اخبار

روسيا تفرض عقوبات على ثمانية مسؤولين أوروبيين.. اعرف السبب

أعلنت الحكومة الروسية اليوم الجمعة بفرض عقوبات على ثمانية مسؤولين أوروبيين منهم رئيس البرلمان الأوروبي، وذلك رداً على عقوبات قام بفرضها الاتحاد الأوروبي في آذار/مارس خلال توتر جديد بين موسكو والغرب.

فيما قالت الخارجية الروسية خلال بيان لها إن “الاتحاد الاوروبي يواصل سياسته القائمة على القيود الأحادية الغير مشروعة ويستهدف مواطنين ومنظمات روسية”، ووضحت أنها قامت بمنع ثمانية مسؤولين أوروبيين من الدخول للأراضي الروسية منهم رئيس البرلمان الأوروبي دافيد ماريا ساسولي ومدعي عام برلين يورغ راوباخ.

كما أفاد البيان ايضا أن روسيا ترد بذلك وخصوصا على العقوبات التي قام بفرضها الاتحاد الأوروبي في 2 و22 آذار/مارس على مسؤولين روس كبار، والذي اعتبرته موسكو خطوة تهدف لخوض تحدي مفتوح لاستقلالية السياستين الداخلية والخارجية الروسية”.

انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان

وقد أعلن في الثاني من شهر آذار/مارس الاتحاد الاوروبي قراره بفرض قيود على أربع مواطنون روس مسؤولين في رأيه عن انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان، وخاصة توقيفات واعتقالات تعسفية، فضلاً عن قمع واسع ومنهجي لحرية التجمع السلمي بروسيا.

وهذه الاجراءات شملت خصوصا بحظر دخول أراضي الاتحاد الاوروبي وبتجميد أصول هؤلاء المسؤولين، ومنهم رئيس لجنة التحقيق الروسية ألكسندر باستريخين والمدعي العام إيغور كراسنوف.

وقد قرر مجلس الاتحاد الأوروبي في الموافق يوم 22 آذار/مارس، بفرض قيود على أفراد مسؤولون عن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان بدول مختلفة، وخصوصا عبر تعذيب وقمع أفراد في مجتمع المثليين والمعارضين السياسيين في الشيشان، الجمهورية في القوقاز الروسي.

وكذلك رداً على طرد دبلوماسيين روس من إيطاليا، كانت وزارة الخارجية الروسية، قامت الاثنين، بالإعلان أن مساعد ملحق الدفاع والملحق البحري للسفارة الإيطالية في موسكو شخصاً غير مرغوب فيه.

كما قالت الخارجية الروسية خلال بيان لها: “سوف يغادر (تقصد الموظف) البلاد في غضون 24 ساعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى