تكنولوجيا

عملاقة العملات المشفرة Binance تستحوذ على منافستها FTX


توصّلت باينانس Binance، التي تعد أكبر شركة للعملات المشفرة في العالم، إلى صفقة لشراء بورصة العملات المشفرة المنافسة FTX بهدف إنقاذها من أزمة سيولة، وذلك مقابل مبلغ لم يُفصح عنه.

وغرّد الرئيس التنفيذي لشركة Binance، تشانجبيج جاو، اليوم الثلاثاء قائلًا: إن “هناك أزمة سيولة شديدة” أضّرت ببورصة FTX، وإنه بعد أن طلبت الأخيرة مساعدة Binance، وقعت الشركة “اتفاقية غير ملزمة” بقصد “الاستحواذ الكامل على http://FTX.com والمساعدة في تغطية أزمة السيولة”.

وأضاف جاو أن Binance، التي كان مقرها في بادئ أمرها في الصين، ولكنها الآن تدّعي عدم وجود مقر رسمي لها، ستبذل قصارى جهدها لإنقاذ FTX في الأيام المقبلة، وللشركة حرية التصرف في الانسحاب من الصفقة في أي وقت.

وأكدّ سام بانكمان-فرايد، المالك لبورصة FTX الصفقة في تغريدة له عبر تويتر.

وتمثل الصفقة انهيارًا كارثيًا لشركة كان مستثمرو القطاع الخاص في وقت سابق من العام الحالي يُقدِّرون قيمتها بنحو 32 مليار دولار أمريكي، وكانت تطمح إلى شق طريقها لتصبح عملاقة في مجال العملات المشفرة.

وقبل أشهر، دعمت شركة سيكويا كابيتال وبلاك روك شركة FTX بنحو 25 مليار دولار. وقدرت فوربس صافي ثروة بانكمان-فرايد بنحو 17 مليار دولار، يأتي معظمها من حصته في FTX.

وكان بانكمان-فرايد صرّح لشبكة سي إن بي سي CNBC الأمريكية في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي أنه في حين أن FTX ليست “محصنة” من تراجع العملات المشفرة، إلا أنها كانت في وضع أفضل مقارنةً بالمنافسين؛ لأنها استحوذت على معظم السوق.

وكانت شركة Binance ومؤسسها من أوائل المستثمرين في FTX، وقد قال بانكمان-فرايد إن باينانس ستكون المستثمر الأول والأخير لشركة FTX.com.

هذا، ويُعتقد أن الاستحواذ يؤثر فقط في الفرع غير الأمريكي من الشركة: FTX.com. أما الفرع الأمريكي: FTX.us فسيبقى مستقلًا عن Binance، مع الإشارة إلى أن مقر FTX يقع في جزر الباهاما، حيث يقيم بانكمان-فرايد.

وأدت أنباء الصفقة إلى ارتفاع قيمة الرموز الافتراضية FTT التابعة لشركة FTX بنسبة 26 في المئة، في حين ارتفعت قيمة رموز BNB التابعة لشركة بايناس بنسبة 20 في المئة خلال المدة الزمنية نفسها.

وقال جاو في تغريدة: إنه يتوقع أن تكون FTT “شديدة التقلب في الأيام المقبلة مع تطور الأمور”.

وأوقفت FTX اليوم الثلاثاء عمليات السحب من منصتها، وذلك بعد أن حاول المستثمرون المرعوبون سحب أموالهم. واهتزت ثقة المستثمرين حينما غرد جاو في الأيام الماضية بأن الشركة ستبيع ممتلكاتها من FTT.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى