للصناعات السكك الحديدية، وذلك بحضور الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وشركة نيرك وشركة هيونداى روتيم الكورية الجنوبية.

لكي تبدأ مصر، أولى خطوات تصنيع حقيقي لجميع الوحدات المتحركة للمترو ووسائل الجر الكهربائي وبنسبة تصنيع محلية، ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بنسبة توطين للصناعة المحلية تبلغ نحو 25% في غضون سنتين ونسبة 50% من التوطين عقب أربع سنوات، ثم تصل لنحو 75% خلال ست اعوام، كما شملت بنود المذكرة خطة الدعم الفني ونقل التكنولوجيا التي ستقدمها هيونداي روتيم لنيريك.

كما أكد وزير النقل، أن التوقيع جاء ضمن توجيهات القيادة السياسية بتوطين صناعة السكك الحديدية، بخاصة صناعة الوحدات المتحركة، وإنتاجها بجودة وكفاءة عالية محليا لتوفير قطارات جديدة لخطوط مترو الأنفاق والجر الكهربائي المختلفة في الاعوام الست المقبلة، وذلك بالتعاون مع بعض الشركات المصرية لتوطين تلك الصناعة بمصر.

وقد تم تأسيس شركة “نيرك” لصناعة السكك الحديدية، لتوطين صناعه السكك الحديد وخطوط مترو الأنفاق والجر الكهربائي المختلفة، وأعلن الصندوق السيادي المصري والمنطقة الاقتصادية بقناة السويس بتأسيس شركة “نيرك” لصناعة السكك الحديدية في شرق قناة السويس، مع تحالف من القطاع الخاص باستثمارات متوقعة وصلت نحو ١٠ مليارات دولار في الاعوام القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى