التخطي إلى المحتوى

هناك شركة يابانية تركز جهدها على إعطاء بعض الأجهزة الآلية  إلى الأماكن الفضائية المدارية فضلاً عن إعطاء رواد فضاء بشريين  حيث أنة من المعروف أن  إرسال الأشخاص إلى الفضاء أمر صعب للغاية كما أن تكلفته عالية فإذا استطاعت الأجهزة الألية  أخذ هذة المهمة بدلاً عن البشر حيث تتحكم عن بعد فسيجعل وكالة الفضاء اليابانية توفر التكلفة الباهظة وأيضا ستقل الخطورة الكبيرة على الرواد فى حيث الطلوع إلى الكواكب   على ماتم ذكرة فى موقع  ” بلومبرج ”  وتظل المشكلة العظمى هى على نشاط الإنسان الآلي  إلى الحد الأقصى لتحل محل البشر .

حيث أن الروبوتات ستفعل هى الأبحاث فى ظل تحكم الأشخاص من الأرض مثل التحكم فى الطائرات بلا طيار ولكن مع بطئ كبير أتى عن تحرك الإشارة خلال مسافة أعظم والمحسوب أن هذا سوف يجعل الإستكشاف أدنى  سعر وخطر وذلك بحسب مترقب المستقبل الإماراتى للتكنولوجيا كما أخبر رائد الفضاء الياباني ” ناوتو بلومبرج  ” أننا  فى حاجة إلى بعضاً من الأنسان الألى  تساعدنا  والمفروض أننا نستطيع وقتها  فعل العديد من  كل النشاطات  من بعيد أو أن نجعل الأنسان الألى يتولى المسؤولية  كلياً  .

وربما التحدى يكون هو إنشاء روبوتات جيدة لتكون بدلاً عن العلماء وهذا ما تعكف عليه  ” جيتاى ففي ”  السنة الماضية تم نشر فيديو لإنسان الأولى تحت الإختبار يمكنك عمل العديد من  النشاطات والمهمات المطلوبة منه  بالرغم من انة يتعثر فى بعض الأوقات ولكن المدير التنفيذى ” شو ناكانو ” متفائلاً بمستقبل الإنسان الآلي الفضائي حيث كما ذكرنا سيوفر الكثير من النقود والخطورة الكبيرة وأيضاً أعلن للموقع ” سوف نرا  وقتاً لا يجعل البشر مكتفين بمجرد ترك الكوكب ثم الرجوع مرة أخرى  ” وإنما يعملون فيه  ونرغب فى أن يصنع الإنسان الآلي   شروط لشركة  ” بلو أوريجن وشركة إكس ” .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *