تكنولوجيا

تقرير: التجارة الإلكترونية في المنطقة تصل إلى آفاق جديدة


تشهد التجارة الإلكترونية في المنطقة نمواً كبيراً مصحوباً بفرص متزايدة للجهات الفاعلة في قطاع التجارة الإلكترونية. وتشير البيانات التي خلص إليها تقرير “التحول الرقمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2022” الصادر عن شركة Checkout.com، مزود حلول الدفع الرائد عالمياً، أن التوجه نحو التجارة الإلكترونية الذي شهد تسارعاً كبيراً كنتيجة للجائحة سيظل توجهاً قائماً.

استمرار انتشار التجارة الإلكترونية وتشعبها

في السنوات الثلاث الماضية، شهدت التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نمواً أسرع من أي منطقة أخرى حول العالم، حيث انتقل ما يقدر بنحو 209 ملايين مستهلك إلى التسوق عبر الإنترنت خلال ذروة انتشار الجائحة. ومع انتهاء عمليات الإغلاق التي فرضتها الجائحة، يستمر عدد مستخدمي التجارة الإلكترونية في المنطقة في الازدياد، وتشير نتائج التقرير السنوي الثالث لشركة Checkout.com حول التحول الرقمي في المنطقة إلى أن المستهلكين في المنطقة باتوا يقضون المزيد من الوقت على أجهزتهم الرقمية، وبالتالي فهم ينفقون المزيد من المال عبر الإنترنت. وبحسب التقرير، فإن 91٪ من المستهلكين في المنطقة يتسوقون باستخدام التجارة الإلكترونية، وهو زيادة عن 87% تسوقت باستخدام التجارة الإلكترونية العام الماضي، يأتي هذا كدليل على استمرار طلب المستهلك على المرونة والراحة في التسوق عبر الإنترنت.

إلى ذلك،  أشار أكثر من نصف المشاركين (52%) من سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى ارتفاع وتيرة تسوقهم هذا العام مقارنة مع 47% في العام الماضي.

ومن المتوقع أن تستمر هذه التوجهات الإيجابية، حيث قال 88% من المستهلكين في المنطقة إنهم سيحافظون أو يزيدون من مستوى إنفاقهم الحالي على التجارة الإلكترونية في العام المقبل. وبالتوازي مع ذلك، ومع ازدهار الاقتصاد الإقليمي وتراجع الجائحة، نرى زيادة في إنفاق المستهلكين للمال عبر الإنترنت ضمن فئات مثل السفر، والسياحة، والفعاليات، والترفيه. ونرى أيضاً نمواً في التسوق عبر الإنترنت للسلع الفاخرة – وهو قطاع لطالما ارتبط ارتباطاً وثيقاً بالتجارة العادية وبعيداً عن الإنترنت قبل انتشار الجائحة، إلا أن القطاع الأكثر شعبية لا يزال قطاع الأطعمة الجاهزة، والذي حصد 45%.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

المدفوعات الرقمية تحظى بشعبية متزايدة بين المستهلكين

 يستمر إقبال المستهلكين على وسائل الدفع الرقمية في الارتفاع، مما يحافظ على التوجهات التي كانت سائدة عام 2021. ويشير التقرير أن 70% من المستهلكين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اختاروا إحدى طرق الدفع الرقمية كخيارهم المفضل، لترتفع أفضلية هذه الخيارات من 60% في عام 2021 و 40% في عام 2020، وهي زيادة نسبتها 75% خلال 24 شهراً. وهذه الأرقام أعلى من ذلك في دول مجلس التعاون الخليجي التي تتمتع بانتشار رقمي أعلى بكثير، حيث يفضل 80% من المستهلكين في هذه المنطقة طرق الدفع الرقمية.

تعكس هذه النتائج الارتفاع الكبير في استخدام تطبيقات الدفع والمحافظ الرقمية في المنطقة، حيث أفاد 82% من المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باستخدامهم شكلاً من أشكال تطبيقات التكنولوجيا المالية في عام 2022، لترتفع هذه النسبة من 76% في عام 2021. وعلى العكس من ذلك، انخفض استخدام طرق الدفع النقدي عند التسليم بشكل كبير في المنطقة بنسبة 40% تقريباً في الأشهر الـ 24 الماضية.

وفي الواقع، توضّح لنا النتائج ارتفاعاً مستمراً في اعتماد المحافظ الرقمية كوسيلة للدفع، حيث شهد خيار الدفع هذا زيادة وصلت إلى 6 ٪ في 24 شهراً. وفي دول مثل مصر وقطر والسعودية شهدت شعبية المحافظ الرقمية زيادة بنسبة الضعف. وبالمقابل انخفضت شعبية خدمة “الدفع عند الاستلام” في المنطقة بحوالي 40٪ خلال الـ 24 شهراً الماضية.

رواج متزايد لخيار “اشتر الآن، وادفع لاحقاً”

​​يتمثل التطور المتزايد لمشهد التجارة الإلكترونية في المنطقة بالإقبال المستمر على خيار “اشتر الآن، وادفع لاحقاً” والتجارة عبر مواقع التواصل الاجتماعي (sCommerce). وقد استخدم قرابة نصف المستهلكين في أسواق مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة خيار “اشتر الآن، وادفع لاحقاً” هذا العام، أما في عموم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فقد استخدم 39% من المستهلكين خيار “اشتر الآن، وادفع لاحقاً” عام 2022، لترتفع هذه النسبة من 24% في عام 2021، وهذا يمثل نمواً نسبته 64% على أساس سنوي. إلى ذلك، يعتزم 28% من المستهلكين الذين لم يستخدموا خيار “اشتر الآن، وادفع لاحقاً” استخدامه خلال الـ 12 شهراً القادمة، مما يعني أن ما يصل إلى 67% من المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد يستخدمون هذا الخيار في عام 2023.

ولعل أكثر ما يلفت الانتباه هو شعبية خيار “اشتر الآن، وادفع لاحقاً”  الساحقة في المنطقة والتي تتعدى تلك في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية.

إلى ذلك، ومع زيادة متوسط ​​الوقت الذي يقضيه الأفراد على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل يومي، فليس من المستغرب أن خُمس المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يتسوقون الآن بشكل متكرر عبر قنوات التواصل الاجتماعي (sCommerce)، وهو ما يمثل نمواً بنسبة 43% في الـ 24 شهراً الماضية. ويشير التقرير أيضاً إلى أن تفضيل التجارة على مواقع التواصل الاجتماعي يزيد عن الضعف في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وتعليقاً على نتائج التقرير، قال ريمو جيوفاني أبونداندولو، نائب الرئيس الأول لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى Checkout.com: “يؤكد التقرير صحة النتائج التي توصلنا إليها العام الماضي  بأن نظام التجارة على مواقع التواصل الاجتماعي ونظام الدفع الرقمي آخذان في الازدياد في المنطقة. وسيضمن وجود السكان المتمرسين رقمياً إلى جانب قطاع التجزئة الناضج استمرار هذه المكاسب على المدى الطويل. كما تشير الثقة المتزايدة في المدفوعات عبر الإنترنت من قبل المتسوقين الإقليميين إلى أن التحول الرقمي لقطاع التجزئة في المنطقة يسير على قدم وساق”.

وأضاف أبوندانولو: “علاوة على ذلك، فإن الثقة المتزايدة في المدفوعات عبر الإنترنت من قبل المتسوقين تعني أن التحول الرقمي لقطاع التجزئة في المنطقة يسير على قدم وساق. ويتجلى ذلك في ظهور Web3 كمكون رئيسي للتجربة عبر الإنترنت، حيث أظهر المتسوقون رغبة كبيرة في التعامل عبر السلسلة، ورغبة في الدفع واستلام المدفوعات بالعملات الرقمية”.

وكما يتضح من التقرير، يستمر التوجه المتمثل في اعتماد التكنولوجيا المالية والمدفوعات الرقمية في الارتفاع في جميع أنحاء المنطقة. وتتسابق شركات التجزئة لمواكبة ذلك من خلال مواصلة ابتكارها للعروض الاستهلاكية وتنويعها. وبالمقابل، يسارع المستهلكون في الاستجابة ليزداد المشهد التنافسي حدةً مع استمرار ارتفاع معيار توقعات المستهلكين.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى