اخبار

النفط يواصل الانخفاض مع ارتفاع الدولار ومخاوف كورونا بالصين


واصلت أسعار النفط خسائرها، الثلاثاء، التي بلغت حوالي اثنين في المئة الجلسة السابقة، إذ أدى ارتفاع الدولار وزيادة الإصابات بفيروس كورونا في الصين إلى مخاوف من تباطؤ الطلب العالمي.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 27 سنتا، أي 0.3 في المئة، إلى 95.92 دولارا للبرميل، بحلول الساعة 03:42 بتوقيت غرينتش، بعد هبوطها 1.73 دولار في الجلسة السابقة.

وبلغ سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 90.73 دولارا للبرميل، لينخفض بذلك 40 سنتا، أي 0.4 في المئة، بعد تراجعه 1.51 دولار في الجلسة السابقة.

وارتفع الدولار الثلاثاء، في ظل مخاوف تتعلق بارتفاع أسعار الفائدة والتوترات الجيوسياسية التي تزعج المستثمرين.

 

اقرأ أيضا: هل يتسبب صعود الدولار الجامح بانهيار عملات أخرى كبيرة؟

ويقلل الدولار القوي الطلب على النفط، لأنه يجعله أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين الذين يستخدمون عملات أخرى.

وقالت لايل برينارد نائبة رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، الاثنين، إن زيادات أسعار الفائدة حتى الآن بدأت في إبطاء الاقتصاد، لكن العبء الكامل لتشديد السياسة النقدية لن يكون واضحا قبل شهور.

وارتفعت حالات الإصابة بكورونا في الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، إلى أعلى مستوياتها منذ آب/ أغسطس الماضي.

 

اقرأ أيضا: النفط يرتفع بعد قرار “أوبك+” خفض الإنتاج الشهر المقبل

ومن أجل الحد من الخسائر، قررت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء في مقدمتهم روسيا، وهو تكتل معروفة باسم “أوبك+”، الأسبوع الماضي، خفض الإنتاج المستهدف بمقدار مليوني برميل يوميا، ما زاد من مخاوف تقلص إمدادات النفط.

وستدخل عقوبات الاتحاد الأوروبي على الخام والمنتجات النفطية الروسية حيز التنفيذ في كانون الأول/ ديسمبر وشباط/ فبراير على الترتيب، بينما أعطى التكتل الأسبوع الماضي موافقته النهائية على مجموعة جديدة من العقوبات على روسيا، بما في ذلك تحديد سقف لأسعار صادرات النفط الروسية.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى