اخبار

اتهام روسيا بمحاولة دخول “مخيم الركبان”.. ما موقف الأردن؟


اتهم رئيس المجلس المحلي في مخيم الركبان محمد أحمد الدرباس، روسيا بالتخطيط لدخول المخيم الواقع عند المثلث الحدودي السوري- الأردني- العراقي، لإجراء “تسويات” تحت ستار منظمة “الهلال الأحمر السوري”.

وشدد الدرباس في حديث خاص لـ”عربي21″ على رفض أهالي المخيم دخول “مركز المصالحة الروسية” إلى المنطقة، مؤكداً أنه سيتم طرد الوفد حتى في حال الحصول على موافقة “التحالف الدولي”.

وقال رئيس المجلس، إن أي بعثة ستصل المخيم لا تحمل المساعدات الإغاثية لأهالي المخيم غير مرحب بها، لافتاً إلى حاجة الأهالي الشديدة للمساعدات.

واتهم الدرباس، النظام السوري وروسيا بمواصلة حصار المخيم، لدفع الأهالي إلى مغادرة المنطقة نحو مناطق سيطرة النظام.

وكانت أوساط من داخل مخيم الركبان، قد تحدثت عن دعم أردني لمحاولات روسيا تفكيك المخيم، وفي هذا الإطار يقول الكاتب والمحلل السياسي الأردني زيد النوايسة، في حديث لـ”عربي21″، “ليس هناك معلومات حول دخول مركز المصالحة الروسية إلى المخيم”.

وحول موقف بلاده، يؤكد النوايسة أن موقف الأردن الرسمي يدعم أي توجه بهذا الخصوص بشكل عام، لأنه معني بأزمة مخيم الركبان لأسباب عديدة، أولها إنساني، حيث يُعتقد أن بقاء الوضع القائم سيؤدي لمزيد من المآسي الإنسانية.

وأما السبب الثاني الذي يدفع الأردن إلى دعم تفكيك مخيم الركبان، هو خشية عمان من تحول هذا المخيم إلى قاعدة قد تستغلها بقايا المجموعات الإرهابية لتهديد أمن الأردن القومي، وخاصة أنه سبق وأن تم استهداف الأردن من تلك المجموعات الإرهابية، حسب تأكيد المحلل الأردني.

 

اقرأ أيضا: البطالة تفاقم أزمات الشمال السوري.. ما هي الحلول؟

وبذلك، يدعم الأردن أي صيغة للتسوية، كما يقول النوايسة، مرجحاً أن يكون جرى نقاش وبحث ملف مخيم الركبان أثناء زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأخيرة إلى الأردن قبل أسابيع.

وقبل أيام، قال نائب رئيس مركز المصالحة الروسية أوليغ إيغوروف، إن “اللاجئين في حاجة ماسة إلى الطعام والماء والرعاية الطبية، لكن لا يمكنهم مغادرة المخيم بدون دفع إتاوات للمسلحين”.

وأضاف أن “القيادة العسكرية الأمريكية تواصل إعاقة وصول بعثة مشتركة من مركز المصالحة الروسية والمنظمات الإنسانية الدولية، لتقييم الوضع الحقيقي في المخيم وإجلاء من تبقى من اللاجئين”.

لكن المجلس المحلي في مخيم الركبان رفض هذه التصريحات، معتبراً أن تزامنها مع زيارة لافروف للأردن، تؤكد وجود مخطط لتفكيك المخيم، مشدداً في بيان على رفض أي توجه لتفكيك المخيم قبل تطبيق قرار مجلس الأمن 2254.

ويقول سكان من المخيم إن مساهمة الأردن في حصار المخيم، إلى جانب النظام وروسيا، يؤشر إلى رغبة أردنية بتفكيك المخيم، خدمة لهدف روسيا والنظام.

وقبل أسبوعين، أكد نشطاء سوريون مقتل أب وابنه تحت التعذيب في سجون النظام السوري، وذلك بعد نحو عام من مغادرتهما المخيم نحو مناطق سيطرة النظام، وإجراء التسوية.

وفي آب/ أغسطس الماضي، وصفت النائبة في البرلمان الأوروبي كاترين لانغنزيبن، وضع النازحين في مخيم الركبان على الحدود الأردنية بـ”الكارثي”، مؤكدة أنه لا “مستقبل ديمقراطي بسوريا في ظل وجود رئيس النظام السوري بشار الأسد”.

وقالت لانغنزيبن في بيان، إن وضع اللاجئين السوريين في مخيمات النزوح كارثي، وخصوصاً في مخيم الركبان، موضحةً أن حوالي 8000 شخص بداخله بالكاد يستطيعون الوصول إلى المياه والحصول عليها.

 





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى