التخطي إلى المحتوى

في الفترة الأخيرة قد شهد العالم كله حالة من الركود الاقتصادي والمالي والسياسي على مستوى كل الدول ليس على مستوى دولة دون اخرى او ليس على مستوى الدول النامية دون الدول المتقدمة ولكن قد سار الحال على جميع الدول في هذه الأوقات فجميعها تعاني من الأزمات الاقتصادية  الدولية وتعاني من حالة  من الركود التام خاصة وأن  أكثر القطاعات التي قد تأثرت حالة الركود الاقتصادي هو النفط الخام حيث النفط الخام  قد هوي سعره كثيرا في الاوقات الاخيرة.

وذلك بسبب الحجر على حركة الطيران ومنع التواصل بين البلدان و بعضها الى بعض قد أدى إلى زيادة المعروض من النفط وقلة الطلب عليه وهذا من دوره في أي قانون من قوانين التجارة أن يؤدي إلى خفض سعر النفط الخام وهذا ما قد حدث حيث أن سعره ينزل تدريجيا حتى انه قد هوى سعر النفط إلى دولار واحد للبرميل الواحد وهذا الحال لم يحدث في تاريخ العالم ومن الجدير بالذكر أن من أكثر العقود الآجلة التي قد تاثرت هو الخام برنت وخام غرب تكساس حيث ان سعر العقود الآجلة أمن خام برنت وخام غرب تكساس قد سجلت في اول ثلاثة اشهر من عام ألفين وعشرين خسارة كبيرة جدا لم تشاهدها من قبل.

َحيث قد وصل سعر البرميل الواحد إلى أقل من صفر دولار وذلك بسبب قرب امتلاء السعة التخزينية للبلاد من النفط الخام وذلك بسبب استغلال الكثير من البلاد الانخفاض في سعر النفط الخام كما ان معظم البلاد الان متاكده انه هذا النقص في السعر لن يتكرر مجددا ولهذا فقد استغل كل البلاد هذا الموضوع و قاموا بملء الخزانات الخاصة من النفط ولهذا السبب اتجه منظمة الأوبك الدولية الى تطبيق قرار تخفيض إنتاج النفط الخام من قبل الدول المنتجة للنفط وذلك كمحاولة من منظمة الاوبك ان ترفع سعر النفط مرة أخرى وذلك عن طريق تقليل المعروض من النفط لزيادة المعروض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *