التخطي إلى المحتوى

قام مجموعة من الباحثين بتطوير خوارزمية بشكل حديث حتى يمكنها مأن تكون عاملا مساعدا لفرق الإنقاذ والبحث أثناء عملهم عند تحديد الأماكن التى تم فقد الأشخاص فيها فى البحر وذلك بالاعتماد على ثلاثة أشياء وهى اتجاه الأمواج وسرعة الرياح بالإضافة إلى تيارات المحيط وتم ذلك من خلال مشروع تم الاشتراك فيه من قبل مجموعة من باحثي المعهد الفيدرالى السويسرى الخاص بالتكنولوجيا ETH وعدد من علماء معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وأيضا مجموعة من العلماء التابعين للمعهد الخاص بعلوم المحيطات الشهير بمعهد وودز هول WHO هذا بالإضافة إلى فيرجينيا تيك حيث أنهم قاموا بعمل الاختبار على تلك الطريقة بالقرب من ساحل مارثا فينيارد وبالتحديد فى المحيط.

وتبعا لما جاء عبر صحيفة الديلى ميل البريطانية فإنه على الرغم من أن طرق الإنقاذ والبحث حاليا اعتمد أيضا على مجموعة البيانات حول الرياح وتيارات المحيط وذلك للقيام بحساب المنطقة التى يكون من المحتمل أن تم فقد الشخص فيها وذلك ومحاكاتهم لمسار خطى واحد ولكن وجد أن هذا النظام الحديث الذى اتبعه فرق البحث والإنقاذ يعتمد على تحديد مجموعة من النقاط التي لها علاقة بعمليات الجذب فى المحيط وباعتماد فريق البحث والإنقاذ على نظام TRAPS فإنه يقوم بتتبع نقاط الجذب هذه حيث أنها تكون بمثابة مغناطيس متحرك يقوم بسحب الأشخاص نحوهم مباشرة من جهة الماء.

كما يعمل بإمكانها القيام بجذب الشخص المفقود فى اتجاهات مختلفة وذلك عندما تقوم المياه بجرفه نحوها وذكر أحد علماء معهد ماساتشوستس العالم توماس بيكوك ل MIT News أنه قد لا يكون هناك أى موقع بالنسبة لنقاط الجذب بالنسبة لمجال المحيطي كما تابع توماس بيكوك أنه فى حالة إجراء مثل هذه المعالجة فإن هناك احتمالية كبيرة بأن تنشر فى أماكن مختلفة عن تلك التي تشاهد فيها المحيط لذا فإنه يجب عليك أن تقوم بمعالجة هذا المستوى الثانى من عملية المعالجة حتى يتم سحب تلك الهياكل التي لا يمكن رؤيتها بطريق فورية.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *