تكنولوجيا

اكتشاف كنز يعود للفايكنج مصادفةً في أحد الحقول في النرويج!


باستخدام جهاز الكشف عن المعادن في أحد الحقول، عثر رجل نرويجي على عدد من القطع الفضية التي يعود تاريخها إلى عصر الفايكنج.

يحلم الكثير من الناس بالعثور على كنز مدفون، لكن قلة قليلة من الناس يفعلون ذلك في الواقع. بالنسبة لرجل في وسط النرويج، أصبح هذا الحلم حقيقة قبل عيد الميلاد العام الماضي، عندما أخذ جهاز الكشف عن المعادن الخاص به في نزهة في حقل بالقرب من منزله واكتشف كنزًا من القطع الفضية من عصر الفايكنج.


في البداية، لم يكن باول بيدنارسكي متأكدًا من قيمة القطع الفضية التي وجدها مدفونةً تحت بضع بوصات من التربة. فكان هناك زوجان من الخواتم، وما يشبه عملات معدنية عربية مقطعة وبقايا سوار فضي من ضمن قطع أخرى. ولكن عندما تواصل مع المؤرخين وعلماء الآثار المحليين، اتضح أنّ هذا اكتشافٌ مهم.


قالت بيرجيت مايكسنر، عالمة الآثار في جامعة العلوم والتكنولوجيا النرويجية (NTNU) في تروندهايم: “لقد مرت سنوات عديدة منذ العثور على كنز كبير من الفايكنج في النرويج”.

غالبًا ما يوجد هذا النوع من الخواتم في اكتشافات الكنوز، ولكن ليس شائعًا في مدافن عصر الفايكنج. لذلك من المحتمل أن هذه الخواتم تم استخدامها كنوع من الدفع، بدلاً من المجوهرات.


يعود تاريخ القطع الفضية إلى حوالي 1100 عام أي إلى القرنين الثامن والتاسع – خلال عصر الفايكنج، الذي استمر حوالي 200 عام بين القرنين التاسع والحادي عشر. ويشير الفحص إلى أن هذه القطع لم تكن مجرد ممتلكات شخصية ولكنها استخدمت أيضًا كأموال.

ومن الجدير بالذكر أن الفايكنج عملوا في ظل ما يسمى باقتصاد السبائك بدلاً من اقتصاد المقايضة، مما يعني أنه بدلاً من مقايضة البضائع بغيرها، مثل مقايضة الأغنام بالبقرة، قاموا بتبادل قطع من المعادن الثمينة بأوزان محددة للسلع. لم يتم استخدام العملات المعدنية المسكوكة بشكل شائع في النرويج حتى أواخر القرن التاسع.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى