التخطي إلى المحتوى

تقدم السيد بيني جانتس بطلب استقالة من منصبه والذي يتمثل في رئاسة الكنيست في دولة إسرائيل وهذا طبقا لم عقد من الاتفاقية هذه الاتفاقية السبب من وراء عقدها هو تكوين حكومة جديدة لإحدى الوحدات الموجودة في دولة إسرائيل والتي تسمى أبرمه وسيكون من ضمن أطراف هذه الاتفاقية رئيس الوزراء السابق والتي انتهت مدة تكليفه بهذا المنصب ألا وهو السيد بنيامين نتانياهو والذي قد تلقى أمرا بتكوين الحكومة الجديدة .

وتبعا لما قد تم الإعلان عنه في القناة الإخبارية (فرانس 24 (والتي تبث الأخبار من وجهات النظر المختلفة قد أوضح السيد جانتس في بيان قد أصدره أنه طبقا للاتفاقية التابعة للكنيست التي هي الحكومة الإسرائيلية أتقدم بإستقالة من هيئة البرلمان الإسرائيلي .كما أنه تحدث عن إنهاء الاتفاقية التي تمت مع السيد بنيامين نتانياهو لتكوين حكومة جديدة وموحدة هذه الحكومة ستكون فترة بقاؤها تتمثل نحو ثلاثة أعوام حيث أنها ستكون من أطول الفترات التي حدث فيها إنهيار سياسي قد عاشته دولة إسرائيل علي مر التاريخ لمدة تطول عن عام كامل وطبقا لما تنص عليه هذه الاتفاقية سيحتل السيد بنيامين نتانياهو مركز وسلطة رئيس الوزراء.

وهذا سيستمر لفترة تبلغ ثمانية عشر شهراً وهذا قبل أن يتنازل عن هذا المركز للسيد بيني جانتس والذي سيتولى هذا المركز من بعده وسيظل فيه لمدة تمثل نفس مدة السيد بنيامين كما أن إسرائيل قد مرت بأزمة الانهياروهذا خلال فترة شهر ديسمبر في عام 2018 وأنه في هذه الفترة قد تم العمل علي ثلاثة عمليات الهدف من وراءها هو الاقتراع لكنها أبدت بالفشل الزريع وبعد اجراء الانتخابات الرئاسية التي أقيمت في شهر مارس الماضي قد أعلن السيد جانتس عن مفاجأة صدم كل أعداءه وهذه المفاجأة كانت عبارة عن عقد الاتفاقية مع السيد بنيامين نتانياهو لتكوين الحكومة الجديدة .وشملت الاتفاقية بين هذان الرجلان علي أن السيد جانتس سيتقدم باستقالته عن مركز رئاسة الكنيست.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *