اقتصاد

إنطلاق المرحلة الثانية للإصلاح الاقتصادي والدعم للسلع مستمر ثلاثة اعوام

خلال المؤتمر الذي تم تنظيمه لإطلاق المرحلة الثانية من البرنامج الوطني للإصلاح الاقتصادي، أكد رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، أن المرحلة الجديدة سوف يتم التركيز فيها على شعور المواطنين بثمار الإصلاحات الاقتصادية التي تم أجرؤها بالمرحلة الأولى، من خلال القيام بضخ الاستثمارات الضخمة في برامج ترفع من مستوى معيشة المواطنين المصريين في المرحلة القادمة، موضحا أنه سوف يتم تنفيذ مجموعة من البرامج في الاعوام القادمة، وخاصة في الحماية الاجتماعية كبرنامج “تكافل وكرامة”، وغيرها من المنح والمخصصات الأخرى المتعلقة بالحماية والرعاية الاجتماعية.

وتابع رئيس مجلس الوزراء: “لا يمكن أن يتم إغفال أن أي برامج للإصلاح الاقتصادي في أي دولة في الغالب ما نجد أنها صعبة وشديدة على المواطنين، والحقيقة أن المواطن المصري قد تحمل تبعات شديدة الصعوبة في تنفيذ المرحلة الأولى من برنامج الإصلاح الاقتصادي”، مضيفا أن تطبيق برامج الحماية الاجتماعية مكن مصر من الصمود والثبات في هذه المرحلة.

كما أوضح الدكتور مصطفي مدبولي أن المرحلة القادمة سوف يتم التركيز فيها على مكتسبات الإصلاح الاقتصادي في تقوية الحماية الاجتماعية وبإعطاء الصبغة الاجتماعية والإنسانية الاهتمام الأكبر بعملية الإصلاح الهيكلي، عن طريق التزام الحكومة بتحقيق إصلاحات اقتصادية تراعي الجوانب الإنسانية

وزير المالية لا توجد أعباء جديدة خلف عملية الإصلاح على المواطنين فيما أكد وزير المالية خلال المؤتمر أنه لا يوجد أي أعباء مالية جديدة بالمرحلة التالية من البرنامج الوطني للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي المقرر إطلاقه في الفترة القادمة.

وكان مجلس الوزراء قد أطلق المرحلة الأولى من برنامج الإصلاح الاقتصادي في شهر نوفمبر من سنة 2016، وبدأت بقرار تعويم الجنيه المصري بمقابل الدولار وبتحرير سوق الصرف بشكل كامل، وعقب ذلك مجموعة من القرارات الحكومية تتعلق بإعادة هيكلة جميع أشكال الدعم.

وهذه الإصلاحات ساعدت بشكل كبير على تجاوز الدولة المصرية التداعيات الخطيرة التي كانت وراء الجائحة في العام الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى