التخطي إلى المحتوى

مما لا شك فيه أن اشخاص كثيرة تعاني عند دخول فصل الصيف أو الربيع أو فصل الشتاء فكل دخول فصل جديد تعاني بعض الناس من مشكلات بسبب خروجها من جو الى جو أخر فلهذا توجد علاقة بين الأمراض بعضها ببعض فاذا كنت مصابا بارتفاع درجة حرارة فذلك يكون له علاقة بالالتهابات واليوم سوف نتكلم عن علاقة التهاب الحلق مع وجود الحساسية هناك علاقة الاثنان مكملان لبعضهما فاذا كان الانسان مصابا بحساسية معينة سواء حساسية بالأنفلونزا حساسية بالصدر فكل هذا سببه الأول والمترتب عليه التهاب الحلق واللوزتين عند الشعور بوجود تعب في البلع.

أو التكلم أو الشراب أو عند وجود بحة في الصوت أو ارتفاع في درجة حرارة الجسم  فتأكد بانك مصاب بالتهاب في الحلق والبلعوم ولقد اثبتت بعض الأبحاث العلمية أن اذا كان هناك مشكلات أو حساسية بالأنف وكان هناك علاج من خلال التنقيط فهذا السبب الأول في انتقال العدوي الى الحلق والبلعوم فلذلك يجب الاخذ بالاعتبارأن الانسان المصاب بالأنفأنه عرضه لأخذ الميكروب على الحلق وممكن انتقاله ايضا الى الصدر ويسبب ما يسمي بالتهاب الحلق وحساسية الصدر وهناك بعض العلاجات من أعراضها انها تسبب التهاب بالحلق ووجود حساسية بالصدر وهذا يكون عرضي حيث انه عند الانقطاع عن أخذ هذا العلاج تذهب الشعور بهذه الآلام

من أعراض وجود التهاب بالحلق ووجود الحساسية

الشعور بارتفاع في درجه حرارة الجسم الشعور ايضا بصعوبة بالبلع والأكل والشرب والشعور بقيء أو غثيان وذلك نادرا ما يحدث ووجود تورم اللوزتين والتهاب واضح بها ووجود أحمرار وسخونة مكان التورم وجود بحة بالكلام وعدم القدرة على الكلام كل هذه الأعراض مبشرة لحدوث التهاب الحلق ونقل العدوى إلى الصدر وتسبب ما يسمى بالحساسية وهناك حساسية موسمية تكون عند دخول فصل الربيع بسبب تفتيح اليرقات والزهور وهذه تسمي بالحساسية الموسمية وهناك حساسية معقدة وهذا يصعب علاجها ويجب اللجوء الى أخذ المضادات الحيوية وسرعة علاجها

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *