التخطي إلى المحتوى

تعرضت بعض الشركات التجارية إلى ضغط كبير نتيجة للوضع الراهن الذى كان تأثيره عليها تأثيرا سلبيا وعلى الجانب الآخر نجد أن هناك شركات أخرى قد تحسن وضعها كثيرا وبذلك كات تأثير الإغلاق عليها إيجابيا وفى ذلك سوف نستعرض عدد من الشركات التي تأثرت إيجابا وسلبا بسبب عمليات الإغلاق وذلك بحسب ما جاء على الموقع الإماراتى رؤية وكان البث من ضمن مصادر الربح إذ أنه بسبب القيام بإغلاق دور السينما تم نقل الإصدارات الخاصة بالأفلام فى الوقت الحالى من النقل المباشر عبر السينما إلى النقل الرقمي.

حيث وجد أن قام نتفليكس بعرض كافة محتوياته التى أعدت لهذه السنة وقد جذب ما يقرب من 16 مليون مشترك آخر جديد إلى موقع نتفلكيس كما صرحت أيضا أنه يوجد لديها محتوىات أخرى حديثة سوف يتم عرضها خلال الشهور القادمة كما وجد أن هناك منافس آخر لموقع نتفلكس وهو موقع ديزنى بلس حيث أنه قبل عملية الإغلاق كان لديه أكثر من 33 مليون مشترك ولكن تم ازدياد عدد المشتركين بعد الإغلاق ليصل إلى 55 مليون مشترك حاليا وبذلك تم وضعه فى مرحلة المنافسة الشديدة مع موقع نتفلكيس وهذا الإغلاق الذى حدث كان ناجحا بنسبة كبيرة لهذه المواقع والشركات كما صرحت شركة يونيفرسال أنها سوف تستمر على ذلك حتى بعد الرجوع للوضع السابق .

هذا بالإضافة إلى بلوغ شركة سبوتيفاي 130 مليون مشترك كما تحول موقع كلاس باس الذى يختص باللياقة البدنية إلى منصة كبيرة لعمليات البث خلال الإنترنت بعد أن قام بإغلاق صالاته وقد أعلنت شركة كلاس باس أن هناك طلب كبير على مشروعها الجديد ولكن هذا لا يمحى خسارتها 95 % من إيراداتها مع الاستغناء عن عدد كبير من موظفيها ونجد أن الشركات الخاصة بالنقل ووسطاء التكنولوجيا تعرضن لخسارة كبيرة جراء ذلك حيث وصلت مبيعات السيارات إلى أقل مستوى فى الولايات المتحدة الأمريكية كما قامت خدمة أوبر بإلغاء الآلاف من الوظائف كما وجد أن شركة AirBnB  قامت بفصل ما يقرب من 1900 موظف بها كما قام موقع Yelp المختص بالتقييمات بالاستغناء عن ثلث قوته العاملة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *