التخطي إلى المحتوى

بعد إحصائيات الحكومة المصرية فوجد أن انخفض عدد الواردات التي اعتادت عليها مصر من الدول الخارجية بشكل كبير في خلال الشهور السابقة وخاصة شهر فبراير فقد بعد أن كانت تتعدى مبلغ الواردات المصرية من قبل ذلك ال 2,5 مليار من الدولارات قلت المبالغ ووصلت الى تقريبا مليار واحد و900 مليون من الدولارات وبعد قيام الجهاز المركزي الخاص بالإحصاء بعمل التقارير الخاصة بها لشهر فبراير السابق وجد أنه يوجد خمس دول هم الأكبر في الواردات .

وعلى رأس تلك الخمس دول هي الصين ولكن على الرغم من أن الصين هي النصيب الأكبر في الخمس دول من حيث واردات مصر ولكن يوجد تراجع ملحوظ وكبير أيضا في هذه الواردات عن العام السابق حيث كان في العام السابق نصيب الصين فقط من تلك الواردات مليار و 105000000 دولارا ولكن شهد هذا المبلغ تراجع كبير جدا فقد قال الاستيراد بنسبة تقترب إلى ال400000000 دولار وجاءت المملكة العربية السعودية في المركز الثاني بعد الصين من حيث الواردات المصرية ولكن السعودية من الدول العربية ولكن على الرغم من التراجع العام في الواردات المصرية من الخارج كلها إلا أن الانخفاض الذي حدث في الاستيراد من السعودية.

كان بسيطا حيث قل بسبه 5 مليون دولار فقط وتلي المملكة بعد ذلك تركيا فقد جاءت في المركز الثالث ولكن نسبة الاستيراد منها كان ليس قليلا عن العام السابق بصورة كبيرة حيث أنه تراجع إلى بضعة آلاف فقط عن العام السابق فقلت بمقدار 25 ألف دولار فقط وتأتي بعد ذلك بعد تركيا الولايات المتحدة الأمريكية التي احتلت المركز الرابع في الواردات المصرية فقد قل الاستيراد من الولايات بشكل كبير جدا حيث قل بمقدار 205 مليونا من الدولارات وجاءت في المركز الأخير والخامس في نهاية الترتيب دولة الكويت وهي أحد الدول العربية فقل أيضا حجم الواردات منها فقد قلت بمقدار 75000000 دولارا عن ما استوردته مصر من الكويت في العام السابق .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *