اخبار

نيويورك تايمز: بن غفير متطرف خطير بات صانع ملوك بـ”إسرائيل”


نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” مقالا للمحرر المساهم في مجلة تيارات يهودية، جوشوا ليفر، قال فيه إن إيتمار بن غفير، زعيم حزب القوة اليهودي اليميني المتطرف، وقف في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء في القدس منتصرا على المنصة أمام حشد صاخب منتش. وهتف أنصاره: “انظروا من هو رئيس الوزراء القادم”، بينما دقت طبول الفرح في الخلفية.

في الواقع، لم يكن بن غفير قد انتخب رئيسا للوزراء، لكنه سيلعب دورا أساسيا في إعادة بنيامين نتنياهو إلى السلطة.

ابتسم بن غفير لمؤيديه وبدأ خطابه.. عندما تعهد بالتعامل بقسوة مع أولئك غير الموالين لإسرائيل، واندلعوا في هتافات “الموت للإرهابيين”، وهي نسخة معقمة من الشعار الذي غالبا ما يكون عنصرا أساسيا في المسيرات اليمينية: “الموت للعرب”. وأعرب بن غفير عن شكره لدوف ليئور، الحاخام الذي قدم تبريرا دينيا لاغتيال رئيس الوزراء يتسحاق رابين عام 1995 على يد إسرائيلي يميني متطرف.

جنبا إلى جنب مع حزب الصهيونية الدينية، بقيادة بتسلئيل سموتريش، فاز حزب “القوة اليهودية” بثالث أكبر حصة من المقاعد في الكنيست، ما وفر لنتنياهو الدعم الكافي لتشكيل ائتلاف حاكم.

شن حزب “القوة اليهودية” حملة شعبوية كان لها صدى خاص بين الشباب اليهود الإسرائيليين. فقد صوت لقائمة حزب بن غفير وسموتريتش من الجنود العاملين في الجيش عدد مشابه لمن صوتوا لمنافس نتنياهو الرئيسي، يائير لابيد الوسطي. بن غفير هو الآن صانع الملوك في السياسة الإسرائيلية. ويريد أن يكون ملكا. وقال لمؤيديه ليلة الثلاثاء: “أصدقائي، عمري 46 سنة فقط، أنا لست رئيسا للوزراء – بعد”.

لدى بن غفير أسباب وجيهة للشعور بالثقة. في عام 1995، عندما هدد رابين على شاشة التلفزيون قبل أسابيع قليلة من مقتله، بدا بن غفير للعديد من الناس متطرفا خطرا. ولكن تتناسب وجهات نظره اليوم مع معظم التيار الإسرائيلي السائد. إنها أكثر شيوعا بين الإسرائيليين الشباب، الذين يتعاطفون بأغلبية ساحقة مع اليمين.

كان تحول إسرائيل نحو اليمين في طور التكوين منذ فترة طويلة. وقَتل اغتيال رابين إسرائيل التي كان من المفترض أن يمثلها رابين. إن إسرائيل التي يتذكرها الكثير من الأمريكيين – وخاصة اليهود الأمريكيين – باعتزاز لعلمانيتها وروحها الاجتماعية الديمقراطية الغامضة لم تعد موجودة. لقد كانت دائما أسطورة أكثر من كونها حقيقة، لكن الحقائق التي مكنت الأسطورة قد ولت، والتفسير المحافظ لليهودية يهيمن بشكل متزايد على المجال العام. الأحزاب اليسارية الأخيرة تتجه نحو القبر. فكرة أن اليهود والعرب يجب أن يتمتعوا بحقوق متساوية تدعمها أقلية فقط من اليهود الإسرائيليين.

منذ ولاية نتنياهو الثانية على الأقل في عام 2009، أصبحت العنصرية الصريحة ضد الفلسطينيين سمة روتينية للخطاب الإسرائيلي، حيث قام نتنياهو على التوالي بتطبيع السياسيين الذين يُنظر إليهم على أنهم يمثلون أكثر أشكال القومية العرقية عدوانية، وفي عام 2010 كان أفيغدور ليبرمان، الذي دعا إلى ترحيل السكان من المناطق التي يشكل فيها الفلسطينيون العرب غالبية مواطني إسرائيل. في عام 2013، كان نفتالي بينيت الذي دعا إلى ضم أجزاء من الضفة الغربية (وحل محل نتنياهو كرئيس للوزراء لاحقا). وفي شباط/ فبراير 2019، عندما منح نتنياهو مصادقته لأول مرة لحزب “القوة اليهودية”، لم يكن ذلك انحرافا بل تتويجا لمسيرة ثابتة. كما أنه كان اعترافا، من جانب نتنياهو، بأن الاختلاف بين حزب الليكود اليميني واليمين المتطرف أصبح الآن مسألة درجة.

تتحدى الأسباب الحقيقية لهذا التحول التفسيرات التقليدية. نعم، أدى العنف الذي اندلع في الانتفاضة الثانية في أوائل القرن الحادي والعشرين إلى خيبة أمل العديد من الإسرائيليين اليهود بشأن إمكانية السلام مع الفلسطينيين. لكن العقد ونصف العقد اللاحقين، حين كان نتنياهو خلالهما رئيسا للوزراء في معظمه، عزل معظم الإسرائيليين إلى حد كبير عن عواقب استمرار حكومتهم في احتلال غير محدود للضفة الغربية وحصار قطاع غزة. وتبخر دعم حل الدولتين عمليا، واختفت القضية تقريبا من الخطاب الإسرائيلي.

شهدت السنوات الخمس الماضية عددا أقل بكثير من الضحايا المدنيين والعسكريين الإسرائيليين مقارنة بالتسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين، لكن الجمهور اليهودي الإسرائيلي أصبح أيضا أقل استعدادا لتحمل الخسائر.

في أعقاب الحرب التي استمرت 21 يوما في الربيع الماضي – والتي أشعلها اجتياح إسرائيلي للمسجد الأقصى في القدس وتم الرد عليه بإطلاق صواريخ من غزة – والعنف العرقي في ما يسمى بالمدن المختلطة، قام بن غفير باستغلال رغبة الإسرائيليين في حل سريع وسهل لما يسميه البعض “المشكلة الفلسطينية” باقتراح حلها بالقوة.

يعد برنامج حزبه بـ”إقامة السيادة على جميع أجزاء أرض إسرائيل المحررة في حرب الأيام الستة وتوطين أعداء إسرائيل في الدول العربية التي تحيط بأرضنا الصغيرة”.

التركيبة السكانية ليست قدرا، لكن في إسرائيل يمكنها تمكين أغلبية دائمة لتحالف اليمين الديني الذي توطد خلال أكثر من عقد من هيمنة نتنياهو.

حزنا على نتائج الانتخابات، يأسف الليبراليون العلمانيون في إسرائيل لأنهم يجدون أنفسهم بشكل متزايد أقلية في بلدهم؛ فأكثر من نصف اليهود الإسرائيليين يعتبرون حاليا تقليديين أو متدينين أو حريديين (أرثوذكس متطرفين)، ويتوقع الديموغرافيون أن يزداد عدد السكان المحافظين سياسيا كنسبة من سكان إسرائيل.

لا يقتصر الأمر على ما يقرب من ثلثي الإسرائيليين اليهود الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عاما على أنهم يمينيون، ولكن أيضا، وفقا لاستطلاع “Pew” لعام 2016، يوافق 49% من اليهود الإسرائيليين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 49 عاما على أنه “يجب طرد العرب أو نقلهم من إسرائيل، مقارنة بـ 44% غير موافقين”.

في حين أن بن غفير ربما كان الصوت الأعلى في اليمين الصاعد، إلا أنه بعيد عن كونه فريدا؛ فالحكومة القادمة بقيادة نتنياهو ستكون الأكثر يمينية وأرثوذكسية في تاريخ البلاد. وستشمل شخصيات مثل سموتريش، زعيم الصهيونية الدينية والذي يصف نفسه بأنه “فخور برهاب المثلية الجنسية”، بالإضافة إلى مناهضة أعضاء الأحزاب الحريدية بشدة لمجتمع المثليين. والصمغ الذي سيبقي هذا التحالف متماسكا هو شكل من أشكال التفوق اليهودي الديني الذي سيترجم، على الأرض، أكثر من أي شيء آخر إلى قمع متزايد للفلسطينيين والأقليات غير اليهودية الأخرى.

لقد عمل نتنياهو ذات مرة كعقبة أمام الاقتراحات الأكثر طموحا من شركائه في الائتلاف اليميني، لكنه الآن مدين لهم بالفضل، أكثر من أي وقت مضى، لإعادته إلى السلطة وربما لمساعدته على التهرب من تهم الفساد، جزئيا من خلال شل المحاكم.

ومع ذلك، فإنه حتى لو انتصر على محاكمة الفساد، فلن يقود اليمين الإسرائيلي إلى الأبد. نتنياهو يبلغ من العمر 73 عاما. وشهدت حقبة قيادته التي استمرت 17 عاما القضاء التام على اليمينيين العلمانيين والمعتدلين من الليكود، الذي تحول إلى حزب شعبوي خاضع لزعيمه الكاريزمي. لكن هذا يعني أيضا أن مستقبل الحزب غير مؤكد بدونه. وعندما يخرج نتنياهو بشكل حتمي من الحياة العامة، فإنه سيترك فراغا لدى اليمين يستعد بن غفير لملئه.

جزء مما مكّن نجاح بن غفير هو أنه بينما لم يخفِ العناصر الدينية لجدول أعماله، فإنه قام بحملة لتمثيل مجموعة من المجتمع اليهودي الإسرائيلي. ويضم حزبه شخصيات من مختلف الديموغرافيا الإسرائيلية الذين يجدون أنفسهم عادة في أحزاب منفصلة، على الرغم من أن الكثيرين في حزب القوة اليهودية متشددون، ومستوطنون أرثوذكسيون في الضفة الغربية، فإن البعض الآخر من الصقور العلمانيين. وهناك السفارديم التقليديون، الذين يعتبرون بن غفير ابن المهاجرين الأكراد العراقيين، وشباب الأشكنازي الحريديم الذين يشعرون بخيبة أمل من الأحزاب الأرثوذكسية التقليدية.

في خطابه ليلة الانتخابات، أكد بن غفير أن حزبه يدين بنجاحه لقدرته على “تمثيل الجميع – العلمانيين والدينيين، الأرثوذكس المتطرفين والتقليديين، السفارديم والأشكناز”.

ويجمع خطابه بين القومية الإثنية الفظة وعبادة أرض إسرائيل وتبجيل القوات المسلحة.

في الماضي كان قادة اليمين المتطرف يحتقرون التيار الإسرائيلي الرئيسي ويسعون إلى إبعاد أنفسهم عنه. في المقابل، يريد بن غفير تمثيله.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى