التخطي إلى المحتوى

في الفترة الأخيرة تزايدت ظاهرة غريبة وهي ظاهرة اختفاء المهاجمين الذين يقومون بسداد رمايات صاروخية شديدة هيسال له في السماعات القليلة الماضية الكثير من المهاجمين الذين لديهم قدرات عالية على السداد بمهارة واحترافية ولا الذين يستطيعون القيام بتزيد الكثير من الأهداف مع الأسف في الفترة الأخيرة قد اختفت هذه الظاهرة او على الاقل قد قلت بنسبه كبيرة و بعد المقارنة عن ما كنا نراه من تسديدات صاروخيه من اللاعبين.

وما نراه الآن نجد الأمر مؤثر للغاية حيث في فترة سابقة قد انتشر وزاد عدد اللاعبين الذين يستطيعون القيام بهذه الركلات منهم طاهر أبوزيد وحمزة الجمل ومحمود أبو الدهب وسمير كمونة وغيرهم الكثير من اللاعبين خاصة اللاعبين المصريين كانوا يمتلكون هذه المهارة بجدارة واستحقاق منذ سنوات قليلة فاتت كانت الكرة المصرية خاصة هي التي  تضم الكثير من اللاعبين الذين يمتلكون مهارات جيدة جدا في التصويبات المدفعجية كما تسمى وكان   منهم اللاعب حسنى عبدربه  والمسمى ب قيصر الإسماعيلى ومنتخب مصر السابق واللاعب شريف عبد الفضيل وهو لاعب النادي  الأهلى والإسماعيلى السابق وقد كان هذا الثنائي هم من أصحاب التسديدات القوية.

وأما الآن فإن اللاعب عبد الله السعيد لاعب الأهلي السابق ولاعب نادي بيراميدز الحالي هو من أفضل لاعبي المدفعجية حالياً فى الكرة المصرية وأما انتقالا الى اللاعبين المدفعجية فإن هذا يذكرنا  دائماً بكلا من اللاعب  محمود أبو الدهب وحمزة الجمل وبشير التابعى ويعتبر هم أبرز الأسماء التى قد تميزت بتلك الموهبة  وأما قديما فإن اللاعب الراحل الشاذلى وأيضا عبده نصحي وغيرهم من اللاعبين يعتبرون هم من افضل اللاعبين قديما وأما عن سمير كمونه فقد قال إن كل زمن وكل جيل له مزاياه الخاصة به وله رونقه الخاص به وكل فريق ونادي له مزاياه التي يتميز بها ويشتهر بها وأيضا كل لاعب له مزاياه التي يتميز بها عن لاعب آخر كما يضيف سمير كمونه قائلا ان كل جين له لياقته البدنية الخاصة به والتي ترجع إلى خاصة التغذية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *