التخطي إلى المحتوى

قامت المحكمة العليا الأمريكية بإصدار حكما يقضي بأن تقوم السودان بدفع مبالغ تعويضية تأديبية  وذلك لبعض من الضحايا الذين قد تؤثر في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا وذلك في 1998 وقد أسفر عن هذا الهجوم مقتل ما يقارب المائتين شخص من جراء تفجير السفارتين في كينيا وتنزانيا من قبل تنظيم القاعدة .ومع الأسف فقد توجه الإتهام الأول لدولة السودان إمدادها لتنظيم القاعدة ومساعدتهم على ما قد تم تنفيذه من قبل أسامة بن لادن رئيس تنظيم القاعدة .

ومن الجدير بالذكر ان حكم المحكمة يتعلق في الأساس برعاية الولايات المتحدة وموظفي ومتعاقدين السفارتين وقد آتى حكم المحكمة الأمريكية العليا في الوقت الذي طلبت فيه السودان ان يتم رفعها من قبل امريكا من قائمة رعاة الإرهاب في العالم وبهذا تم نفي الطلب تماما  وقد جاء في صدد هذا الحكم والذي قد صدر بالإجماع أن المحكمة العليا قد أعادت فرض دفع مبلغ ثمانمائة مليون دولار من ضمن عدة عقوبات تأديبية تتجاوز مبلغ  الأربعة مليارات دولار وقد صدر عليها حكم سابق في عام ألفين واحدى عشر وذلك حسب ما قد ذكرته وكالة رويترز للأنباء وذلك نقلا عن كريستوفر كوران الذي قد قام بتمثيل السودان في القضية .

ومن الجدير بالذكر أنه منذ تسعة أعوام قد  حكم قاضي المحكمة الاتحادية في واشنطن على السودان بدفع غرامات مالية تعويضية تقدر بقيمة حوالي ستة مليارات دولار بالإضافة إلى تعويضات تأديبية تصل إلى حوالي أربعة مليارات دولاروذلك حسب ما قد ذكرته بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية  ومن الجدير بالذكر ان السودان دائما ما تقوم بالتعاطف مع الضحايا وإبداء استيائهم من الأحداث التي تجرى وفي نفس الوقت تنفي تماما علاقتها بظل من الأحداث التي تجري على الأصعدة وقد قال  ماثيو ماكغيل انه يتمنى ان يكون هذا الحكم قد جاء ليساعد في التوصل الي اتفاق يساعد الضحايا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *