اخبار

وفد دبلوماسي تركي لمصر الأسبوع القادم

في ظل المحاولات التي تقوم بها أنقرة للتقارب مع مصر، قام المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالإعلان أن المحادثات التي سوف يتم إجراؤها بين تركيا ومصر الأسبوع القادم من الممكن أن يسفر عنها تعاونا متجددا بين الشعبين وتساعد ايضا هذه الزيارة في الجهود التي يتم بذلها لإنهاء الحرب في دولة ليبيا.

وفي ذات السياق أكد كذلك إبراهيم قالين مستشار أردوغان والمتحدث باسم الرئاسة التركية لصحيفة رويترز خلال مقابلة معها إنه يوجد اتصالات بين رؤساء أجهزة المخابرات ووزيري الخارجية للبلدين وإن بعثة دبلوماسية تركية سوف تقوم بزيارة مصر في مطلع شهر مايو.

استئناف العلاقات من مصلحة الدولتين

وأضاف مستشار أردوغان والمتحدث باسم الرئاسة التركية بالنظر للحقائق على أرض الواقع، أعتقد أن من مصلحة الدولتين والمنطقة بشكل عام هي تطبيع العلاقات مع مصر، مؤكدا ان التقارب مع مصر سوف يساعد بالتأكيد الوضع الأمني في دولة ليبيا لأننا نعرف تماما أن للدولة المصرية حدوداً طويلة مع دولة ليبيا، وقد يشكل هذا في بعض الأحيان تهديداً أمنيا للدولة المصرية”.

كما أوضح مستشار أردوغان والمتحدث باسم الرئاسة التركية أن تركيا سوف تبحث موضوع الأمن الليبي مع الجانب المصري وبعض الدول الأخرى.

وأنه سيتم التمسك بالبقاء في ليبيا وعلى الرغم من دعوة الأمم المتحدة كافة القوات الأجنبية لمغادرة الدولة الليبية، مشيراً المتحدث باسم أردوغان إلى أن ضباط الجيش التركي والمقاتلين السوريين سوف يبقون هناك.

وكانت بعض المصادر قد أفادت منذ عدة أيام بأن مصر اشترطت على أنقرة بالاعتراف بثورة 30 يونيو، فوافقت أنقرة ما يعتبر ضربة قاصمة للجماعة الإخوانية.

كما أن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قد قام بالإعلان الثلاثاء الماضي أن لقاء على مستوى نواب الوزراء سوف يتم قريباً في مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى