تكنولوجيا

روسية نصبت على البنوك ثم كسبت آلاف الدولارات من نيتفليكس لتعرض قصتها!


الفتاة الروسية آنا سوروكين، المعروفة بالمليونيرة المزيفة بسبب محاولتها الاحتيال على أحد البنوك الأمريكية بمدينة نيويورك لسرقة 275 ألف دولار، والتي استطاعت خداع نخبة نيويورك بالإدّعاء أنها مليونيرة ثرية، وفق ما أورد موقعا نيوورك تايمز ” nytimes” و نيوز إن فرانس ”newsinfrance”، ترفض ترحيلها.

أمضت سوروكين عامين بالسجن بتهمة الاحتيال، قبل إطلاق سراحها عام 2021 لحسن السلوك، ثم أعاد مكتب الهجرة والجمارك القبض عليها قبل إطلاق سراحها بشروط وإصدار أمر بترحيلها إلى ألمانيا في فبراير (شباط)، وهو قرار استأنفته سوروكين مرارًا

وأكدت المليونيرة الروسية – الألمانية المزيفة سوروكين، بعد إطلاق سراحها، بعد سنوات في سجن نيويورك، أنها ستكافح من أجل عدم ترحيلها إلى ألمانيا، والبقاء في نيويورك.

وأُطلق سراح الشابة الثلاثينية التي ألهمت قصتها مسلسلًا على “نتفليكس”، وباتت ظاهرة على الشبكات الاجتماعية، بكفالة مساء الجمعة الفائت، ووُضعت قيد الإقامة الجبرية مع سوار إلكتروني داخل شقة في مانهاتن.

يذكر أن سوروكين اختلقت هوية جديدة لها عند وصولها إلى الولايات المتحدة عام 2016، مدّعيةً أنها وريثة عائلة غنيّة، بينما هي في الواقع ابنة سائق شاحنة روسي انتقل إلى ألمانيا عندما كان عمره 16 عامًا.

استطاعت سوروكين الحصول على عشرات الآلاف من الدولارات كقروض من عدة مصارف بسبب هويتها المزيفة، وتمكنت خلال سنة واحدة من السفر مجانًا في طائرات خاصة، ومكثت لعدة أشهر في فنادق فخمة في مانهاتن دون أن تدفع الفواتير، حسب المدّعين في نيويورك الذين اتهموها بسرقة ما يقدر بـ 275 ألف دولار.

يذكر أنّ مغامرات سوروكين واحتيالها ألهم مسلسلًا قصيرًا بثته نتفليكس في بداية العام الحالي بعنوان “إنفينتينغ آنا” (Inventing Anna)، تقاضت لقاءه 320 ألف دولار من المنصة العملاقة.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى